أنا بطل وضعيف في نفس الوقت !

أنا بطل وضعيف في نفس الوقت !

  • 32379
  • 2013-05-05
  • 1691
  • بوطالب


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    أنا في صغري كنا أطفالا نلعب في بعض الأحيان نلعب لعبة الزوج والزوجةوأكون أنا في دور الزوجة ويكون هناك ذالك الفعل لاأحب أن أسميه كان يفعل بي (اللواط ) ثم بع ذلك أحب أن يفعل بي ذلك مرة أخرى حتى الأن الا أن قبل حوالي ثلاث سنوات ولله الحمد تخلصت من هذا المرض ولله الحمد

    ولكن ذلك أثر في نفسيتي كثيرا صرت منعزلا عن الناس دائما أوجه انتقادات لنفسي وحقارة لا أرى نفسي في مستوى الناس لا أستطيع التأقلم مع الناس دائما أحب أكون وحيدا لا أستطيع الذهاب الى طبيب نفسي وأطرح عليه مشكلتي اخجل من ذلك لا أحب أن أتذكر ذلك

    دائما أحتقر نفسي أيما احتقار ثم صرت أبني عالما في مخيلاتي حيث أكون فيه مشهورا أو ذا شأن أو منصب كبير أو شخص مهم كلما رأيت حدثا في التلفزيون أو في الواقع أو شخص ما أبني في خيالي أني أنا هو ذاك الشخص وأبني أحداثا أنا بعيد عنها كل البعد

    وكلما وجدت نفسي في مشكلة ما أهرب الى خيالي ولأبني فيه شخصيتي بأني بطل أكذا وكذا لكي انسى ضعفي في مواجهة الواقع وهناك مشاكل كثيرة أعاني منها بسبب تلك المشكلة وأعيش عالمين مختلفين أحدهما أنا بطل فيه والثاني شخس ضعيف لا يستطيع مواجهة أية مشكلة

    حتى أني أذكر مرة فكرة في الانتحار الا أني فكرت في عاقبة من يقتل نفسه في الدار الأخرة وتراجعت عن الفكرة ولله الحمد أرج أن تفيدوني جزاكم الله خيرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-06-04

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ المستشير العزيز .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أطلعت على رسالتك وما فيها وأقول لك إن ما تشعر به ليس عندك وحدك بل لدى كل الذين كانوا يمارسون هذا الفعل واعتادوا عليه .

    لذا فهم يبتعدون عن العالم الحقيقي المؤلم بالنسبة لك ولهم هذا العالم الواقعي الذي عشت فيه ويجعلك تشعر بأنك أذنبت أو قمت بأعمال لم تنتبه إليها إلا في وقت متأخر ولذا فان مثل هذا العالم والواقعي لا ترغب أنت به لان كل ما فيه يذكرك بالفعل وبين عالم آخر خيالي تعيش فيه لتشعر بالراحة والأمان والاسترخاء عالم لا يذكرك بما تعمل أو عملت عالم لا يشاركك فيه أحلامك غير نفسك وأناس لا تعرفهم ولذا فأنت تشعر بالراحة فيه وهو في الحقيقة وسيلة من وسائل الدفاع النفسي يستخدمها الفرد للهروب من واقع والعيس في عالم آخر يشعر فيه بالسعادة والهناء .

    وما يهمنا الآن هو ماذا سيحدث لك مستقبلا .. الحقيقة أنا من الذين يطالبون بعدم نسيان الماضي رغم آلامه وجراحه وما فيه بل أن نأخذ الماضي ونجعله دافعا لنا للمستقبل وان يكون درساً وعبرة لنا ولغيرنا لذا أنصحك بأن تفكر بهذا وتعمل على إنقاذ من يقع فريسة لهذه الحالة ومساعدته على الرجوع إلى العقل والإيمان .

    أخي العزيز إن ما حدث حدث ولا يمكن العودة الى الوراء بل عليك العيش بالحاضر وهو أمنت به الآن من عقل ووعي وإيمان والعمل للمستقبل على عدم تكرار مثل هذه الأخطاء سواء لك أو لأي شخص تعرفه او لا تعرفه تقابله فعليك بهدايته وإرشاده واتخذ من نفسك قدوة ومثلا .

    أما العيش في عالم الحيال فأنا لا أنصح به إلا إن كان فيه شيء واقعي يعني تخيل انك ستنقذ شخص من هذا الفعل او العمل تخيل نفسك مرشدا وموجها وناصحا للآخرين واعمل على تحقيق ذلك بهدوء وتروي .

    وفقك الله وهداك واري منك أن تبقى على هذه القوة والثقة بالنفس والإيمان..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات