أدمن على حديث الفتيات .

أدمن على حديث الفتيات .

  • 33833
  • 2014-06-12
  • 1155
  • طيبة


  • أنا عمري 33 سنة متزوجة مـن 8 سنوات، لدي طفلان، مشكلتي ان زوجي يخونني بالحديث مع الفتيات باستمرار ودائم التعرف عليهن

    اكتشفت ان هذا الامر مدمن عليه قبل الزواج وما زال على وضعه وهو يعلم انني على علم بذلك وعندما اعاتبه يقول بأنه يتسلى ولا تعني له هذه الفتيات اي شي.

    مع العلم انه يعاملني جيدا ومهتم باطفاله. محافظ على صلاته لا يترك اي فرض. محافظ على قراءة القرآن وفعل الخير. وعندما اذكره بذلك وان الرب لا يرضى بذلك يقول لا استطيع ترك الفتيات.

    انه ادمان تعود عليه . اريد انقاذه مـن هذا الامر لأنني احبه ولا اريد ان تعود افعاله علي وعلى اطفاله بسوء. اريد الحفاظ على اسرتي وبيتي. ارجو مساعدتي لكي اساعد زوجي التخلص مـن هذا الامر دون ان يشعر هو بذلك.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-07-04

    م. فيصل حسن مغربي

    أختي الكريمة :

    بداية أشكر لك ثقتك بموقع المستشار ونسأل الله الكريم المنان في هذا الشهر العظيم أن يتم نعمته عليك وعلى أسرتك الكريمة وأن ينفعك بما نذكره هنا من استشارات وتوجيهات .

    أختي الكريمة : نحن في الاستشارات دورنا يقتصر على توضيح واقعك والإيجابيات والسلبيات التي تحيط بواقعك وتزويدك بمهارات وادوات تساعدك في اختيار الطريق والعلاج المناسب لمشكلتك.

    اولا: الواضح من خلال ما ذكرته أن جو الاسرة بشكل عام جو صحي وان حياتك الاسرية تتمتع بأمور جميلة ورائعة تتمناه كثير من الاسر . والصورة التي رسمتيها عن اسرتك صور مشرقة وايجابية فهي تشمل على زوجة حريصة على سعادة الاسرة وخلوها من الامراض والمشاكل , وتشمل على زوج حريص على دينه وصلاته وحريص على اسرته واولاده ...فعليك بالمحافظة على هذه الاجواء وتنميتها والعمل بكل ما تستطيعين لوقايتها من المكدرات والمنغصات وعليك بالستر والتكتم فالفضيحة تجعل الانسان يتمادى في الخطأ.

    ثانيا: انا معك في خطورة ما يفعله زوجك وانها خطوة من خطوات الشيطان وان اثرها السيئ ربما يعود على الاسرة والاولاد .. فالتساهل بالكلام مع الفتيات الاجنبيات لا يرضي الله وسوف يجره الى مصائب اخرى.
    ثالثا: ارجوا ان لا يكون الامر عبارة عن شكوك وظن ليس له واقع صحيح وأن لا يكون نتيجة تجسس ومراقبة .

    رابعا : سيكون كلامي موجه بداية لك لأنك أنت صاحبة الاستشارة وأنت أقدر على تغيير نفسك أكثر من غيرك .
    - من الضروري ألا تشعري بانك ملومة على تصرفات زوجك وتتهمي نفسك بالفشل فهذا مرض وسلوك لا علاقة لك به .
    - في المقابل لابد ان تعملي مراجعه شاملة لحياتك وحياته الاسرية والحميمية لفهم لتصرف زوجك بهذه الطريقة فبعض الاحيان يكون سبب هروبه الى المكالمات هو شعوره بنقص حاجات انت اقدر على توفيرها والحرص عليها وإليك بعض الأسئلة الاستبيانية في التوافق العاطفي.

    هل تتوافقان في الآراء والتوجهات على الأصعدة المختلفة (الدينية/ السياسية/ تربية الأولاد/ …..)؟
    هل كل واحد منكما يعرف أهدافه وآماله وأحلامه؟
    هل يعرف كل منكما ما يخشاه ويخافه شريك حياته؟
    تتقبله كما هو وتدرك أنك تحبه وأنه يحبك كما هو وبكل ما فيه.
    هل تتشاركان في الأزمات والأفراح؟
    هل شريكك هو الملجأ لك عند الخوف أو الغضب؟
    هل يمكن أن تبكي أو تظهر إحباطك واكتئابك أمامه؟
    هل يمكنكما التحدث حول كل الأشياء سويا (الأسرار/ المشاعر/ الاحتياجات…)؟
    هل تعتقد أن حبكما أقوى من المرض والكوارث والأزمات المادية؟
    هل يعبر كل منكما عن الحب للآخر بالطرق المختلفة؟
    الأخطاء ..هل يتم مناقشتها ثم التغاضي عنها؟

    - وإذا استشعرت بوجود الخيانة الكبرى والعياذ بالله فلابد أن تضع يدك على الدليل القاطع دون الاعتماد فقط على الأقاويل والشائعات ولا تتخذي أي قرار في تلك اللحظة لان مشاعرك المتضاربة ستدفعك لمحاولة الاخذ بالثأر, ما يحطم أي احتمال لاستعادة الحياة الطبيعية بينهما.

    خامسا : واما التوجيهات بخصوص زوجك وحبيبك :

    1- تنمية الجانب الإيماني في الأسرة وفي زوجك واولادك فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والحرص على الطاعات المشتركة كالصيام وزيارة البيت الحرام والتراويح والقيام
    2- استغلال الجانب الإيماني في زوجك وخصوصا هذه الايام الفاضلة ومناقشته مناقشة هادئة ايمانية وخطورة التساهل في أمر النساء , فالرسول صلى الله عليه وسلم حذر من فتنة النساء
    3- المناقشة العقلانية المنطقية الهادئة : هل ترضى على اختك ان تفعل هذا التصرف مع رجل أجنبي ؟وهل ترضى ان احدا غيرك يكلمني بهذه الطريقة ؟ الا تعلم ان هذه التصرفات دين وان الله قد يبتليك في بناتك كما كنت تفعل في بنات الناس ؟
    4- المناقشة الفكرية لفكرة الادمان واعتقاد انه لا يستطيع الفكاك منها وانها فكرة الضعفاء , فالأمر يحتاج الى ثلاثة امور رغبة صادقة - وارادة قوية وسرعة تطبيق .
    5- في حالة تمكن هذا الادمان فانا انصحك ان يقوم زوجك بزيارة او استشارة احد المستشارين الاسرين النفسيين كالدكتور عثمان العصفور في الكويت والدكتور طارق الحبيب في الرياض .
    6- واخيرا اللجوء الى من بيده كل شيء وبيده تقليب القلوب والابصار والدعاء بإخلاص أن يخلصه الله من هذا الذنب وخصوصا في هذه الأيام الفاضلة التي ترفع مستوى الايمان عند المسلم وترفع من مستوى التقوى

    اللهم يا حي يا قيوم نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا أن تمن على هذه الأسرة بالسعادة والمحبة وأن تعافي هذا الزوج من هذا السلوك المشين وتطهر قلبه وتغفر ذنبه -
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات