مبدع لا يفهم نفسه ولا مجتمعه !

مبدع لا يفهم نفسه ولا مجتمعه !

  • 34468
  • 2014-11-25
  • 760
  • saiif


  • أخي او ساقول لك ابي المستشار .. .. انا شاب عمري 20 سنه ..طالب جامعي متزوج .. مشكلتي تبدا من مرحلة المراهقة التي احدثت تغير جذري في طبيعتي الشخصية ...

    فقد تحولت من طفل شديد المشاكسة وصبي لا تكف الشكاوي منه تصل الى والده الى شاب هادئ انطوائي غارق في القراءة .. آخر ما يفكر به هو ان يذهب ليجلس مع بعض اصدقائه ..

    تزوجت في عمر صغيرة نسبيا ستة عشر عاما باعتقادي بفتاة من عمري ومن اسرتي .... في البداية كانت رؤيتي للمجتمع والناس افلاطونية مثالية .. غير ان اختلاطي بالكثير منهم اثبت لي عكس ذلك تماما الامر الذي حول مثاليتي وسذاجتي المفرطة الى شك وقلة ثقة في الجميع ..

    ومن ثم اصبت بحالة هستيرية تنتابني غالبا وهي التركيز اللا طبيعي على شخص اوشيء ما ...الامر الذي يحعلني كالمشتت او كالمجنون اعتقد ان الجميع يسخر مني ومن سلوكياتي واعتقد تحيانا اخرى ان الجميع مركز علي وعلى كل تصرفاتي ..

    واحيانا احرى اشك ان الجميع يتحدث عني بالسوء في غيابي ...والتكثر من ذلك ان غيرتي على زوجتي اصبحت غيرة مرضية رغم ان زوجتي نعم المرأه .ملتزمة في الدين والخلق .. ..

    أنا مهووس بالقراءة وكاتب ولدي كتابات رائعه خجلي الزائد عن حده وطبيعتي المضطربة منعتني من نشرها ..في هذه الحال ان بصدد انشاء مشروع تجاري صغير بمشاركة بعض اصدقائي لكن احيانا تراودني شكوك في ان اصدقائي قد ينقلبون علي او يخادعوني ..

    وهكذا أعيش حياتي متارجح بين الشك والوسواس من جهة والاكتئاب والحزن المزمن من جهة اخرى .... صفاتي التي يعرفني بها الجميع ... شاب هادئ متحفظ شديد الخجل وانطوائي جدا وذكي ومبدع ....

    لكن ما اعرفه عن نفسي اني شخص مشتت متخبط لم يستطع فهم نفسه ولا فهم مجتمعه بعد .... فهل ثمة اشارة لي تفيدني وتنقذني من هذا التخبط الذي اعيشه

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-01-14

    د. محمود أحمد خيال

    السائل الكريم :

    يعد الشك العقبة التي تعوق الإنسان من ممارسة حياته بشكل طبيعي، ويعرف بالتردد بين النقيضين بلا ترجيح لأحدهما على الأخر, والشك فى علم النفس، هو التردد بين شيئين مما يدخل فيه النفس في حيرة ينتهى به الحال إلى الوسواس وأحيانا للمرض النفسي كالوسواس القهري والفصام وبارانويا الاضطهاد.

    يؤثر الشك المرضى على الفرد من حوله فيحدث المشكلات التالية :كالطلاق والتفكك الأسرى. و مشاكل في العمل تؤدى لفقد الوظيفة نتيجة لسلوكه المضطرب.و العنف الجسدي .

    وإليك أخي السائل بعض التعليمات التي تساعدك في التغلب على مشاعر الشك.

    1-حاول التعرف على اسباب الشك فى حياتك وكتابة هذه الأسباب فى قائمة، وتحدد ما تقول فيه لا أستطيع أن أفعله أو أنا لا أثق فى نفسى لتحقيق ذلك أو هؤلاء الأشخاص لا يرغبون فى وجودي معهم أو أنا وحيد وزوجتي تخونني وهكذا.

    2- اطلب من أصدقائك أن يعاونوك على التغلب على هذه المشكلة والشكوك التي تراودك، وتأكد أنهم سوف يبذلون أقصى الجهود لتشعر بتحسن وتحويل الطاقة السلبية لثقة كبيرة في نفسك وطاقة إيجابية.
    3- ابدأ يومك أمام المرآة لتقول لنفسك شيئا إيجابيا، وابتسم لمحو التفكير السلبى وزيادة الثقة في النفس، "أنا سوف أحقق ما أحلم، أنا أثق في قدراتي، أنا محبوب من الآخرين والجميع ينتظر قدومي للعمل".
    4- مارس التنفس العميق عندما تشعر بضغط أو قلق فتوقف لحظة لتساعد نفسك على الاسترخاء، قل لنفسك شيئا إيجابيا قريبا سيكون هذا ردك الطبيعي على المواقف العصيبة. )

    5- ساعد الآخرين دون التفكير فى مقابل، فذلك سوف يشعرك بشعور أفضل تجاه نفسك تشعر بقوتك وقوة عزيمتك وإرادتك.

    6- انتقل للحديث مع شخص غريب كل يوم حتى تزيل الشك بداخلك أنك مضطهد لتتقدم خطوة خطوة، لتغلب على تلك المشكلة التي تمنعك من مزاولة حياتك اليومية.

    7- أخيرا استعن بالله ولا تترك ذكر الله ينقطع من على لسانك دائما، حتى يخرجك الله من تلك المشكلة .
    للاستزادة عن تدريبات الاسترخاء يمكنك مراجعه المراجع التالية :

    العلاج النفس الحديث قوة للإنسان تأليف عبدالستار ابراهيم عالم المعرفة الكويت
    علم النفس السلوكي المعرفي تأليف عبد الستار ابراهيم وعبد الله عسكر دارالانجلو المصريه القاهره
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات