هل سأنتصر على الخوف والخجل ؟

هل سأنتصر على الخوف والخجل ؟

  • 32553
  • 2013-06-01
  • 1912
  • احمد


  • السلام عليكم . فى البداية أشكركم على هذا الموقع الرائع. أنا شاب أعزب فى ال32 من العمر,اعانى من مشاكل متعددة نفسية واجتماعية. أنا فى حيرة من أين ابدأ,لكن افضل اتكلم عن نفسى منذ البداية.

    فى طفولتى كنت من النوع الهادىء ,لكن ضعيف الشخصية أخاف من كل شىء...من الناس او من الاشياء. بعد ذلك فى المدرسة وحتى الثانوية,لازمنى ضعف الشخصية والخوف وكنت لا استطيع استرداد حقوقى من زملائى المشاغبين.

    أضيف الى ذلك الخجل الشديد(كما يقال فى مصر باتكسف من خيالى).كنت بخجل من كل شىء حتى الذهاب الى دورة المياه احيانا. واخجل من سؤال المدرسين خوفا من السخرية وغير ذلك.مع قلة الكلام بل عدم القدرة على التعبير أصلا.

    عزلت نفسى مبكرا جدا عن الناس وشلل الاصحاب باستثناء صاحب او اثنين ولم تستمر هذه الصحوبيه.فترات الاجازة كنت اقضيها فى البيت او الشغل احيانا ولم اكن سعيدا بهذا.

    فى البيت لم اجد طوال حياتى من يحس بتلك المشاكل...هم يعرفو عنى الهدوء والطيبة لكن لم يحسو بمعاناتى..والتربيه خاطئه..تأنيب مستمر ورسائل كلها سلبيه(انت فاشل ,انت خايب,خلفة زفت وطين...ومثل ذلك).

    تعرضت للاغتصاب وانا فى المرحلة الابتدائية ولم يعلم عنى احد مطلقا عن هذا...ولا ادرى ان كان هذا الحادث له تأثير مباشر على ان نشأت هكذا كما قلت سابقا ام لا.أما فى المرحلة الجامعية ,وبالرغم من ان الله رحمنى من مضايقات زملائى..الا انى كنت وحيدا معزولا اعيش فى اغتراب عن الزملاء ولازمتنى عيوبى من الخجل والاحساس بالنقص...الخ..

    حتى انى كنت اغيب معظم ايام الجامعة ورسبت سنتين. ولا يوجد فى الكون كله من يحس بالامى النفسية سوى الله. الان وبعد ان اصبحت فى الثلاثينات ..موظف ولكن من البيت للشغل ومن الشغل للبيت...اعانى اجتماعيا من العزلة والوحدة ...ونفسيا من القلق والخوف .

    أخاف من الزواج لاحساسى انى غير جدير بتحمل المسئوليه..اخاف فى الحقيقة من قلة خبرتى فى الحياة عموما ...وبالتالى اخاف من ان لا استطيع ان اكون مصدر امان لمن سأتزوجها. وهذه من كبرى مشكلاتى الان لأنى ما عدت صغيرا لأؤجل الزواج أكثر من ذلك

    أنا بالفعل كنت سأخطب منذ أكثر من سنتين لكن وبعد ان ذهبت واتفقت ...تراجعت لخوفى من عدم تحمل المسئولية واخشى ان اكون اصبت بما يسمى (رهاب الزواج)

    أنا لدى كلام كثير ومشاكل كثيرة لأتحدث عنها لكن أخاف ان اطيل اكثر من ذلك. كيف اتغير ومتى سأتغير وهل فى أمل انى اتغير.؟؟؟ جزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-07-14

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    أخي أحمد حفظك الله ورعاك ، وأشكرك على تواصلك مع موقع المستشار ، وإن شاء الله تعالى سنعينك على تقوية شخصيتك وإعادة المل من جديد .

    بمناسبة قدوم شهر رمضان الكريم أتقدم لك أخي أحمد باحر التهاني وأطيب الأمنيات وأساله تعالى أن يتقبل منا ومنك صالح الأعمال وأن يجعلنا من عتقاء هذا الشهر الكريم .

    يجب أن تعلم أن الحياة السعيدة تبنى على الجد والمثابرة والصبر والمصابرة ، وليس كل ما يتمناه المرء يدركه ، وإنما الأيام دول يوم لك ويوم عليك ، ولكن الإنسان افيجابي هو الذي يمسك بزمام المبادرة ولا يعرف في حياته اليأس والقنوط والخوف والفشل ، وبالأخص الإنسان الذي متعلق قلبه بالله تعالى متمسك بحبل الله تعالى .

    والخوف والخجل الذي تتحدث عنه أنت الذي غرسته في نفسك ولم تزحه من طريقك تستطيع فعل ذلك ، ولكنك رفعت الراية البيضاء في منتصف الطريق واستسلمت وقعدت ، وعزلت نفسك عن المجتمع ، وأنا أعرف أنا لديك من القدرات والمهارات ما تستطيع أن تضع بصماتك في هذه الحياة ، كل إنسان أودع الله سبحانه وتعالى فيه قدرات ومهارات وقوة داخلية ، فالناجح هو الذي يستغلها ويستخدمها ويوظفها لصالحه ، اما الفاشل فيهدرها ويتركها تضيع مع ضياع عمره ، أنا متأكد انك تستطيع أن تنجز وتفعل وتبدع إذا أنت توكلت على الله تعالى ثم على المهارات التي تكسبها وكسرت حاجز الخوف والخجل والحزن والقلق .

    لا أريدك أن تفكر في الماضي أغلق ملفات الماضي ، إياك أن تنظر إلى الوراء دائما تأمل في المستقبل المشرق ، وتفاءل بأنك ستنجح وتفعل وتنجز ، وتترك بصمات في حياتك .

    والذي يعجبني فيك هي صراحتك وكشف عن شخصيتك ، ولكن أقول لك أن هذه ليست شخصيتك الحقيقية ، ولكن الشخصية الحقيقية هي أنك أنت احمد الشخص الإيجابي الذي يريد أن ينجح في حياته العملية والزوجية ، فأنت تريد ان تؤسس بيتا ، وتعيش حياة ملؤها السعادة والهناء .

    ولكي تكون شخصا إيجابيا في الحياة فهذه الخطوات تساعدك على ذلك :

    1- تعلم القناعة بكل شيء في الحياة

    2- تعلم ان تجعل فشلك في أمر ما هو الدافع القوي لأن تنجح في المرة القادمة .

    3- تعلم أن الخسارة واردة في شيء ما كما الربح ممكن واليد

    4- تقبل انتقاد الآخرين لك وفكر فيه لتحسن أدائك في المرة القادمة .

    5- تعلم أن تتجاهل كل ما يحبطك بثقة تامة بأنك ستنجح وتحقق أهدافك.

    6- لا تقارن أدائك في أداء غيرك أو أحوالك في أحوال غيرك من الناس ,بل اكتفي بما لديك وابذل جهدك لتحسين حياتك للأفضل .

    7- تعلم أن الكسل هو أسهل طريق إلى الفشل .

    8- من بادلك بالكلمة السيئة بادله بالكلمة الطيبة (( فالكلمة الطيبة ستحطم قسوة وغرور الشخص الذي أساء لك فذلك سيرفع من قدرك وقيمتك ويجبر الآخرين على احترامك أكثر من السابق )) الطريقة مجربة طبعا :)

    9- إن لم تستطع أن تحل مشاكلك بسبب صعوبتها وشدة تعقيدها , لا تظن ان سؤالك عن الحل من الآخرين سينقص من كرامتك أو قيمتك , لأنك إن لم تتمكن من حل مشكلتك لن تستطيع أن تحلها لاحقا وحدك بل تحتاج لنصيحة الآخرين .

    10- عليك أن تتعلم أن الآخرين يختلفون عنك كما هم يختلفون عن بعضهم البعض , فأنت لك حياتك الخاصة بك وهم لديهم حياتهم الخاصة بهم لا هم أفضل منك ولا أنت أفضل منهم ,(( تعلم التواضع في التفكير والتصرف ))

    إن كنت حزين لا تجعل سعادة الآخرين تحبطك وتزيدك حسدا وغرورا , وان كنت فرحا جدا لا تجعل حزن الآخرين يدفعك إلى التخلي عنهم إن احتاجوا لمن يستمع لحزنهم , فقد تتمكن أنت من إدخال الفرحة لقلوبهم لاحقا بأسلوبك اللطيف.

    أما بالنسبة للزواج فاستخر واستشر وتوكل على الله تعالى ولا تتردد فالزواج يفتح لك أفقا واسعا ويجعلك تطمئن وترتاح نفسيا .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات