صديقتي تغار علي من زوجي !

صديقتي تغار علي من زوجي !

  • 3256
  • 2006-12-25
  • 5182
  • ساره


  • انا راح اتكلم عن الموضوع على طول تعرفت على وحده من البنات بالصدفه وكانت معاي في عملي لكن مكان العمل يختلف اول مابدات العلاقه كانت حلوه وماشين مع بعض تمام وبعدين البنت سيطرت علي سيطره تامه مااقدر ابدا اقولها لا اخاف من ردة فعلها ومن عصبيتها ارغمتني على انها تبوسني وتعمقت العلاقه اكثر من كذا لحد ماقدرت اقولها لا خلاص

    وبعد كذا انا انخطبت لشخص وارتحت له بس المشكله ان زميلتي هذي تعيتني كثييييييييير دائما تلوم تكلمني وهي معصبه وانو انا مااسمع لها اذا كلمتني وهي زعلانه او صايره لها مشكله مع اهلها ومشاكلها كثير مع اهلها وغير كذا صارت تزعل وتبكي لو كلمتني وانا مشغوله كنت اكلم خطيبي صارت تتصرف تصرفات غير طبيعيه طبعا كل مكالمه ترغمني اني افك الخطبه او هي تبعد عني

    قلت لها احنا محتاجين نبعد عن بعض شوي تركتني نص يوم ماكلمتني وبعدها رجعت تكلمني وهي معصبه انو انا مااهتم وانا دائما اوجعها والله تعبت ومليت ابغى اعيش حياتي الطبيعيه قبل ماتدخل هي في حياتي طبعا انا وهي في مشاكل من تقريبا سنه كامله وهي شبه يومي تلومني ومكالماتها طبعا بالساعات يوميا لو طلعت تعصب وتقول انا اغار عليك ماابغاك تطلعين مع احد غيري انا غيوره واحبك

    وحاولت اوضح لها ان الشي اللي يصير خطا ومتعبنا كلنا ماهي راضيه تفهم وانا مليت وتعبت وصارت اعصابي دائما مشدوده خصوصا اذا سمعت صوتها او شفتها انا ابغى حل لاني اتوقع انهاعندها مشكله نفسيه بس ماني عارفه احلها وابغى مساعدتكم في حلها وكيف اقنعها انها تبعد عني من دون ماأاذيها ولا اجرحها

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-12-28

    د. حنان محمود طقش


    السلام عليكم ورحمة الله .
    من الواضح أنك تعانين من مشكلة كما لدى صديقتك مشكلة ؛ فبينما هي تنتمي للشخصية القهرية المسيطرة تنتمين أنت للشخصية السلبية المنسحبة. يجب أن تعرفي أن حل مشكلة زميلتك ليس مسئوليتك كما أنك غير مسئولة عن حل مشكلاتها مع أسرتها فهي تحتاج لمساعدة متخصصة لن تستطيعي أنت تقديمها مهما حرصت.

    ما يجب أن يحدث هو أن تتغيري أنت عزيزتي . يجب أن تعززي ثقتك بنفسك أثناء التعامل معها, واعلمي أن هناك فرقا بين العدوانية والسلبية فبينما العدوانية فيها تهجم وإيذاء للآخرين نجد في السلبية عدوان وإيذاء للذات ، فابدئي باتخاذ مثل هذا القرار : هل استقرارها وسعادتها أكثر أهمية من استقرارك وسعادتك الشخصية ؟ من الواضح أنك غير موافقة تماما على هذه الفكرة ؛ فأنت تطلبين مساعدة كي تتخلصي منها . والحل يكون باتباع التوكيدية وهي نقطة وسط بين العدوانية والسلبية ، إنها الخيار الصحيح بين شكلين من التطرف فهي الوسطية التي يتسم بها الإسلام والمسلمين.

    ابدئي بتعزيز ثقتك بنفسك ، ليس فقط أمامها ولكن عموما ؛ ففكري بإيجابيتك وفي قدرتك على التغيير وتذكري ما استطعت انجازه في السابق من حياتك كي تعرفي أنك قادرة على قطع علاقتك بها بنفس الإرادة التي حققت جميع ما سبق من انجازات. ولنقل أن هدفك ليس مساعدتها فهو أمر يفوق قدراتك ويتعدى مجالك ؛ فذكري نفسك بأنك غير آثمة ولا مسئولة عن معاناتها.
    بعد ثبات الفكرتين السابقتين عليك بإتباع أسلوب حازم في نقل فكرتك هذه لها من أنها تثقل عليك وأن الدين والأخلاق تقول لا ضرر ولا ضرار . استخدمي في الحديث معها نبرة صوت واثقة حتى وإن لم تكوني تشعري بها في داخلك فهي لا تستطيع استكشاف ضعفك ولكنها تسمع ما تقولين وكيف تقولينه . في حديثك معها استخدمي كلمات قليلة مختصرة ولكنها واضحة.

    بعد تعزيزك لثقتك بنفسك وتحديد أن استقرارك أكثر أهمية من مساعدتها وهو هدفك الحقيقي وتعبيرك الحازم عن نيتك بقطع أي اتصال معها استخدمي واحد من الأساليب النفسية التوكيدية التي تسمى الاسطوانة المشروخة وهي ترديد نفس الإجابة بنفس الصوت ودرجة الانفعال المتوسطة مهما كررت وغيرت من كلامها وتأكدي كلما كنت حازمة كلما كان تقبلها لموقفك بالابتعاد عنها أسرع.
    يضيق المكان بالحديث عن التوكيدية ونقصها الواضح في شخصيتك ولحاجتك الشديدة والواضحة لتدعيم هذا الجانب من شخصيتك أنصحك بقراءة كل ما كتب في باب توكيد الذات من على موقع مجانين www.maganin.com ففيه فائدة لك إن شاء الله.

    وكي تزيدي من إصرارك على ما تواجهينه لوقف هذه العلاقة ذكري نفسك بأن ما بينك وهذه الإنسانة كبيرة من الكبائر التي يهتز لها عرش الرحمن واجعلي هذا مقياسك ودافعك.
    ذكري نفسك بأن مثل هذه الشخصيات هم في الحقيقة أضعف مما تظنين ولا سلطة لها عليك إلا بسبب ضعفك ؛ فاجمعي شتات نفسك وتعلمي أن تكوني توكيدية في التعامل معها ومع غيرها.
    استعيني بالكريم الذي رزقك زوجا صالحا ليغنيك بحلاله عن حرامه فتمسكي برزقك الحلال وانفضي عنك الحرام وأهله.

    ذكري نفسك بأن إصلاح زميلتك يتطلب أكثر مما تستطيعين ودفع الضرر أولى من جلب المنفعة حسب القاعدة الفقهية . ودعيها لمن خلقها فهو أرحم بها منك, ولا تأخذك الشفقة بها فنفسك التي بين جنبيك أولى بالشفقة من عذاب الله.
    اقطعي كل ما بينك وبينها وتجنبي حتى الصداقات المشتركة وباقي الأنشطة وإن ألزمك الأمر تغيير رقم هاتفك وغيره من طرق تواصلك معها , وتوقعي أنها ستقاوم تحررك منها فكوني مستعدة للمعركة واستعيني بالدعاء قبل أن تحرمك فرصتك في العيش السوي والحلال مع خطيبك .

    توقعي منها السوء ولكن اعلمي كلما طال تعاملك معها زاد تمسكها بك فلا تحاولي الهروب من المعركة فلا بد منها ، ولكن كلما كانت أبكر كانت فرصك في النجاح أكثر.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات