أبغض الطلاق ولكنها عنيدة (2/2)

أبغض الطلاق ولكنها عنيدة (2/2)

  • 33025
  • 2013-10-22
  • 1922
  • احمد


  • السلام عليكم . لقد سبق لى ان ارسلت وقد أخذت بمشورتكم واخذت اجازه وذهبت الى مصر لكى الم شملى بزوجتى وبنتى التى لم تبلغ من العمر سوى خمسة اشهر

    وبعد محاولات الاصلاح من جانب اهلى قررت اناذهب انا للاصلاح ولكنى فوجئت بوابل من المطالب من زوجتى بأن طلبت منى ان اشترى لها شقه تمليك فى بلد اهلها والتى تبعد عن بلدى ٦٠ كيلو متر علما باننى امتلك منزل مكون من ٥ طوابق وكلما اردت ان اقنعها بالعيش معى فى منزلى

    ازدادت اصرار على طلب شقه فى بلد اهلها والا لاتعيش معى كما اننى اكتشفت انها اقامت دعوى نفقه بالمحكمه وقامتمت اضا ببيع المصوغات الذهبيه التى كنت اهديتها لها اثناء خطبتى لها دون علمى بحجة ان البنت الصغيره تحتاج لمصروفات كثيره

    كما انها قالت انها انفقت على الطفله مبلغ ١١ الف جنيه تريده ايضا ورغم كلمحاولات الصلح رفضت العوده معى لعش الزوجيه علما باننى انتظرتها مده ثلاثة اشهر للعود الى لكنها لم تعود حتى الان علما باننى لم ارى طفلتى الا مره واحده واضطررت للسفر مره اخرى بعد انتهاء اجازتى

    والان انا فى حيره من امرى اريد طلاقها ولكن ما ذنب الصغيره فى ان تنشأ فى بيئه غير سويه فهل ابحث عن زوجه اخرى ام ماذا افعل لان المشكله اخذت نطاق اوسع فهى الان بالمحكمه وانا اريد الاستقرار اما بالزواج اوالطلاق لانها مامازالت فى عصمتى

    علما انى قضيت اجازتى فى مصر بدون وجودها معى مما ادى الى تغير نفسيتى منها وانا اريد ان اعيش حياتى مثل اى فرد فى المجتمع فلعلى اجدعند سيادتكم حلا او مشوره لاصلاح حياتى .أتمنى سرعة الرد وجزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-11-13

    د. حمد بن عبد الله القميزي


    أخي المسلم الصادق :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    أقدر لك كثيراً مبادرتك الرائعة في محاولة الإصلاح بينك وبين زوجتك، وما تم لذلك من امور كان من بينها سفرك مرة أخرى إلى مصر، ومحاولة إقناع زوجتك وأهلها بالرجوع والاستقرار الأسري ولم الأسرة الصغيرة بما ذلك أبنتك الغالية عليكما جميعاً.

    ولكن يبدو أن هذه الزوجة لا تريد الصلح ولا تريد الرجوع ولا تريد الاستقرار الأسري إضافة إلى أنها تفتعل بعض المشكلات وتطلب وتشترط بعض الشروط التي تعيق الرجوع وأنت في نفس الوقت لا تقدر عليها.

    لذا فإني أرى أن الطلاق قد يكون حلاً لمشكلتك وباباً لاستقرارك وسعادتك، وهي تتحمل المسئولية وكما قيل: هي المسبب وهي السبب وهي الخاسرة.

    أما ابنتك الغالية الصغيرة فإن الله أرحم بها منك ومن أمها، فإن كان بالإمكان أن تعيش معك بعد زوجك فهذا خير وبركة من خلال اختيارك لزوجة ترضى بأن تكون ابنتك معك، وإن رفضت أمها إلا أن تكون البنت عندها فعند إذ تصبر وتترك البنت عند أمها حتى تكبر ، وخلال هذه المدة لا تقطعها وتصلها بالنفقة والتربية والزيارة وخلاف ذلك.

    أخي الكريم : لا تقلق ... توكل على الله وفوض أمرك له ... فقد أصرت زوجتك على طلبتها وعلى رفضها ... وأنت فعلت الأسباب ... والإسلام شرع لك الزواج وفي نفس الوقت أباح الطلاق ...

    أسعدك ربي وأفرحك بزوجة تحبك وتحبها .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات