الطلاق لفارق العمر .

الطلاق لفارق العمر .

  • 34278
  • 2014-10-26
  • 870
  • حليمة


  • تزوجت قبل أقل من 3 شهور عمري 23 وعمر زوجي 38
    قبل الزواج ترددت كثيرا في قبوله بسبب فرق العمر لكن لنصيحة اﻷهل أنه على دين وخلق ومن عائلة طيبة ووظيفة جيدة قبلت به أنا اﻵن أسكن مع أهله (أمه وأخته فقط )

    زوجي وأهله طيبون ولم أر منهم سوء ولكن أريد الطلاق وبكل جدية رغم أني حامل وأتوقع أن أتأخر في الزواج لو تطلقت منه وأنا غير مرتاحة في عيشي معهم أريد أخذ راحتي في منزل خاص وأريد زوج عمره قريب سنه مني لتتقرب أفكارنا ونستمتع بالحياة أكثر .

    صحيح أن زوجي شبابي لدرجة ما ويخرجني لنتمشى ولكن ﻻ أشعر أني أحبه أو أشتاق له تعبت من التفكير .
    سؤالي :1- هل ظلمته بزواجي منه واﻵن أريد الطلاق؟
    2- كيف أحصل على الطلاق وأنا أخشى كثيرا وأحزن على نفسية زوجي بعد الطلاق فهو يحبني . ويشعر لبعض تصرفاتي أني ﻻ أريده لكنه يصبر ؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-11-03

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    اختي الكريمة : حليمة سعيد .

    بداية أشكر لك تواصلك مع موقعنا موقع المستشار كما أسأله تعالى أن يوفقنا في الرد على رسالتك
    بعد اطلاعي على رسالتك تعجبت من فكرة الطلاق التي أرى أنها شغلت تفكيرك رغم أنك تملكين أساسيات بناء الحياة الزوجية السعيدة حيث ذكرت .

    أولا : أن زوجك على دين وخلق ومن عائلة طيبه تذكري دائما قوله صلى الله عليه وسلم : " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، ". رواه الترمذي .وزوجك يحمل هذه الصفتين الدين وحسن الخلق
    ثانيا : وظيفه جيدة أي أنه قادر على تلبية احتياجات أسرته ومتطلباتها
    ثالثا : ذكرت عمري23 وعمر زوجي 38 صحيح أن الفرق كبير ولكن في مقابل أنك ذكرت أن زوجي شبابي لدرجة ما ويخرجني لنتمشى
    رابعا : ذكرت أنك حامل ما ذنب طفلك يعيش بعيداً عن أحد والديه بلا أسباب تجبر على ذلك
    خامسا : ﻻ أشعر أني أحبه أو أشتاق له تعبت من التفكير . أخيتي لك ثلاثة أشهر من بداية الزواج وأيضا حامل فقد يكون هذا عرض نفسي بسبب الحمل وأنكم في بداية الزواج فأعطي نفسك فرصة.
    غاليتي عليك استبدال فكرة لطلاق بفكرة البقاء والسعي لإسعاد زوجك ونفسك واحمدي الله واسأليه التوفيق والسعادة والذرية الصالحة فكم من فتاة تزوجت بزوج يقاربها في العمر وتمنت أنها لم تتزوج من سوء العشرة و تأملي قول رسول الله صلي الله عليه وسلم، أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فقد حرم الله عليها الجنة .

    وأما البأس: فيقول الأحوذي في شرحه على الترمذي: (من غير بأس) أي من غير شدة تلجئها إلى سؤال المفارقة. مثل سوء العشرة، وكرهها له بحيث لا تطيق العيش معه، والإضرار بها .

    ختاما اسأل العلي القدير لكم التوفيق والسعادة .
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات