رصاصات نحفي تخترقني !

رصاصات نحفي تخترقني !

  • 33791
  • 2014-05-19
  • 1617
  • بلقيس


  • بسم الله ، واني حقيقة لا اعرف كيف ابدأ وكأن الله قسم لي الشعور مثل حظ الانثيين .. مشكلتي في نفسي تتعاظم .. واحيانا اعتقد انها امٌ ولّادة ..

    أنا فتاه في الرابعة والعشرون من العمر نحيفه جدا بشكل ملفت يحزنني دائما واقول جدا وهذا يعني ان وزني 30 ياسادة .. وطولي155 وهذا شي لا يعقل .. ولكم ان تتصور ذلك ، ولا اعرف لماذا . حتى انني خلقت ب
    ( لحميه في الانف وانحراف في الغضروف ) ..

    وكثيرا مااحرجني ذلك ومنذ الصغر مررت بالكثير من المواقف التي قللت ثقتي في ذاتي -اسألة جارحه وتنمر واستهتار وسخريه - خصوصا في مرحلة المتوسط .. الامر الآخر انه بالرغم من ان اهلي في وضع مادي وثقافي جيد الا انه لا احد كان يدعمني عندما انكسر من اسألة اقاربي والاخرون عن هذا النحف وعن شكل انفي وما الى ذلك ، حتى ان في اغلب الاحيان يستمر الاستهزاء منهم ، لا احد يهتم بي ..

    تفاقمت هذه المشكله للحد الذي افضل فيه الجلوس وحدي على ان اظل اتبلع الغصات .. ربما لأنني لا اقول ان هذا يضايقني ، كبريائي يجرحني دائما لا استطيع ان اشتكي حتى لاخواتي البنات .. في عائله كلها جميلة ومضرب للمثل انا جئت هكذا ..

    دايما ماتردد امي انه ( من يتزوجك انت ومن بيطالع فيك وكلام كثير ) اعرف انها تحبني وانها تحترق من اجلي لكنها تحرقني اكثر .. مستحيل يمر يومين دون هذا الموال .. تعبت جدا وانا احاول ان يزيد وزني على الاقل لكن لا جدوى .. ثقتي في نفسي صفر على صفر ..

    بدأت اسد كل هذا الفراغ بمشكلة اكبر .. وعند دخولي الجامعة .. يالله كيف ازدادت السخريه وكرهت حتى الدوام لكنني قاومت ضعفي وكملت .. في مجتمع البنات الكبير ومن هنا بدأت مشكلتي الثانيه هي انني اتخيل ما اود واحكيه لمن يرافقني ،

    اخترعت قصة حب عظيمه حتى اسكّن النقص الذي اشعر به ، اخترعت اشياء اخجل حتى ان اعترف بها كذبت بشكل كبير حتى في معظم علاقاتي مع الزميلات كنت اقول انني نحفت جراء هذه القصه العظيمه .. وعندما اختلي بنفسي اكرهها ..

    لا صديقه حقيقيه معي يمكنها ان تخفف عني ، ربما لأنني لا اثق بأحد ومهما قرّبت مني صديقه الا انها تتركني بشكل جارح ، علما انني تأخرت سنتين الدراسه لظروف النقل ، لاننا تنقلنا في 4 مدن ...

    جرحت قلبي بما يكفي ولا يزال الناس يستهزؤون تشوهت من داخلي ايضا .. انا لم اعد اعرفني كل شي يجرحني كل شي اشعر به يحزنني ، نظرات الشفقه التي ينظر بها لنحفي تخترقني كالرصاص ، لم يخطبني احد ابدا ابدا وهذا ليس همي بل هم امي ، لما تقارني بأخواتي .. وبنات الناس.

    انا الآن تخرجت ، واصبحت حبيسة البيت .. حاولت اقدم بعثه واكمل الماستر لكن اهلي رفضو ، وزاد الحاح امي وحرقها لي دون ان تعلم ، مايجرحني ايضا انني لا استطيع ان اقول ودوني مثلا دكتور تغذيه او اريد الشي الفلاني ..

    لا استطيع ان اطلب شيئا -واخجل كثير ان اطلب يؤلمني قلبي- ، مع العلم اني مصابه بالقولون العصبي والهضمي ، مرضت مرات عديده ونوّمت في المستشفى لكن لا شي يتغير. لا استطيع ان اتكلم الكل يضغط علي ، كل شي يحطمني حتى ان ابي غير مهتم ..

    أعرف انني املك اشياء اخرى اقدرها في نفسي ، انا خريجة اعاقة سمعية ومتفوقة بامتياز ومرتبة الشرف ولي روح خفيفه وطفوليه *ومؤمنه ، واحب ان اتعلم اكثر ، رسامة واكتب بشكل جيد ولي في تويتر شعبية ، اكتب القصص القصيره وبعض الابيات ،

    لدي افكار ابداعية كثيره لكن لا تتوفر لي الفرص .. من مادة وقدرة على الخروج فعائلتي متحفظة، اعرف انني املك حتى اكثر من ذلك ..لكنها لا تعني للآخرين شي ..

    تعبت اكمل نقصي وضعفي الذي اشعر به مرتين، مرة عني واخرى قِصرا من الآخرين بالكذب وكل هذه التخيلات وادعاء انني مرغوبه ، وانا لست كذلك .. واني دائما اتضرع التوبه لكنني كلما تبت اعود"

    (انا حزينة .. حتى طفولتي كانت وحيده لم اكن العب مع احد ، فاختي التي تكبرني اكبر مني بتسع سنين وانا اصغر من في العائلة ، لم اكن اذهب للملاهي ولا اي شي من هذا القبيل .. وكنت لما العب مع اقربائي اغلبهم يضربني ، تعقدت جدا من حياتي وتورطت ايضا في وحل هذا الكذب .

    عموما لا اذاق الله هذا احد ، اتمنى احد يرتبني من داخلي ويخبرني كيف اتصرف واثق في نفسي . اعتذر عن الاطاله . ( استرني يارب)

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-05-25

    أ. مجدي نجم الدين جمال الدين بخاري


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    الأخت الفاضلة بلقيس وفقها الله .

    نرحب بك في موقع المستشار، ونسأل الله تعالى أن تجدي فيه النفع والفائدة، وأن يسدد أقوالنا أعمالنا، وييسر لنا تقديم ما فيه الخير لك ولجميع الإخوة والأخوات زوار هذا الموقع المبارك.

    بداية فالكمال لله وحده والنقص من صفات البشر وفكرة الطموح للوصول لها يعد مستحيلاً ويسبب الإحباط .
    يحدث للبنية المعرفية لبعض الأشخاص تشوه إدراكي ينشأ من خبراته في الطفولة وهذا الخلل إن لم يقوم ويعدل مبكراً فسيستمر للمراحل اللاحقة وقد يعطل مواهب وقدرات الشخص .

    هذا التشوه يسبب فقدان مهارات اجتماعية وحياتية كأسلوب الطلب وحق الامتناع والرفض والتحية للموجودين والاستئذان والاعتذار عند الخطأ وقبول اعتذار الآخرين وقبول الاختلاف معهم .
    الثقة بالنفس هي الشعور بالرضا عند القدرة على انجاز شيء معين وبالتالي فصاحبها شخص واثق فهو متحمل للمسئولية .

    أول 5 سنوات من عمر الإنسان تتكون شخصية الإنسان .

    وتتأثر الشخصية بكلمات الوالدين والمحيطين مثل : سمين - قصير - غبي ... وهي تحدد مصيره ولتعديلها تحتاج لجهد كبير منك .
    النقد والرسائل والكلمات السلبية الموجهة علينا كالفشل في العمل أو الدراسة أو عدم القدرة على الانجاز هي كلمات لها طاقة سلبية يجب أن تحولينها لكلمات ايجابية كأنها خبرة تعليمية تتعلمين منها وهي خير ، فإن لم تعالجينها وتحولينها لقول وعمل ايجابي فسينقص مستوى الثقة بالنفس لديك .

    وهذا الأسلوب في المعالجة هو ما يبني الثقة بالنفس .

    إن الاقتناع بنفسك وبقدراتك هو ما يمثل ثقتك بنفسك فلا تستمعين لكلام غيرك السلبي .

    والتردد في أي موضوع تريدين أن تقومين به لأول مرة شيء طبيعي لكن مع التكرار ستنجح محاولاتك .

    هناك مجموعة ملاحظات يجب أن تواجهين نفسك بها كي يتطابق او يقترب من التطابق مفهوم الذات لديك ( صورتك الذاتية الحالية ) المشوههة مع الصورة النموذجية لديك فلا يحدث هذا التناقض بينمهما ومن ثم يظهر هذا الاحباط .

    - بالنسبة لوزنك وطولك فهذا قدر من الله وتحتاجين أن تتقبلين الواقع وترضين وتحمدين الله على ما أعطاك من نعم مقابلهما ، وبنظرة حولك تجدين الابتلاءات للناس بأنواعها والكثيرون صابرون وشاكرون .
    - بالنسبة للحمية الأنف والانحراف فهذا يعالج طبياً خصوصاً وأن وضع أسرتك المادي جيد ولا يحتاج منك سوى زيارة لطبيب الأنف والاستفسار وستجدين الموضوع أبسط مما تتوقعين ( لكن تشوه الإدراك لديك يهول المشكلات ) .
    - بالنسبة لشكاوي أمك فهي مبررة وأنت تعلمين ذلك بوضوح فهي من باب الحرص الزائد عليك تضغط عليك لتقومين بالتغيير في حياتك وتفكيرك وتعاملك للمواقف والناس من السلبية والحدة إلى الايجابية وقبول الغير .
    - تقولين أن لديك مؤهل علمي وروح مرحة وهوايات متعددة من كتابة وأفكار وهذا يناقض ما أنت فيه من سلبية وتشاؤم وسوداوية وفقدان للأمل ، فالفرص موجودة بكثرة لمن يريد فهذي الصحف الإلكترونية كثيرة وتتمنى من يملأ صفحاتها ، وقنوات اليوتيوب مفتوحة ولا مجال للتعذر في وجود هذا الكم من قنوات التواصل من قلة الحيلة .
    - واضح من الرسالة أن لديك : حساسية وتوجس من الغير وبالتالي نقد جارح لهم – صلابة وتعصب في الرأي ( جدال ) – جلد الذات بشكل متواصل ورثاء لها – ضعف العلاقة بالله تمثل في عدم الرضا عن الحال – ضعف الثقة بالنفس وتقدير الذات – تشوه الذات - عدم وجود المبادرات – فقدان الأهداف الحياتية التي تجعلك تسعين لتحقيقها .

    - خطوات إجرائية للتغيير نحو الايجابية :

    1- التغيير ممكن وله طريق مضاء برضا الله والتواصل معه دوماً وهي أول وأهم خطوة في حياتك وهي دليل النجاح فيها .
    2- التصالح مع النفس والتوقف عن محاسبتها عند كل هفوة ، وبالمثل التصالح مع الغير والتغافل عن زلاتهم إن لم تكن مقصودة .
    3- وضع أهداف إجرائية بسيطة محددة بزمن بسيط والسعي لتحقيقها ( كحفظ صفحات من القرآن خلال مدة معينة – كقراءة كتاب خلال 3 أيام ..... ) وغيره من الأهداف البسيطة التي تمكنك من التدرب عليها . ثم الانتقال للأهداف المتوسطة ثم البعيدة .
    4- المقارنة مع الغير قاتلة والصحيح للارتقاء بالقدرات أن يقارن الشخص نفسه بنفسه كل فترة ( هل استطاع انجاز المطلوب منه ، وكم تبقى من الإنجاز ، وماذا يعمل لتحسين الأداء .... ) .
    5- تعلمي التحكم في مشاعرك وردود أفعالك ومراقبة أفكارك فأنت الآن في مرحلة عمرية تستلزم الاتزان الانفعالي .
    6- ثقفي نفسك بالقراءة والاطلاع والمناقشات وحضور الدورات .
    7- بادري وقدمي خدمات لأسرتك ومن تعرفينهم فتحصلين على كلمات التقدير التي ترفع مستوى ثقتك بنفسك .
    8- أشغلي وقتك بالمفيد فالوقت أمانة استرعانا عليه الله وسيسألنا عنهما ، قال رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ: "لا تزولُ قَدَمَا عبدٍ يومَ القيامةِ حتَّى يُسألَ عن أربعٍ عَن عُمُرِه فيما أفناهُ وعن جسدِهِ فيما أبلاهُ وعن عِلمِهِ ماذا عَمِلَ فيهِ وعن مالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وفيما أنفقَهُ ".

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات