اختطافها أصابني بصدمة نفسية .

اختطافها أصابني بصدمة نفسية .

  • 3345
  • 2007-01-09
  • 3032
  • محمد


  • صدمت قبل فترة و السبب في ذلك هو أن أختي في الثانوية العامة تعرضت لخطف لمدة خمس ساعات و لكن لم يحدث لها أي مكروه و لله الحمد و قد ستر الله عليهاحيث لم يتعرض لها خاطفوها بدنيا أو جنسياوهذا من فضل الله ، لكن عادت بلبس رجالي و أخذناها من مستوصف و ضعها خاطفوها هناك ،

    ساعات الانتظار هذه و منظر استلام أختي من المستوصف سبب لي صدمة نفسية لم تذهب حتى الآن ، حتى أنني كنت سعيدا بحمل امرأتي بعد انتظار دام أكثر من سنتين ، لكن بعد هذه الحادثة لم أعد أحس بالسعادة التي كانت عندي من قبل ، بل إن أشياء كثيرة لم أعد أحس بالراحة فيها كما كنت من قبل ، الحمد لله أن الأزمة تقل تدريجيا لكن لا تزال موجودة. ما الحل أرجوكم؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-10

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .

    تعد اضطرابات الإرهاق التالية للصدمة ( Post traumatically Stress reaction ) من أهم مواضيع البحث في وقتنا الراهن في علم النفس، نظراً للانتشار الواسع لهذه الاضطرابات وتزايد الاهتمام العلمي بها. واضطرابات الإرهاق التالية للصدمة هي التسمية التي تطلقها منظمة الصحة العالمية والجمعية النفسية الأمريكية على ذلك النوع من الاضطرابات النفسية الناجمة عن التعرض لأحداث وأزمات غير عادية سواء كانت من صنع الإنسان كالعدوان والحرب والاستغلال الجنسي أو نتيجة للكوارث الطبيعية.

    وعلى الرغم من أنه من طبيعة الحياة تعرض الإنسان للإرهاقات والضغوط النفسية ومشكلات سوء التكيف فإن المقصود بالأزمة هنا هو الخبرة التي تكون خارج نطاق الخبرة الحياتية العادية أو المألوفة للإنسان، بحيث تتضمن تهديداً حقيقياً لحياة الأفراد الشخصية وتحطيماً للممتلكات وتدميراً للبيئة المحيطة بالإنسان مع ما يصاحب ذلك من مشاهد عنف ودمار سواء كان الشخص نفسه ضحية للعنف والدمار والغبن الجنسي أم كان مشاهداً لمناظر العنف والدمار هذه. وتتلخص مجموعة العوامل بالنقاط التالية :

    - التعرض الفردي لتأثيرات العنف: كالتهديد والسرقة ( حوادث السلب والنهب أو حوادث السير ) ، الاختطاف/الأخذ كرهينة ، التصفية الجسدية ، الإرهاب ، معسكرات الاعتقال ، الأسر ، الاغتصاب ، الاستغلال الجنسي ، أعمال العنف الأخرى ، التسبب بحادث شديد . . . الخ.

    - مشاهدة تأثيرات العنف: مشاهدة حادثة أو أكثر من الحوادث المذكورة أعلاه .

    - العنف الجمعي: المواجهات العسكرية والحروب الأهلية أو الطائفية أو العقائدية أو القبلية، التهجير الهرب . . . الخ .

    - الكوارث الطبيعية: كالزلازل والبراكين ( حيث تؤثر الزلازل على شكل فقدان الأمان حيث يبدو ما كان حتى الآن أكثر شيء باعث على الأمن والاستقرار غير موثوق )، والحرائق الكبرى والصواعق والفيضانات (من نحو انهيار السدود )، والأعاصير وانهيار الجبال والانهيارات الثلجية. . . . الخ.

    - كوارث تكنولوجية: كحوادث السيارات والسفن والقطارات والطائرات والحوادث النووية والكيميائية والكهربائية.

    - الإرهاقات الجسمية والنفسية الشديدة: كالحروق والذبحات الصدرية والآفات القلبية والجلطات الدماغية، وحالات الألم والكي بالمواد الكيماوية والتشويهات، وأحياناً يكون مجرد معرفة تشخيص ما أو الإخبار بحدث مرهق أو مرض وخيم العامل الذي يستثير هذا الاضطراب.

    كما لا يقتصر الأمر على المعنيين مباشرة بالحدث بل ويحدث أيضاً مع الآخرين الذي لا يكونون معنيين بالأمر بشكل مباشر ( وبشكل خاص الأقارب أو الأصدقاء ) : المرض، الموت، العنف، الكوارث. وأحياناً أيضاً الرؤية غير المتوقعة لإنسان ميت أو لجزء من الجسد سواء بشكل مباشر أو حتى في وسائل الإعلام.

    ويتخذ مجرى الاضطراب الشكلين التاليين :
    1. استجابة الإرهاق التالية للصدمة التي تأخذ مجرى يتراوح بين الخفيف إلى المتوسط.
    2. استجابة الإرهاق التالية للصدمة التي تأخذ مجرى يتراوح بين طويل الأمد إلى المزمن .

    العلاج : من بين النصائح العلاجية التي قد تبدو لا قيمة لها إلا أنها ذات فاعلية عالية هي الحركة بأي شكل، بما في ذلك " التحدث – التحدث – التحدث " . فهذا يمكن له أن يساعد في تهديم الازدحام الداخلي ( حصار سيكوحركي ) .
    ويمكن تنفيذ الحركة الجسدية في أي وقت على الرغم من أننا قلما نمارسها . وبالمقابل فقد يصعب الحديث في بعض الأحيان ، أو يتم جعله صعباً . إذ أنه عندما يدور الحديث باستمرار حول المشكلة نفسها وإشعال الأعراض نفسها، فلن يعود في النهاية هناك من يسمع.

    وفي مثل هذه الحالة يتحدث المرء بصوت خافت مع نفسه، وهذا أفضل من بلع هذا وجعله يفترس كل شيء في الداخل. ومن خلال هذين الإجراءين يستطيع غالبية المعنيين أن يتحسنوا إلى حد ما. غير أنه في الحالات الشديدة يحتاج الأمر إلى معالجة نفسية داعمة، وإلى معالجة دوائية في مقتضى الحال، وبشكل خاص ضد اضطرابات النوم وعدم الاستقرار الداخلي واستجابات الفزع والاكتئاب.

    المعالجة النفسية لاضطرابات الإرهاق التالية للصدمة: غالباً ما يعيق تجنب كل ما يذكر بالخبرة الصادمة محاولة البحث عن المساعدة المتخصصة الأمر الذي يقود إلى أن يأخذ الاضطراب الشكل المزمن. إلاّ أنه على الرغم من ذلك فقد أثبتت دراسات علمية متعددة أن العلاج النفسي غالباً ما يحقق النجاح في كثير من الحالات.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2007-01-10

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .

    تعد اضطرابات الإرهاق التالية للصدمة ( Post traumatically Stress reaction ) من أهم مواضيع البحث في وقتنا الراهن في علم النفس، نظراً للانتشار الواسع لهذه الاضطرابات وتزايد الاهتمام العلمي بها. واضطرابات الإرهاق التالية للصدمة هي التسمية التي تطلقها منظمة الصحة العالمية والجمعية النفسية الأمريكية على ذلك النوع من الاضطرابات النفسية الناجمة عن التعرض لأحداث وأزمات غير عادية سواء كانت من صنع الإنسان كالعدوان والحرب والاستغلال الجنسي أو نتيجة للكوارث الطبيعية.

    وعلى الرغم من أنه من طبيعة الحياة تعرض الإنسان للإرهاقات والضغوط النفسية ومشكلات سوء التكيف فإن المقصود بالأزمة هنا هو الخبرة التي تكون خارج نطاق الخبرة الحياتية العادية أو المألوفة للإنسان، بحيث تتضمن تهديداً حقيقياً لحياة الأفراد الشخصية وتحطيماً للممتلكات وتدميراً للبيئة المحيطة بالإنسان مع ما يصاحب ذلك من مشاهد عنف ودمار سواء كان الشخص نفسه ضحية للعنف والدمار والغبن الجنسي أم كان مشاهداً لمناظر العنف والدمار هذه. وتتلخص مجموعة العوامل بالنقاط التالية :

    - التعرض الفردي لتأثيرات العنف: كالتهديد والسرقة ( حوادث السلب والنهب أو حوادث السير ) ، الاختطاف/الأخذ كرهينة ، التصفية الجسدية ، الإرهاب ، معسكرات الاعتقال ، الأسر ، الاغتصاب ، الاستغلال الجنسي ، أعمال العنف الأخرى ، التسبب بحادث شديد . . . الخ.

    - مشاهدة تأثيرات العنف: مشاهدة حادثة أو أكثر من الحوادث المذكورة أعلاه .

    - العنف الجمعي: المواجهات العسكرية والحروب الأهلية أو الطائفية أو العقائدية أو القبلية، التهجير الهرب . . . الخ .

    - الكوارث الطبيعية: كالزلازل والبراكين ( حيث تؤثر الزلازل على شكل فقدان الأمان حيث يبدو ما كان حتى الآن أكثر شيء باعث على الأمن والاستقرار غير موثوق )، والحرائق الكبرى والصواعق والفيضانات (من نحو انهيار السدود )، والأعاصير وانهيار الجبال والانهيارات الثلجية. . . . الخ.

    - كوارث تكنولوجية: كحوادث السيارات والسفن والقطارات والطائرات والحوادث النووية والكيميائية والكهربائية.

    - الإرهاقات الجسمية والنفسية الشديدة: كالحروق والذبحات الصدرية والآفات القلبية والجلطات الدماغية، وحالات الألم والكي بالمواد الكيماوية والتشويهات، وأحياناً يكون مجرد معرفة تشخيص ما أو الإخبار بحدث مرهق أو مرض وخيم العامل الذي يستثير هذا الاضطراب.

    كما لا يقتصر الأمر على المعنيين مباشرة بالحدث بل ويحدث أيضاً مع الآخرين الذي لا يكونون معنيين بالأمر بشكل مباشر ( وبشكل خاص الأقارب أو الأصدقاء ) : المرض، الموت، العنف، الكوارث. وأحياناً أيضاً الرؤية غير المتوقعة لإنسان ميت أو لجزء من الجسد سواء بشكل مباشر أو حتى في وسائل الإعلام.

    ويتخذ مجرى الاضطراب الشكلين التاليين :
    1. استجابة الإرهاق التالية للصدمة التي تأخذ مجرى يتراوح بين الخفيف إلى المتوسط.
    2. استجابة الإرهاق التالية للصدمة التي تأخذ مجرى يتراوح بين طويل الأمد إلى المزمن .

    العلاج : من بين النصائح العلاجية التي قد تبدو لا قيمة لها إلا أنها ذات فاعلية عالية هي الحركة بأي شكل، بما في ذلك " التحدث – التحدث – التحدث " . فهذا يمكن له أن يساعد في تهديم الازدحام الداخلي ( حصار سيكوحركي ) .
    ويمكن تنفيذ الحركة الجسدية في أي وقت على الرغم من أننا قلما نمارسها . وبالمقابل فقد يصعب الحديث في بعض الأحيان ، أو يتم جعله صعباً . إذ أنه عندما يدور الحديث باستمرار حول المشكلة نفسها وإشعال الأعراض نفسها، فلن يعود في النهاية هناك من يسمع.

    وفي مثل هذه الحالة يتحدث المرء بصوت خافت مع نفسه، وهذا أفضل من بلع هذا وجعله يفترس كل شيء في الداخل. ومن خلال هذين الإجراءين يستطيع غالبية المعنيين أن يتحسنوا إلى حد ما. غير أنه في الحالات الشديدة يحتاج الأمر إلى معالجة نفسية داعمة، وإلى معالجة دوائية في مقتضى الحال، وبشكل خاص ضد اضطرابات النوم وعدم الاستقرار الداخلي واستجابات الفزع والاكتئاب.

    المعالجة النفسية لاضطرابات الإرهاق التالية للصدمة: غالباً ما يعيق تجنب كل ما يذكر بالخبرة الصادمة محاولة البحث عن المساعدة المتخصصة الأمر الذي يقود إلى أن يأخذ الاضطراب الشكل المزمن. إلاّ أنه على الرغم من ذلك فقد أثبتت دراسات علمية متعددة أن العلاج النفسي غالباً ما يحقق النجاح في كثير من الحالات.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات