كيف أتخلص من معاناة التخصص ؟

كيف أتخلص من معاناة التخصص ؟

  • 32287
  • 2013-04-23
  • 2347
  • فايزة


  • السلام عليكم
    بالبداية اشكركم على جهودكم لمساعدتنا انا طالبة في سنة اولى جامعة تخصص تربية خاصة مشكلتي حاليا ضايعه محتارة مشتته من كثر مافكر اصبت بالارق واالقلق والاكتاب

    نفسيتي جدا تدمرت اصبحت متشائمة فقدت طعم ولون الحياة كل هذابسبب ممكن بسيط عند البعض الخوف من المستقبل اخاف القرار الذي اتخذته يكون خاطى واندم عليه بالبداية من يوم وانا صغيرة كنت احلم اكون معلمة لدرجة كان عندي سبورة

    وكنت اجلس في الغرفة واشرح واتخيل امامي طالبات واشرحلهم كنت احب اشرح الموادالفهم مثل اللغة الانجليزية القرامرز وهي اكثر شي والنحو واحيانا اشرح علوم ورياضيات اذكر اهلي اشتروا لي السبورة من كنت في صف خامس ابتدائي لاني قبل كنت اكتب واشرح على جدار بيتنا فاشتروا لي السبورة

    احتفظت في السبورة وكنت دائم اشرح لنفسي من خامس ابتدائي الى ثاني ثانوي تقريبا رميت السبورة لاني حسيت نفسي كاني مريضة نفسية اشرح واتخيل شي مو موجود ع فكرة كان شرحي وتدريسي جدا جميل ومفهوم من دخلت الجامعة كان فيه مادة قواعد الانجليزي طالبات شعبتي ماكانوا يفهوا ع الاستاذة يفهمون ع شرحي اكثر

    اشرحلهم في وقت بسيط قبل الامتحان وكانوا يحصلوا على درجات عالية جدا وبعد احيانا اشرح مادة مهارت اللغوية لطالبات انا من كنت في صف اول متوسط كنت مخططة لمستقبلي ابدخل قسم لغة انجليزية واصبح معلمة ناجحه لكن في ثالث ثنوي ظهر تخصص جديد جميل مستقبله يقال انه رائع تخصص التربية الخاصة اصبح منافس ل تخصص اللغة الانجليزية

    في رغباتي احترت جدا ماذا ادخل تربية او لغة تربية كان عجبني انسانيته والمجال حبيته وكان صديقاتي اقنعوني اني ادخله مع ان انا وصديقاتي كنا نرغب في نخصص الانجليزي قبل لكن اقنعوني وامي ايضا انه ليس له مستقبل والخريحات للان لم يتعينوا بدات افكر فيه عجبني احسست اني اميله واطمح لمساعدة ذوي الاحتيجات الخاصة واضع بصمة في حياتهم فدعيت واستخرت ودخلت تربيه خاصة

    المشكلة انصدمت من التخصص المفترض ان يكون به جانب عملي تطبيقي لا كان كله حفظ وحشوا المعلومات في المخ وفقط وانصدمت من خطتة الدراسيه المود المشتركة كثيرة ممكن اكثر او تساوي مواد التخصص احيانا دكتورات اغلبهم تخصص علم نفس وليس تربيه وماعندهم خلفيه عنه والذي صدمني في التخصص ايضا المسارات المفتوحه مسارين

    مسار صعوبات تعلم لاميله ومسار اضطربات نطق حبيته لانه قريب لسمعي وفيه تعامل مع الصمم وهم اكثر فئة اميلهم لكن اذا دخلته ساصبح اخصائية نظق وتخاظب وليس معلمة مثل ماكنت احلم لاعلم شي عن هذة الوظيفة ممكن يفتحوا مسارات ثانيه مثل اعاقة عقليه وتوحد احب اتعامل معاهم

    لكن احيانا افكر واقول انا شرحي جدا جميل وبالنهاية ادخل تخصص لن اشرح لهم فقط بيكون تعويد ع المهارات الحياتيه ورسم والوان وغيره وتعليم حروف وارقام وكتابة وقراءة فقط انا اكبر من اقدم الاشياء البسيظة هذة ومستفبلا في تخصص تربية خاصة

    لا أعلم ماذا اكون معلمة توحد او عقلي او اخصائية تخاطب واين ساتوظف في المدارس او المركز تخصص ليس واضح مستقبله بالنسبة لي لا أعلم ماذا ساكون واقدم فيه احيانا احبه وولا اريد تركه كثير اسمع اراء حول تخصصي تحطمني مثل انه تخصص ليس له مستقبل ومسوؤلية وانه كئيب وقوي يحتاج قلب قوي

    واحيانا اتذكر ان تخصص الانجليزي اجمل واسهل ومستقبل واضح واعرف ماذا اقدم فيه انا لان في اخر السنة سنة كاملة وانا ضايعه محتاره كثير ارجع من الكلية ابكي ضايق صدري قلقله افكر كثير

    أفكر ان احول ادخل قسم انجليزي لكن درست سنة كاملة كانت جداا متعبة باقي لي ثلاث سنوات واتخرج لانجليزي سادرسة خمس سنوات تقريبا اخاف ادرسة ولا اكون معلمة لان كثير ماتوظفوا ارجوكم ساعدوني في اتخاذ القرار اريد ان ارتاح نفسيا وذهنيا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-07-13

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي الكريمة... أشكرك لاختيار موقع المستشار فما خاب من استشار ولا ندم من استخار.. وأسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياكِ وكل مسلم ومسلمة, وأن يجعل ما نقوم فيه ؛ من صبر واحتساب خالصاً وجهه الكريم.

    بداية لا بد منها – أختي الكريمة.. كل إنسان ميسر لما خلق له! كل منا له دور في الحياة ومهمة يجب أن يقوم فيها هو شخصياً لا أحد سواه!! مثلاً الطبيب مهمته معالجة وتخفيف آلام الناس! ولكن هل هو مكلف بمعالجة كل الناس؟ بالطبع " لا " فهو فقط يخدم المكان أو الموقع الذي هو فيه ويقدم خبرته فيها بكل أمانة وجدارة.. وهكذا الحياة

    قرأت رسالتك وتمعنت فيها وأتفهم معاناتك وأقدر مشاعرك الصادقة, ونصيحة بأن لا تقسي على نفسكِ كثيراً ولا تسمحي للشيطان الرجيم أن يؤثر عليك في قراراتكِ, فحيث أنكِ قمت باستخارة ثم بعد ذلك اخترتِ التخصص الذي تعتقدين أنه مناسب لكِ وتميلين له فحتماً سيكون بإذن الله تعالى فيه مستقبلكِ والمستقبل بيد الله تعالى لا أحد سواه. يجب أن تثقي في الله تعالى أنه هو سبحانه بيده الأمر كله, ونحن نبذل الأسباب وأنتِ قد بذلتي الأسباب ودرست.

    أقترح عليك أن تستخيري مرة أخرى في الاستمرار بالتخصص الذي أنتِ فيها أو تغييره لتخصص آخر.. الحياة تجارب وأجمل ما في الحياة تجاربها وتنوع تلك التجارب, لا بأس إن كنتِ ترغبين في التدريس وتميلين له ومستعدة له أيضاً أن تحولي إليه! الموضوع لا يحتمل كل تلك المعاناة مع تقديرنا لمشاعرك الطيبة.

    أريد أن أطرح عليك سؤال ( مباشر ) , وأريد منك أيضا إجابة ( مباشرة (!!
    -ما هو المجال ( التخصص – العمل – النشاط – السلوك... الخ ) الذي تحبينه وتقومين فيه وتمارسينه باستمرار في حياتك؟ هل هو مرتبط بالتربية الخاصة أم باللغة الانجليزية؟؟ هناك فرق كبير بين الهواية و التخصص؟ الهواية شيء نرغب فيه ونستمتع بالقيام به. والتخصص مجال عمل أو نشاط نحن متخصصين فيه! معظم الناس تخلط بين الهواية والتخصص فتعتقد أن الهواية هو التخصص!

    أنصحك بالبحث ( في محركات البحث ) عن اختبارات الشخصية أو ما يطلق عليها MBTI ؛ وذلك للتعرف على شخصيتك بشكل أكثر. قومي بأداء التمرين وأنتِ في بيئة مناسبة بعيدة عن الإزعاج وفي وضع نفسي مناسب وجيد.

    فمن خلال هذا الاختبار تستطيعي بإذن الله التعرف على مجالات التخصص المناسبة لك بنسبة كبيرة. ولا بأس أن تتحولي بدراسة تخصص اللغة الانجليزية إن كان هذا في صالحك ولا بأس في استثمار سنة إضافية في تخصصك ترغبينه ويناسبك. عوضاً عن البقاء في تخصص لا يتناسب مع شخصيتك! وأقترح عليك أن تكون التربية الخاصة هواية لك إن كان مجال اللغة الانجليزية يناسب شخصيتك والعكس صحيح.. استمتعي بحياتك وعيشيها حقيقية.


    كما أنصحك بتصفح هذا الموقع المبارك ( المستشار ) والنظر فيه وفي ردود الاستشارات المشابهة أو حتى الموضوعات في نفس المجال. بعد أن تكوني قد تعرفتِ على شخصيتك ( حقيقة ) ثم يأتي دور التخصصات المتناسبة مع تلك الشخصية, فالقاعدة العامة هي أن تبحث عن نشاط يسعدك لا يشقكِ! ( أنتِ ) لا أحد سواكِ!! ليس والديكِ – حفظهم الله, أو الناس والأصحاب!.. مهم جداً أن تختاري تخصصاً ؛ تجدين فيه نفسكِ وحياتكِ ويوصلك لأهدافك بإذن الله تعالى ويحقق فيه رسالتك ودورك في الحياة فكل ميسر لما خلق له.

    كل إنسان في الحياة له دور رئيس وآخر فرعي..!! بمعنى لا بأس أن أتخصص في التربية الخاصة وفي نفس الوقت لي قراءاتي في مجال اللغة الإنجليزية والعكس. المهم أيهما أولى أولاً بالنسبة لي ويتناسب مع شخصيتي حقيقية! وهذا يتأتى – كما أسلفنا – بعد تعرفنا على شخصيتنا حقيقة من خلال برامج واختبارات تحديد الشخصية العلمية , ومن ثم أبحث عن التخصصات التي تناسب هذه الشخصية ؛ علمياً وعملياً وفكرياً وجسدياً أيضاً.

    وبعد أن تتعرفي على شخصيتكِ وما يناسبها من تخصص.. تبدأ مرحلة السؤال عن مميزات ذلك التخصص في مجتمعك وبيئتك وبشكل عام في الحياة.!! فقد يكون هناك تخصص ما يناسب شخصيتكِ إلا أن سوق العمل مشبع به , وبالتالي هناك تنافس فيه كبير! وعليه نبدأ في البحث عن تخصص جديد آخر يناسب شخصيتي وأقوم بتقييمه ومعرفة مميزاته وحتى أصل إلى مرحلة أكون فيها قد استوفيت جميع متطلبات هذه المرحلة.

    بعدها تأتي الاستخارة وبنفسية هادئة وقد بذلت كل الأسباب ويبقى اللجوء إلى مسبب الأسباب ( الله ) سبحانه وتعالى, فما خاب من استشار ولا ندم من استخار. بخصوص مخاوفك السابقة! فهذه ليست بعائق وهي من تلبيس الشيطان الرجيم – أعاذنا الله وإياكم منها.
    كل تخصص وكل مجال أو نشاط عمل وكذلك كل هواية تحتاج لبذل جهد فيها وتعب وجد وصبر.. نحن نبذل الأسباب ومن الله تعالى التوفيق والسداد.. نحن لا نضمن المستقبل ولا نستطيع أحد أن يجزم لكِ أو يضمن لك وظيفة بعد التخرج فهذا قدر الله تعالى وما لنا إلا الساعة التي نحن فيها ولذا يجب أن نحسن الأداء فيها ونرجو من الله تعالى كل خير

    أسأل الله تعالى أن يوفقكِ في حياتك ويرزقكِ على قدر نيتكِ ويكتب أجرنا وأجركِ ولا تنسونا من صالح دعاكم.

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات