أحبه وهو يرفض !!

أحبه وهو يرفض !!

  • 32687
  • 2013-06-20
  • 1551
  • أختكم


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من خلال أحد المواقع الاجتماعية الغير ملتزمة بدافع حب الاستطلاع . . .سجلت دخولي لشات صوتي وكتابي
    وكان رواد هذا الشات شباب وفتيات . . .لفت انتباهي أحد الشباب بخفة دمه والأهم من ذلك التزامه بالصلاة . .

    تعلقت به سرا إلى أن طلبت اضافة منه وقبلهآ حدثني بأمور عامة كما هو حاله في العام . . بدأت أسأله عن حياته أخبرني أنه متزوج لم أصدقه . . أخبرته أني أحبه . . رفض هذه المشاعر وأخبرني بأنه لا يحمل لي سوى الأخوة . .

    أخبرته أنني لا أستطيع فأنا وقعت بحبه . . قابلته في عدة برامج اجتماعية كي يبقى أمام ناظري ولازال كما هو ولازلت مشاعري في ازدياد له . . أخبرني بأن مابي نزوة وستزول مع الوقت . . كلما حدثته عن مشاعري قطع الحبل وتحدث في موضوع ما . . أو أعتذر بطريقة ما ك الخروج مع زملائه . . الخ .

    أعلم بأن الارتباط به مستحيلا كونه من بلد وأنا من بلد أخر . . إلا أنني أحببته وأصبح جزء من حياتي !وجزء ليس بالقليل . . أنا لم أخطئ ولم يسمع حتى صوتي . . أو يرى صور لي . . قال لي لا تعلمين قد يأتي يوم ونرحل سويا أو أرحل .وترحلين . .

    طلبت منه رقم هاتفه . . رفض ذلك وقال أعلم بأنك محترمة وصغر سنك شفيع لك . .وأنا وربي أول علاقة حب كانت ولازالت معه . . وربي أني لا أستطيع النوم حتى ينام . . علما بأن الفارق بيننا أكثر من عشر سنين . . !

    أنا لا أحبه كما يفعلن الفتيات علاقة شهوة لا . . أنر أحببته لصفاته وشهامته . . أحببت حنانه عطفه . . في كثير من الأحيان أشعر بأنه والدي . . أخي . . صديقي . . لكن هناك مشكلة بسيطة أنا أغار عليه جدآ . . حتى من أصحابه أريده لي فقط !

    عمري 19عام . . أفتقد وجود الأب والأخ في المنزل . *مستواي التعليمي والاقتصادي يفوقه الاف المرات *ماذا أفعل ..أحيانا أشعر بأني غواية له !هل أنهي علاقتي معه . . كيف ..أتمنى مراعاة حالتي النفسية فأنا بحق أتعب نفسيا وجسديآ إن لم أحدثه !

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-07-19

    د. صالح بن علي أبو عرَّاد الشهري


    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :

    يبدو أن الأخت صاحبة الاستشارة تُعاني من حالةٍ صعبةٍ من الفراغ القاتل الذي دفعها إلى هذا السلوك الخاطئ الذي تتنازعه مشاعرها فمرةً تُقبل ومرةً تُحجم لأن هناك حالتين نفسيتين تعيشُهما فأما الأولى فتتمثلُ في رغبتها في تكوين علاقة مع هذا الإنسان الذي تقول عنه : ( إلا أنني أحببته ، وأصبح جزءً من حياتي .. وجزء ليس بالقليل . . ) ، وهذا يعني أن في داخلها دافع قويٍ تدعمه نفسها ( الأمّارة بالسوء ) التي تدعوها إلى الخطيئة ، وتُزين لها المعصية وتجعلها تعيش في أحلام ورديةٍ وهمية ( شيطانية ) تقول في وصفها : " وقعتُ في حُبه " .

    وتقول : " ولازال كما هو ولازلت مشاعري في ازدياد له " .

    وتقول : " أنا لا أحبه كما يفعلن الفتيات علاقة شهوة .... لا . . أنا أحببته لصفاته وشهامته . . أحببت حنانه عطفه . . في كثير من الأحيان أشعر بأنه والدي . . أخي . . صديقي " .

    وأما الحالة الثانية فهي حالة ( النفس اللوامة ) ، التي تنهاها بطريقةٍ أو بأُخرى عن الانـجراف خلف ما تُزينه ( نفسها الأمّارة ) كأن تقول :

    " أعلم بأن الارتباط به مستحيلا كونه من بلد وأنا من بلد أخر " .
    وكأن تقول : " أفتقد وجود الأب والأخ في المنزل " .
    وكأن تقول : " أحيانا أشعر بأني غواية له " .

    ومع هذا كله فإن الشيطان لن يتوقف ، ولن يكل ، ولن يمل ، من العمل مرةً بعد مرة لتزيين هذا السلوك الخاطئ في نظرها حتى تقع - لا سمح الله - في الذنب والمعصية والخطيئة ، وعندها لا ينفع الندم ، ولا تنفع التبريرات .
    وحتى لا يتشعب الكلام فإنني أنصح الأخت الكريمة بأن تتقي الله تعالى في نفسها ، وأن تعلم أن ما تقوم به عملٌ غير صالح وغيرُ سوي ، ولا يصح أن تستمر فيه ، بل إن عليها أن تمتنع عنه وأن تُسرع في قطع تلك العلاقة الآثـمة ، وأن تتوقف مباشرة عن هذا السلوك الخاطئ بالكُلية ، فهو سلوكٌ خاطئ لا يُرضي الله تعالى ، ولا يليق ببنتٍ مسلمةٍ تخاف الله وتتقيه . وأن تتفرغ لدراستها العليا كما تقول في استشارتها فإن الانشغال به خيرٌ من الانشغال بالمواقع الاجتماعية الخاسرة ، والشات الشيطاني وما في حُكمه .

    وهنا أقف وقفةً أخيرة ؛ فأنا أعلم أنها رُبما لن تستوعب ما سبقت الإشارة إليه ، وستقول كما جاء في آخر جملةٍ من استشارتها :

    " أتمنى مراعاة حالتي النفسية ، فأنا بحق أتعب نفسيًا وجسديًا إن لم أحدثه ! " .
    ولذلك فإنني سأدُلُها على حل سهلٍ ومُجرّب ، فعندما تجد أنها مغلوبةً على أمرها ، وأنها ترغب في التواصل مع هذا الشخص أو مع غيره من الأشخاص عبر هذه الوسيلة أو غيرها ، فإن عليها قبل ذلك أن تُبادر إلى الوضوء في أي وقتٍ كان ، وأن تُصلي ركعتين تكثر فيهما من قول : " أستغفر الله العظيم " ؛ فإن الشيطان إذا علم صدقها، ورأى منها التصميم على ذلك ، انصرف عنها ولم يوسوس لها أبدًا بشيءٍ من ذلك .

    أسأل الله تعالى لنا ولشبابنا الحفظ والسلامة ، وأن يكفينا شر أنفسنا وشر الشيطان وأعوانه ، وصلى الله وسلّم على سيدنا ونبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات