كلما تبت عدت للطيش !!

كلما تبت عدت للطيش !!

  • 33871
  • 2014-06-19
  • 1851
  • فاتنه


  • عمري 27 متخرجه من كلية الترجمة واعمل . مشكلتي اني حاولت اني أحسن نفسي بعد فتره من الطيش بالجامعه حاولت ارتب حياتي بعد اضاعة فرص كثير للزواج , بسبب طيشي وعدم معرفتي ماذا أريد .

    حاولت اتقرب من الله بتحسين سلوكي ترتيب حياتي القراءه
    المشي يوميا . الصلاه على وقتها . الاستغفار . الصدقة . المشكله اني أعرف اية (ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) ولكن انا بعد كل تحسين حالي مازالت عندي هفوات أعتبرها كبيره

    من البدء بعلاقه مع شاب لست المتأكده انه المناسب لي ,ولما تتطور الأمور ويصبح الموضوع جدي للزواج اخاف واتراجع عن فكره الارتباط.

    أحتاج للارتباط بشكل كبير جدا واحتاج لوجود رجل بحياتي لكن لأ أحسن الاختيار وأخطأ دائما بالدخول بالعلاقه الخطأ لأني بحاجة لرجل جنبي دايما (بعد العلاقة الفاشله أدخل بحالة كآبه لاني لم أتغير ولم أتحسن وأشعر اني بعيده عن تقوى الله وان صلاتي ليست مقبوله لأنها لم تنهني عن الفحشاء والمنكر )

    ثم تأتي فتره أتحسن فيها أداوم على القرب من الله والبعد عن الأخطاء والعلاقات على أمل أن يأتي الرجل المناسب ولكن أضعف وارجع لعلاقه جديده ( العلاقة لا تعني علاقه جسديه ولكن محاوله التعرف على الشخص الاخر مكالمات محادثات لااكثر )

    ولكن أعرف ان ذه الشيء خاطيء ولابد لي من الانتظار , مايخيفني هل أنا منافقه ؟ او لاأحب الدين واكذب على نفسي ؟ هل نا اتظاهر بالتحسن والتوبه وبالداخل قلبي مريض بالشهوات كيف أتعلم تقوى الله بشكل لا أقترب فيه حتى على المعصية

    ماهي الطريقة لمخافة الله وحده والصبر على الشهوات , لماذا في كل مره اتجرأ على نفس المعصيه واستهين بها بعد فتره من الانقطاع والتوبه ؟هل توبتي غير صحيحه ماذا ينقصني كي أثبت ؟ ماهو الخطأ بداخل نفسي ؟ هل نقص مخافة الله ؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-07-24

    د. مسلم محمد جودت اليوسف

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الحمد لله حمدا كثيرا يوافي نعمه ويدفع عنا نقمه ، الصلاة والسلام على إمامنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم ، و بعد :

    بداية أشكرك أختي الكريمة على رسالتك و السماح لنا بمشاركتك لمشاكلك و همومك و اعلمي بأنني قد قرأت رسالتك بتمعن ، فذكرتني مشكلتك بقول الله تعالى : { فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئًا } ( سورة مريم ، الآية 59 – 60 ) .

    وبقول أحد العلماء ، و الذي نصه : ( إذا ابتليت بالشهوات ، فاعلم أن الخلل في الصلوات ) .

    ولعلك تجدين تشخيص حقيقي لمشكلتك ، و حلها ، بمن يضيع الصلوات سوف يتبع الشهوات حتماً .

    فأنت أيتها الأخت الكريمة : تحاولين التقرب إلى الله تعالى بالصلاة والاستغفار و الصدقة ، و مع هذا تعودين إلى ما كنت عليه ....

    هل تعرفين لماذا ؟
    الحقيقة أنك عندما تصلين أو تستغفرين لا أعتقد أن تعبدين الله تعالى حق عبادة أي أنك تعبدينه كأنك ترينه أو بمعنى أدق أن عبدتك ينقصها كثير من الاخلاص .

    لذلك أتمنى منك الاهتمام بالنية الصادقة و الاخلاص لله تعالى في كل عباداتك و تصرفاتك ، و إن شاء الله سيوفقك الله تعالى إلى مرضاته .

    كما أرغبك أختي الكريمة بتنظيم حياتك ليكون مرضاة الله محورها و اسها من الدعوة إلى الله تعالى و قراءة الأوراد و الأذكار و قراءة جزء من القرآن الكريم و الكتب الدينية و العلمية و الصحبة الصالحة التي تعينك على مرضاة الله تعالى .

    و أنا بانتظار رسالتك الثانية ، لعل فيها الخير الكثير .

    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات