غضبي يحرمني بر والديَ .

غضبي يحرمني بر والديَ .

  • 34035
  • 2014-09-07
  • 1030
  • مريم


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أتمنى أن أكون وضعت استشارتي في المكان المناسب
    أنا فتاه ابلغ من العمر 20 عام احاااااول قدر المستطاع ان ابر بوالدي لكن لا أستطيع ان اتمالك نفسي عند الغضب فسرعان مااقوم بالرد عليهم

    أمي أسال الله لها الهدايه تشتمنا وفي بعض المرات تدعي علينا وهذا يضايقني ويجعل نفسيتي متعبه جدا وأكره حيااتي بسبب ذلك لا أعلم ماذا افعل فقد تعبت .كيف ابرهما كيف أستطيع أن اتمالك نفسي عند الغضب امامهما؟؟؟؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-09-26

    الشيخ أمير بن محمد المدري

    بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد :

    الأخت الكريمة- سلمها الله ورعاها- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

    فنشكر لكِ مراسلتك لنا على موقع "المستشار"، ونرجو الله أن تجدي منا النفع والفائدة.
    والجواب على ما سألتِ كالتالي:

    أُهنئك على حرصك على بر الوالدين والخوف من غضب الله عليك من تقصيرك في حقهما .

    لا شك-يا أختي الفاضلة- أن الحلم سيد الأخلاق، وهو يدل على ضبط النفس وعدم الاستجابة للمستفزات أو المثيرات من الناس أو النفس أو الهوى، وتذكَّري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأشج عبد القيس: "إِنَّ فِيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللهُ: الحِلْمُ والأَنَاةُ". أخرجه مسلم (17). فالحلم والأناة من الأخلاق التي يحبها الله في العبد، وهي أجمل وأحسن ما تجمل العبد بها، وهي تسلمه مما يعتذر منه وتحميه من كثيرٌ من المشاكل والمواقف المؤسفة، وكم ندم العبد على مواقف غضب فيها، ولم يندم يومًا ما على حلمه وأناته.

    ثم اعلمي أن النبي- صلى الله عليه وسلم- نهى عن الغضب، كما في الحديث الصحيح أن رجلًا قال له: أوصني يا رسول الله. فقال له: "لَا تَغْضَبْ". [أخرجه البخاري (6116)].
    فاستحضري أنكِ بغضبكِ تخالفين وصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ويمكن أن تستعيني في علاج غضبكِ بطريقتين:

    الطريقة الأولى: الوقاية: وتحصل الوقاية من الغضب قبل وقوعه باجتناب أسبابه، ومن هذه الأسباب التي ينبغي لكل مسلم أن يطهر نفسه منها: الكبر، والإعجاب بالنفس، والافتخار، والتيه، والحرص المذموم، والمزاح في غير مناسبة، أو الهزل وما شابه ذلك.

    الطريقة الثانية: العلاج إذا وقع الغضب: وينحصر في أربعة أنواع كالتالي:

    النوع الأول: الاستعاذة بالله من الشيطان، قال الله تعالى: (وَإِمَّا يَنَزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)[سورة الأعراف: 200].

    النوع الثاني: الوضوء، عن عطية السعدي، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ الْغَضَبَ مِنْ الشَّيْطَانِ، وَإِنَّ الشَّيْطَانَ خُلِقَ مِنْ النَّارِ، وَإِنَّمَا تُطْفَأُ النَّارُ بِالْمَاءِ، فَإِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَتَوَضَّأْ". [سنن أبي داود- كتاب الأدب، باب ما يقال عند الغضب- (4784) ومسند أحمد (17985)].
    النوع الثالث: تغير الحالة التي عليها الغضبان، عن أبي ذر، رضي الله عنه، قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: "إذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ وَهُوَ قَائِمٌ فَلْيَجْلِسْ فَإِنْ ذَهَبَ عَنْهُ الغَضَبُ وَإِلَّا فَلْيَضْطَجِعْ". [سنن أبي داود- كتاب الأدب، باب ما يقال عند الغضب- (4782)]. وجاء عن ابن عباس، رضي الله عنهما، أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عَلِّمُوا وَيَسِّرُوا وَلَا تُعَسِّرُوا، وإذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْكُتْ". [أخرجه أحمد (2136) والبخاري في الأدب المفرد (245)].
    النوع الرابع: استحضار ما ورد في فضل كظم الغيظ من الثواب، عن معاذ بن أنس، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ كَظَمَ غَيْظًا وَهُوَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُنَفِّذَهُ دَعَاهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى رُؤُوسِ الْخَلَائِقِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ فِي أَيِّ الْحُورِ شَاءَ ".[ أخرجه أحمد (15637) والترمذي (2021) وأبو داود (4777) وابن ماجة (4186)].

    النوع الخامس: تذكري ما ثبت اليوم طبيًّا من كثرة الأمراض التي تصيب الإنسان بسبب الغضب، ومن ذلك ارتفاع الضغط ومرض السكري، وبعض أنواع مرض السرطان، وغير ذلك.

    وبخصوص الوالدين انصح بالاتي :

    أولاً: ابتعدي عن كل ما من شأنه أن يكون سبب في غضب الوالدين احدهما أو كليهما ،أو غضبك فالوقاية خيرٌ من العلاج .

    ثانياً:مهما وقع من الوالدين من شتم أو إيذاء لأولادهما هو من باب الحرص فقط ،ولعل البيئة التي عاش فيها الوالدين لها أثر في ذلك .
    ثالثاً: موضوع الدعاء علي الأولاد وضرره لا بد من نصيحة الوالدة عنه إما عبركم أو عير شخص آخر من الأقارب والمقربين منها.

    رابعاً: ثقي أن الله عدل ليس كل دعوة ترفع تُستجاب ،فاحرصوا كل الحرص أن لا تجعلوا الوالدة تدعو عليكم .

    خامساً: ابتكروا أساليب في البر بالوالدين واليكم هذا الموضوع الذي 100 وسيلة لبر الام

    سادساً: تذكَّري في كل تعامل مع والديك الآثار الحسنة لبر الوالدين، والآثار السيئة لعقوق الوالدين فمن ذلك: تذكر أن البار موفق في دنياه وأخراه، بينما العاق يحرم من خير كثير، وتذكري أن الجزاء من جنس العمل، فمن قام ببر والديه هيأ الله له أولاداً يقومون ببره، ومن عق والديه أسخط الله عليه أولاده.
    سابعاً: صاحبي أُناساً بارين بوالديهم، وجالسيهم، واقرئي قصصهم، وسيكون لذلك أثر طيب عليكِ - إن شاء الله-.

    هدانا الله وإياك إلى صراطه المستقيم ووفقنا إلى مرضاته ،وجمعنا في جناته .

    وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    • مقال المشرف

    120 فرصة لنا أو لهم

    جميل أن تبدأ الإجازة بشهر رمضان المبارك؛ ليقتنص منها 30 يوما، ترتاض فيها النفس المؤمنة على طاعة الله تعالى؛ تتقرب من مولاها، وتحفظ جوارحها، وتستثمر ثوانيها فيما يخلدُ في خزائنها عند مولاها. 120 فرصة لنا لنكفر عن تقصيرنا مع أنفسنا ومع أهلنا وذ

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات