لماذا أغضب على وحيدي ؟

لماذا أغضب على وحيدي ؟

  • 33676
  • 2014-04-28
  • 675
  • مريم


  • السلام عليكم..
    أناعندي ولد واحد احبه كثير واخاف عليه من كل شي حتي لاصار يلعب مع اقاربه اخاف يصيرله شي او يتاذى بس مشكلتي دايمااعصب عليه واخاصمه وبعدما ينام اجلس عندراسه وابكي واعتذر هالشعور متعبني كثير..ولكم الف شكرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2014-05-05

    د. محمود فتوح

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبة أجمعين ، أما بعد :

    الأم هي المدرسة الأولى في حياة الطفل، لذا كرمها الله سبحانه وتعالى وجعل منزلتها وبرها أعلى وأسمى من جميع الارتباطات الاجتماعية الأخرى لما لها من دور عظيم في إعداد وتنشئة أجيال المستقبل، وتفخر الأم عندما يحين وقت قطاف حصاد ثمرها لترى وليدها وقد أصبح متكاملاَ للخروج إلى الحياة، وعلى عاتق الأم تقع أكبر المسئوليات في إعداد الطفل وتوجيهه، فنرى الطفل منذ ولادته ملتصقاَ بها، وهي بحكم عاطفة الأمومة تمنحه مشاعر الدفء والحنان.

    الأخت الفاضلة بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على تواصلك مع موقع المستشار، وأشكرك كذلك على رسالتك التي أوضحت فيها نوعية الأعراض التي تعاني منها الآن.

    الأخت الفاضلة: الطفل الأول والوحيد قد يكون مصدر إزعاج للأم ؛ فنجدها تتصرف باحد الطرق الاتية:

    1- ترفض الام هذا الطفل في مكنون نفسها في أيامه وشهوره الأولى إلى أن تعتاد وجوده في حياتها، ويزعجها وخز الضمير في بادئ الأمر؛ بسبب تلك المشاعر السلبية تجاه وليدها فتفرط في تدليله كتكفير عن الذنب، وهو ما يسمى بتكوين رد الفعل المعاكس.
    2- تفرط الام فى التدليل للابن وقد يرجع ضعف سيطرة الام على مشاعرها فلا تدرك الفرق بين الحزم والقسوة فتظهر الحزم لطفلها على اعتبار أنه قسوة، والأطفال أذكياء، ويدركون هذا الوهن في شخصية الأم أو الأب، ويمسكون طرف الخيط لاعبين بعقولنا قبل قلوبنا.
    الأخت الفاضلة: هناك امور هامة يحب عليك معرفتها بخصوص الطفل الوحيد وهى:
    - ان أسلوب التنشئة الخاطئة القائم على التدليل الزائد هو السبب الرئيس لتعلق الابن بوالدته حتى بعد الزواج، فالتربية الخاطئة تخرج للمجتمع شخصية لا تستطيع الاعتماد على نفسها وليس لها القدرة على اتخاذ القرارات المصيرية وتنتقل معه هذا الحالة لمرحلة اختيار شريكة حياته فقد تشاركه والدته في صفات زوجة المستقبل وتلزمه بشخصية تراها هي تتناسب وشخصيته، فتحب هذه الأم محاصرته حتى في اختيار زوجته، وإذا شعرت برغبتها في التمرد والخروج عن الطريق الذي رسمته تحدث المشكلات وتشتعل نار الغيرة بينهما ويصبح هو الضحية. وأغلب زيجات هذا النوع من الأبناء تفشل أو أن هذا الفتى الملقب بابن أمه لا يتزوج بالأساس ويبقى أسيرًا لحنين والدته دومًا.
    - يختلف الطفل الوحيد عن بقية الأطفال فهو مصدر اهتمام الوالدين والأسرة منذ إنجابه يحاط بكمية من الرعاية والاهتمام الزائد مما يؤثر سلبًا عليه مستقبلاً مشيره الى إمكانية حدوث خلل عاطفي للطفل وعدم تفريقه بين الخطأ والصواب والمقبول وغير المقبول بجانب تعامله بأنانية فيصاب بخلل في مفاهيمه وعاطفته
    - إن مسيرة الطفل الوحيد الحياتية تتأثر نسبة لأن كل مرحلة لديها احتياجاتها النفسية والاجتماعية ومع خروجه للحياة العامة يصطدم بأنه ليس لديه القدرات للإدارة واتخاذ القرارات ومتردد وانطوائي لأنه لم يكتسب مساحة للتفاعل مع الآخرين بحرية تامة فهو دائمًا مراقب ومحاصَر من والدته
    - ضرورة التقليل من مظاهر العاطفة والدلال الزائد لإخراج شباب ناجح للمجتمع والاستماع لمقولة «علم ولدك لزمن قادم
    - إن الطفل الوحيد المدلّل غالباً ما يكون أنانياً ويحب السيطرة على كل من حوله. وفي المقابل، قد نجده إنطوائياً على نفسه ومتقلّب المزاج، وقد يكون ضعيف الشخصية في الكثير من الحالات، بالإضافة إلى عدم قدرته على تحمّل المسؤولية في الحياة. ولذا، يجدر بالوالدين إدراك وتعلّم الطرق السليمة في تربية الطفل الوحيد.
    - إن مشكلات الطفل الوحيد تكمن في استجابة الأبوين لكلّ طلباته ورغباته، ما قد يجعله أنانياً في كثير من الأوقات حيث يعرف حقوقه أكثر من واجباته! وحينما يتمّ منعه من بعض الحاجات، فهذا لا يعني حرمانه بل تنشئته تنشئةً صحيحةً حتى يخرج هذا الطفل للمجتمع، وهو قادر على مجابهة الحياة.
    - يخشى كثير من الآباء على طفلهم الوحيد بطريقة مبالغ فيها، ما يشعره بالقلق والضغط النفسي، ويزيد من إحساسه بالحرمان.
    - إن مشكلات الطفل الوحيد تكمن في استجابة الأبوين لكلّ طلباته ورغباته، ما قد يجعله أنانياً في كثير من الأوقات حيث يعرف حقوقه أكثر من واجباته! وحينما يتمّ منعه من بعض الحاجات، فهذا لا يعني حرمانه بل تنشئته تنشئةً صحيحةً حتى يخرج هذا الطفل للمجتمع، وهو قادر على مجابهة الحياة.
    - إن الطفل الذي يتربّى في جو من الدلال المفرط ينشأ ضعيف الثقة بنفسه، ويميل إلى الإتكال على الآخرين، ويكون غير قادر على الاستقلال عن والديه. وهناك العديد من الآباء الذين يصل بهم الحال إلى أن يصبحوا غير قادرين على الابتعاد عن طفلهم الوحيد ومفارقته، ممّا يشكّل له عقبة أمام نجاحه واكتمال نضوجه النفسي والاجتماعي.

    الأخت الفاضلة أقدم إليك بعض المقترحات التي قد تفيد إن شاء الله في علاج مشكلتك وهذه المقترحات هي:
    1) الرجاء تجنب الاهتمام المبالغ فيه وعدم تدليل الطفل بشكل زائد.
    2) تقبّل وضع الطفل الوحيد والاقتناع به، حتى تنعكس تلك القناعة بالإيجاب على سلوك نحوه.
    3) دخول الطفل مبكراً للحضانة، وذلك لكي يسهل عليه الاندماج بسرعة مع أقرانه، ما دام يفتقدهم في البيت.
    4) ترتيب لقاءات له بأطفال العائلة أو الأصدقاء للّعب معهم، لأن للعب الأطفال أهمية كبيرة في إنقاذهم من الانطواء والخجل.
    5) تخصيص الام وقت للّعب والقراءة معه أيضاً، وينبغي عدم متابعته في كل لحظة من باب كونه وحيداً.
    6) تدريبه على الاستقلالية في النوم وحده.
    7) الموازنة في تربيته ما بين الحماية والتسلّط والتساهل، لأن الإفراط في أحدها له انعكاسات سلبية على بنائه النفسي.
    8) تجنّب الاهتمام المبالغ فيه (عدم تدليل الطفل بشكل زائد ) والحماية الزائدة، لأن ذلك يسبّب له حساسية مفرطة وميلاً إلى الخجل والخوف من الغرباء، وقد يؤدي به ذلك إلى الميل للعنف أحياناً لإحساسه بالضعف تجاه التعامل معه.
    9) التجاهل إذا لوحظ أنه يفعل السلوك الخطأ
    10) تجنب الضرب، أو اللوم، أو التوبيخ، وذكر المحاسن قبل المساوئ.. كل ذلك من شأنه أن يشجع الطفل على التغيير نحو الأفضل.
    11) انتهاز الفرص التي يقوم فيها الطفل بسلوك محمود، ولو كان بسيط، كلما استطعنا، ومكافأته؛ لأن ذلك يعد دافعا له للتغيير.

    وأخيرا أسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات