أنا كلي مشكلات ( 1 / 3 ) .

أنا كلي مشكلات ( 1 / 3 ) .

  • 3127
  • 2006-12-09
  • 2923
  • fatat


  • السلام عليكم أنا فتاة من دمشق عمري 21 سنة طالبة بأحد المعاهد مشكلتي باختصار أنني كلي مشاكل

    نعم منذ أن كنت صغيرة كنت اعيش حالة عنيفة من الأحلام كنت أسير في البيت وأمشي وحدي واتخيل العديد من الأوهام كنت أتخيل نفسي طفلة جميلة ومحبوبة ومتفوقة ومدللة كان لي اسم غير اسمي واهل غير أهلي وشكل ليس كشكلي كنت هكذا والى الان أنا هكذا عندما كنت صغيرة كنت أتخيل نفسي باحد الموقفين إما أن أكون تلك الفتاة الجميلة المحبوبة الذكية التي تثير إهتمام الجميع أو أن أتخيل أنني تلك الفتاة المقهورة البائسة لم أكن أحب التوسط إما قمة المجد أو قعر البؤس والعدم عندما كنت صغيرة كان إنطباعي عن نفسي أنني مجنونة كنت أبكي وأعتقد أنني مجنونة لم أكن أحب الدراسة ولكني كنت أشعر أني ذكية لأن أهلي كانوا يصفونني بذلك مرات عديدة وكذلك المدرسات أحيانا ..

    كان منزلنا غير مرتب أبدا وكانت أمي مشغولة بالأطفال الكثر كانت نفسيتي غير مرتبة كذلك وكذلك دفاتر المدرسة وكذلك أفكاري بعد فترة وعند التعليم الاعدادي أصبحت متميزة بالدراسة نوعا ما وتحسنت صورتي لنفسي قليلا وبعدها عدت للتقهقر مع بداية الثانوي اذ انتقلت الى مدرسة جديدة ولم تحالفني الظروف فيها فكرهت الدراسة والفتيات الاتي كنت أجدهن شريرات حقا فيها فترة الثانوي كانت بشعة جدا كانت مليئة بشعوري بالعجز وأصبحت أكره نفسي للغاية أصبحت أشعر أنني معدومة الإرادة وذلك لأنني كنت أمارس العادة السرية وكنت أظنها بالإثم قريبة من الزنا ومع ذلك لم أستطع التوقف عنها كنت أشعر بالألم لذلك ومرت السنين وأنا أحتقر نفسي وأبكي منها وتزداد نفسي صغرا أمامي بسببها وما زاد الطين بلة هو أنني أصبت بوساوس العقيدة ولكني تخلصت منها الان والحمد لله تعالى الان منذ ستة اشهر تعرفت على داعية على النت وأصبحت اراه عالماسينجر و .........احببته جدا

    كان غريبا كان سهلا بكلامه ليس له وقار الدعاة لكني لا أظنه عابثا أحببته جدا ووجدت به كل الحب ولكني لن أكذب لم أكن سعيدة رغم حبي له وذلك لأمرين الأول أنني كنت لاأثق انه يحبني لأنه داعية كيف يحب من تحادث شابا عالنت ولأنه عرف ذنوبي التي رويتها له ليساعدني منها
    والسبب الاخر لعدم سعادتي هو أنني كنت أعيش حالة من سوء الظن بالله تعالى جل وعلا عن الظنون والأوهام سبحانه وتعالى وذلك بسبب قضية المرأة

    كنت أشعر أن الله لا يحب المرأة أستغفر الله العظيم كنت أشعر أنه خلقها لمتعة الرجل وخدمته فقط
    ولذا كنت أتألم من سوء ظني بالله كنت أكره أن أشعر بسوء الظن أنا أحب أن أعبد الله تعالى وان أحبه .. أخيرا أرسل لي الداعية الان وبعد 6 أشهر من علاقتنا أرسل أنه يريد التوبة وأنه لن يكون الا أخا لي في الله فقط وستصبح علاقتنا عبر الميل فقط إن أردت سؤالا أرسله له فقط وأنه لن يدخل الماسينجر من جديد.. أعرف أنني رغم أنني ذكرت كل شيء تقريبا إلا أنني لم أذكر شيء نعم لكن هل عرفتم أنتم ما مرضي ؟أنا لا اعرفه .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-12-20

    د. علي إسماعيل عبد الرحمن


    أختي العزيزة : يبدو فعلا أن لديك الكثير من الأحداث والخبرات التي أغفلت ذكرها في رسالتك ، مثل هل عانيت من محاولات إيذاء نفسك بجرح أو ما يشبه ذلك ؟ أو هل تستمتعين بهوايات محددة لمدة ثم تكرهيها ؟ هل يغلب علي علاقاتك بالأخريين التماوج بين التقارب والتباعد ؟ هل أنت عصبية مع الأخريين وغيرها من التساؤلات التي ستفيد في تشخيص حالتك .

    عزيزتي : ألمح من حديثك أن هناك خبرات لها ملامح جنسية في حياتك ، وعلاقات غير مشبعة وعدم رضا عن نفسك وعن ما حولك وعن مجتمعك المحيط ، وألمح السخط يبدو من كل حرف من حروف كلماتك ، وأري أنك قد تعانين من اضطراب في الشخصية وهو ما نطلق عليه ( الشخصية البينية ) ، وهي شخصية تتماوج حياتها بين نقيضين : الصلاح والفجر ، الحب والكرة ، الرغبة والرفض . كما أنك عانيت من أفكار وسواسية فترة من حياتك وهو ما يعكس القلق الشديد الذي تعانين منه ، وربما وجدت أعراض أخري مثل الخنقة ، وسرعة ضربات القلب ، التنميل والاحساس بالبرودة وغيرها .

    نصيحتي لك أن تتوجهي إلي طبيب نفسي يساعد علي وضوح الأعراض لأنك ستحتاجين عزيزتي إلي علاج دوائي وعلاج نفسي لمساعدتك علي تنمية شخصيتك .
    راسلينا بأخبارك والله معك .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات