ما أشد إلحاح طفلي !

ما أشد إلحاح طفلي !

  • 32327
  • 2013-05-04
  • 1357
  • ام ياسين


  • السلام عليكم ورحمه الله
    ابنى عنده سنتين وشهرين بيزن بطريقة بشعه كل حاجة عايزها لازم يزن عليهامفيش خروجه نخرجها من غير زن وزن مستمر لغايه مايزهقنى بضربة هو عنده اخت عندها 6شهور بس انا على طول معاه مش بفرق بينهم خالص لو شيلاها بشيله بوستها ببوسه

    ومعظم الوقت هى بتنام بنلعب انا وهو .بس كمان بيزن اكتر لما نكون عند مامتى او فى الشارع لكن فى البيت مش قوى اتعامل معاه ازاى ومعلش طولت على حضرتك ربنا يجعله فى ميزان حسناتك
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-06-17

    أ. عبيده بن جودت شراب


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي الكريمة أم ياسين فأسأل الله تعالى أن يعينك على تربية أبنائك وصلاحهم وأن يجعلهم قرة عين لكم وأن يحفظهم بحفظه من كل شر ومن كل ما فيه شر وأشكر لك توجهك لموقع المستشار ـ معاً لحياة أسعد لمساعدتك في حل مشكلتك فأقول وبالله التوفيق:

    خلاصة مشكلتك حسب ما عرضت وفهمته هي إلحاح ابنك أصلحه الله وزنه للحصول على الأشياء أو لتحقيق رغباته وتفضلت بذكر أنك تحاولين عدم التفريق بينه وبين أخته وعمرها ستة أشهر في تعاملك معهما وهنا أود أن أضع تحت نظرك النقاط التالية:

    أولاَ: أن إلحاح الطفل أو زنه على والديه ومن يحيط به يعتبر من خصائص نموه ولا يعتبر سلبياً إلا عندما يكبر الطفل ويكبر معه هذا السلوك بل بعض المختصين عده علامة على صحة وسلامة النمو النفسي والعقلي للطفل حيث أنه من خلال إلحاحه يستطيع أن يعبر عن ذاته ويحدد هدفه ورغباته ويكون اتجاهاته وابنك حفظه الله لا زال في مرحلة مبكرة جدا يمكنك تصحيح سلوكه هذه والتحكم فيه وتوجيهه.

    ثانياً: تتعدد الأسباب والحالات التي يتجه فيها الطفل إلى استخدام الإلحاح أو الزن سلاحاً أو وسيلة للوصول إلى هدفه وفي الغالب ما يكون إلحاح الطفل وزنه عارضاً وطارئاً للتعبير عن حاجته لشيء أو شكواه من شيء يزعجه وهنا يجب أن تفهم الأم وضع ابنها وحاجته فتحققها له.
    أما إن كان إلحاحه بشكل مستمر وفي كل حال لأجل أن ينتزع شيئاً أو يطلب شيئاً أو ليثير الانتباه فإن هذا عادة ما يكون بسب الشعور بالقلق والتوتر أو بالغيرة أو للفت الانتباه إلى وجوده وحاجته للمحيطين أو لإشباع غريزة التملك وهنا يجب الحذر في التجاوب والتفاعل مع زن وإلحاح الطفل أو رفضه وتوبيخه لأن الطفل إن تحقق له ما يريد بسبب زنه وإلحاحه فسيمارس ضغطاً متتابعاً للحصول على ما يريد بل لزيادة طلباته وتعظيمها وينمو وينمو معه هذا السلوك ويتحول إلى عناد وأنانية وتفرد وعدوانية بل اعتداء على حقوق الآخرين لأنه يرى أنه هو صاحب الحق وإن لم يتم التفاعل والتعامل معه بشكل صحيح وتم توبيخه فقد يتحول ذلك إلى شعور بعدم الرضا وعدم تقدير المحيطين به له والعدوانية وغير ذلك من الصفات السلبية.

    بعد هذا البيان لواقع هذه العادة ومنشؤوها وأسبابها أشرع في ذكر بعض الخطوات التي تساعدك بإذن الله تعالى في حل مشكلة ابنك وتصحيحها وتوجيه سلوكه على النحو التالي:

    أولا: عليك باللجوء إلى الله تعالى والاستعانة به بالإلحاح في الدعاء وطلب العون والتوفيق منه في رعاية أبنائك وتخيري جوامع الدعاء وأوقات الإجابة وألحي في ذلك.

    ثانيا: افهمي ابنك وتعرفي على احتياجاته وحاولي أن لا تؤخري عليه طعامه وشرابه وشاركيه وقته وألعابه وأشعريه ووالده بقربكم منه واهتمامكم به وفرحكم به وإياك أن تتجاهلي احتياجاته الضرورية.

    ثالثاً: ابتعدي عن التدليل المفرط له أو تجاهله وعدم الاهتمام به أو الانشغال بغيره.

    رابعاً: كوني علاقة خاصة مع ابنك من خلال التحدث معه وتنبيهه بما يناسب عمره من أساليب فهو وإن كان صغيراً إلا أن لديه قدرة على الفهم والتجاوب وعلميه الصحيح والخطأ فإن مارس الحيح افرحي به وكافئيه وإن مارس الخطأ نبهيه ولكن احذري من الغضب أو الصراخ أو الضرب والقسوة عليه.

    خامساً: لا تتجاوبي مع حالات إلحاحه وزنه خاصة بعد أن يتم تنبيهه إلى الخطأ وتجاهلي زنه وإلحاحه وتأكدي أن هذا لا يمكن أن يأتي بفائدة إلا إذا تم تنبيهه وتعليمه وأن إلحاحه لا يفيده في هذه الحالة وعليك أن لا يزعجك هذا الإلحاح أو يثير عطفك وشفقتك عليه لأن ما يريده هو أن يزعجك أو يثير عطفك وحنانك فتتخلصي منه بتحقيق رغبته وهنا ينجح في تحقيق هدفه ويتمادى في طلباته وتكبر احتياجاته.

    سادساً: يجب عليك ووالده أن وتوجدوا حالة من التوافق الأسري والتفاهم فيما بينكم في التعامل مع أبنائكم وتوزيع الأدوار فيما بينكم ومشاركتهم أوقاتهم وتعزيزهم والفرح بهم وتجنبوا ذمهم واجتهدوا في تعليمهم وتعويدهم وتدريبهم على السلوك الصحيح الإيجابي بكل السبل التربوية الصحيحة.

    سابعاً: ما زال ابنك وابنتك حفظهما الله في مرحلة مبكرة فأنصحك بقراءة بعض الكتب التربوية في تربية الطفل وخصائص نموه لتكوني على بينة وبصيرة.
    هذا ما تيسر فإن كان صوابا فهو توفيق من الله تعالى والفضل له سبحانه وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان واستغفر الله، وأرجو أن تعودي علينا لتبشرينا عن واقع ابنك.


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات