إغماء ارتبط بالمستشفى !

إغماء ارتبط بالمستشفى !

  • 31990
  • 2013-03-31
  • 1486
  • عبدالله


  • أنا شاب أبلغ من العمر 22سنة ومتزوج ولدي ولد. مشكلتي هي ان في يوم من الايام اختي الكبيرة ولدت وانجبت طفل وكانت الاولادة قيصرية كانت في تمام الساعة 9 مساء الولادة ورحت كي ازورها بعد عملية الاولادة بنصف ساعة او تقريبا ساعة

    ولما دخلت غرفة الافاقة عندها شفت الاجهزة عليها وتتالم وانا واقف عندها ولم اشعر بنفسي الا وانا مغمى علي واهلي يرشون بالماء على وجههي طبعا اول مولود يناديني ياخال.

    أنا كان عمري تقريبا 14 سنة. ومن بعدها صرت لما ادخل او احاول اني ادخل للمستشفى تنتفض عظامي واشعر بدوخة .طبعا ولد اختي عمره الان 7 سنوات وانا ما زلت اعاني من هالمشكلة لدرجة اني تعبت نفسيا من هذه المشكلة

    تنوم والدي وسوى عمليات اكثر من مره ولا استطعت ازوره او او اقف بجانبه وولدت زوجتي قبل اسبوع ولم اقدر اكون بجانبها او بجانب المولود مع انو ولادتها طيبعية ولله الحمد والان اتحدث لما اشتكي منه وولدي الجديد ذو العمر اسبوعين منوم وانا لم استطع ان ابقئ بجانبه .

    أنا بدت حالتي تسوء اكثر من قبل وبدت كراهيتي للمستشفيات تزيد عن السابق حتى ولو مجرد مراجعه للزوجتي او والدي او للطفل او اي شخص . أتمنى منكم مساعدتي في حل مشكلتي ولكم جزيل الشكر

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2013-04-06

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    إن ما حدث لك هو نوع من التعرض إلى موقف مؤلم لم تستطيع بما تملكه من قدرة عقلية من إدراكه بشكله فرؤية أختك تتألم وأن هناك ادهزة كثيرة ولد لحضرتك حالة مما يطلق عليه اضطراب الصدمة يعني أن يصدم الفرد في موقف معين فتحدث له حالة من حالات الإغماء أو عدم القدرة على التركيز والمشكلة أنها استمرت معك ولم تقم بعلاجها مسبقا .

    لذا تنام وتنامت معها مخاوفك من الذهاب إلى المستشفى كي لا تصاب بالإغماء أو ماشابه ذلك من أعراض .. حقيقة إن هذا موثق مؤلم لحضرتك أن يكون والدك مريض ولا تزوره وان تولد زوجتك المصون ولا تتمكن من زيارتها وما شابه ذلك من مواقف تتطلب حضورك هناك وهو أمر يمكن أن يعالج حقيقة وعلاجه ليس صعبا وكل ما عليك هو المتابعة مع معالج نفسي حيث هنا لغاية الآن لا تحتاج إلى أي دواء من وجهة نظري الخاصة بل يتطلب علاجا نفسيا معرفي سلوكي لتغيير هذه الفكرة المتولدة عندك عن الألم والمعاناة لمن يذهب للمشفى .

    وأطلب منك مراجعة معالج مختص جيد وعليك الآن بالآتي :

    أولا : إبعاد فكرة الألم والخطر لمن يذهب للمشفى وقل لنفسك وبقوة إن هذا تفكير غير صحيح دائما ولا داعي للتفكير بهكذا طريقة .. كما عليك التعود تدريجيا بعد ذلك في الذهاب لمثل هذه الأماكن كان تبدأها بالعيادة الخارجية وبمرافقة شخص ومن ثم الدخول تدريجيا إلى المشفى مع شخص وبعد ذلك الدخول لوحدك ولن يتحقق هذا الا بان تغير تفكيرك باتجاه هذه الحالة وأن الأمور طبيعية ويمكن لك أن تذهب إليها وحالها حال أي مكان ولا سيما أنك لم تر منظرا مخيفا ولكن الفكرة نفسها علينا تعديلها .. وفقك الله ورعاك.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات