كم أشتاق إلى نفسي القديمة !

كم أشتاق إلى نفسي القديمة !

  • 34157
  • 2014-09-18
  • 1129
  • منى


  • السلام عليكم ..
    بعد التحية .. أنا بنت مسلمة من ليبيا .. قبل حوالي 4 سنوات كنت شابة مفعمة بالحيوية أضحك دائما بشكل هستيري أحب الحياة وأحب كل العالم أهتم بدراستي وعلاقتي مع جميع الناس جميلة ثقتي بنفسي عالية جدا أحب كل شيء يخصني وأتقبل المزح ولا أبكي بسهولة دائما سعيدة

    ولكن بعدها.. في سنة 2012 توفيت جدتي التي كانت بمثابة أمي بكيت واكتئبت ولكن وقفت مرة أخرى لكي أحقق حلمها وهو أن أصبح محامية دخلت كلية الحقوق في ليبيا وتعرفت على شاب أحبني وعشقته عشت معاه أيام حلوة كانت بيننا مشاكل ولكن تحل بسهولة ويبقى حبنا الأقوى نسيت حلمي وحلم جدتي ولم أهتم بدراستي وكذبت على أهلي آلاف المرات وكان وقتي كله معه ..

    جاء يوم وعرف أهلي بقصتي معه ضربوني وشتموني وبقيت شهور في غرفتي أبكي فقط وخسرت عشرة كيلو من وزني ولم أهتم بصحتي .. بعدها سافرنا للسعودية وتواصلت معه مرة أخرى وحتى بجانب الكعبة الشريفة اتصلت به ودعوت له فقط ولم أطلب من ربي شيئا لي ..

    بقينا في جدة 6 اشهر بعدها جئنا لمصر أتكلم معه دائما وفجاة بدأ يتغير .. لا يهتم بي وجودي وعدمه واحد أصبحت لا أبتسم إلا نادرا وأتكلم قليلا جدا
    وأتركه واجع دائما والآن لدي مشكلة كبيرة في الرحم الم غريب ومع العلم كان لدي كيس في الرحم وأخدت حبوب والآن لا أعلم هل اختفى الكيس أو موجود ..

    لم أحب التكلم معه في هذا الموضوع بقيت أتعذب لوحدي وخائفة كثيرا ألا أنجب أطفالا في المستقبل ومع خوفي من فقدانه وخوفي من عدم قدرتي على الإنجاب في المستقبل وخوفي من معرفة أهلي بأني لا زلت أتواصل معه أصبح لدي مشكلة نفسية كبيرة ولم أذهب للمستشفى لأني أخاف أن تخبرني الدكتورة أني لن أنجب في المستقبل ...

    أصبحت أشك في نفسي وكرهت نفسي وكرهت كل جياتي وأفكر في الانتحار لم يعد لدي تقة بنفسي ودائما خائفة من كل شيء خائفة من المستقبل ومن كل مايتعلق بحياتي .. تركته وأعاني من مشاكل نفسية واشتقت لجدتي ولنفسي القديمة..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-02-22

    أ. سحر صلاح محمد


    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
    أختي الكريمة: نرحب بك على موقع المستشار وأحيي فيك صراحتك ووضوحك في سرد مشكلتك وإن شاء الله نصل معاً لحل يرضيك ويثلج صدرك .

    لقد ذكرت في مشكلتك أن هناك حدث جلل غير من نفسيتك وشخصيتك وجعلك حزينة وهو موت جدتك الله يغفر لها ويرحمها ولنا وقفة مع هذا الحدث نحن نعلم جيداً أن الدنيا حياة وموت وذهاب وإياب وأن الدنيا لن تقف على حال فثبات الحال من المحال فالموت حق ،فكل لحظة تمر علينا هناك أُناس يولدون وآخرون يموتون هذا حال الدنيا، ومع ذلك لم نقدر على تصديقها ولكن ما يجعلنا نتكيف ونتقبل ونكمل مسيرة الحياة هو أن نتعامل مع القدر بالرضا والإيمان بالله والإيمان بأننا إلى زوال وما عَلَيْكِ إلاّ أن تدعي لها بالمغفرة والرحمة وتتابعي حياتك على نفس الدرب التي كانت تريد أن تراك فيه .


    يأتي في المرتبة الثانية من مشكلتك وهي "حالتك الصحية "أختي الكريمة:الصحة هبةٌ من الله عز وجل يهبها لمن يشاء من عباده وعلينا أن نحافظ عليها ولا نضر بها لماذا تتأخرين في الذهاب إلى الطبيبة للفحص والعلاج ؟كلما تأخرتِ في هذه الخطوة من الممكن أن يزيد الأمر ويحدث ما لا يحمد عقباه توكلي على الله واذهبي للعلاج وما خلق الله من داء إلاّ وله دواء .


    حالتك هذه ليست بالصعبة في العلاج هناك كثيراً من النساء كانت عندهم نفس مشكلتك وتم علاجهن بفضل الله كُتب لهن العافية وتزوجن وأنجبن وصارت حياتهن طبيعية اقدمي على هذه الخطوة وتذكري قول رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم: (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ) والمقصود هنا بالحديث ليست قوة الإيمان فقط بل القوة الجسدية والعقلية فالصحة نعمة وكنز لا يقدره إلاّ من فقده .


    المحور الثالث في مشكلتك :هو "ظهور شاب في حياتك" ذكرت أنك أحببته وحدثت لك كثيراً من المشاكل بسبب وجوده في حياتك وأهم هذه المشاكل سوء العلاقة مع أهلك وجعلك تنسي حلمك وطموحك وتحقيق ذاتك بأن تكوني إنسانه إيجابية في مجتمعك ولكن قادتك نفسك لهواها. سأقولها لك بصراحة وأنت بنفسك ذكريتها سردتِ مشكلتك أن هذا الشخص لم يكترث بوجودك أو عدمه في حياته ماذا تردين أكثر من ذلك ؟ستخسرين نفسك وأهلك وصحتك وآخرتك!

    عندما فكرت بالأنتحار من أجل شخص غير موجود فلا أحد على وجه الأرض يستحق أن تخسري أخرتك من أجله.

    نصيحتي لك أختي الكريمة أن تستعيني بالله وارجعي إلى قوله عز وجل في سورة الذاريات :( ففروا إلى الله إنني لكم منه نذير مبين ) الله سبحانه وتعالى لا منجا ولا ملجأ منه إلاّ إليه كل شيء يحدث لنا نخاف منه نهرب منه إلاّ الله كلما زاد خوفنا منه كان سبحانه ملاذنا ومصدر شعورنا بالأمان هو الرحيم الجبار الذي يجبر عباده الضعفاء .


    أختي الكريمة :عليك أن تهتمي بنفسك وبصحتك وتحسني علاقتك مع أهلك هم بر الأمان لك في الدنيا وتقوي علاقتك بربك فهو ملاذك الوحيد ارجعي إليه واطلبي من ربك العون ربي يشرح لك صدرك وييسر لك أمرك ويفتح لك الأبواب المغلقة وتنفرج كربتك بأمر الله .


    " ويضيف المشرف الشرعي: نوصيك بالاجتهاد لجدتك بالدعاء والصدقات والاستغفار وتكثري من الطاعات حتى تستبشر بك في الآخرة وتجتمعان في جنات النعيم "

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات