شكي القاتل .

شكي القاتل .

  • 3074
  • 2006-12-05
  • 3148
  • عبير


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...اشكركم على هذا المنتدى الرائع واشكر كل القائمين عليه وانا احمدالله اني وجدت هاذا المنتدى الذي كنت ابحث عنه من فترة سنه اي منذ زواجي وذلك لاني ابحث في المنتديات عن حل لمشكلتي وهي

    انا الان لي متزوجه سنه بلضبط ومشكلتي بدات من زواجي فأنا اشك كثيرا في زوجي في اتفه الامور ولكن دون ان يحس اويعلم فأجد نفسي افتش في جواله واوراقه وحتى جسمه وفمه ومع ذلك اراقبه ولم اجد شيئا ملموس يثبت شكوكي في خيانته رغم انه بعيد كل البعد عن شكوكي ولكن لا ادري لماذا يدب الشك فيا هل هوا مرض مزمن ام عاده لان والدي كان يشك كثيرا في والدتي وهيا بعيده كل البعد عن ذلك او لان وظيفة زوجي التي بطبيعتها دائم السفر تحتم علي ان اشك فيه او لان زوجي كان يحكيلي عن ماضيه بكل تفاصيله وان له علاقات سابقه.؟؟؟؟

    افيدوني جزاكم الله خير وكيف لي ان اعالج نفسي من ذلك الشك فأنا لا اريد ان تصبح حياتي جحيما واصبح مثل ابي وهل لي ان أسئله بشكل صريح عن شكوكي او اصمت واكتم في نفسي ليوم اجد فيه دليل على خيانته.
    ملحوظه اكرر ان زوجي لا يعلم اني اشك فيه وأنااساله بطريقه غير مباشره عن شكوكي لأطمئن نفسي

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-12-17

    د. حنان محمود طقش


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    نحمد الله مثلك أن يسر لنا أبواب حسنات نسأله أن يتقبلها منا.

    عزيزتي : لنحدد ما إذا كان شكك سلوكا مرضيا ويندرج تحت أحد أشكال الوساوس عليك بأن تقاوميه فلا تستسلمي لرغبتك في التفتيش وراء زوجك ، فإن استطعت أن تفعلي هذا وإن بشيء من المعاناة البسيطة لفترة زمنية - لنقل أسبوعا مثلا - عندها يمكن لنا أن ننتقل لتفسير آخر للمشكلة ونقول إنه مجرد عادة سيئة وتفكير غير منطقي ينبغي لنا التعامل معه, أما إن لم تستطيعي أن تضبطي سلوكك بنفسك فأعتقد أنك تحتاجين لعرض نفسك على مختص نفسي.

    في التعامل مع اضطرابات السلوكيات الاجتماعية والتي لا تصل لحد المرض نلجأ لاستخدام فنيات علاجية تسمى الأولى منها : المناقشة المنطقية ، والثانية : البحث عن البدائل لحل المشكلة وهما طريقتان من طرق العلاج المعرفي.
    يقول التفكير المنطقي من خلال معطيات حياتك قد يكون الغريب ألا تشكي في زوجك ، فبداية كان لديك نموذج الوالد الشكاك الذي علمك بالتأكيد أساليب وفنيات التقصي المتمكنة, ثم هناك عمل زوجك الذي يتيح له الغياب عنك فترات تسمح له - إن شاء - بتحقيق ما تبرع فرحا بروايته لك عن مغامراته وصولاته في دنيا العبث, نعم بالتأكيد لديك مبررات للشك ، وأسألك : ها أنت أمضيت من عمرك عاما تكابدين نار الشك فماذا أفادتك هذه النار وكيف نفعك هذا السلوك ؟ سؤال يجب أن تجاوبيه بنفسك وبمنتهى الأمانة . ولا أعتقد أنك استفدت شيئا وإلا ما كنت بعثت لنا تسألين.

    وقد تفكرين أن عدم وجود أدلة على عبثه قد تعني ببساطة أنه عابث متمكن يحسن إخفاء آثاره ، وهنا اسألي نفسك عزيزتي بمنتهى الأمانة : ماذا ستفعلين إن وقع تحت يدك دليل على عبث زوجك ؟ هل ستتركينه رغم ما توحي به سطورك من حب له واستقرار في بيتك دفعه ليحكي لك ما كان من جاهليته ويطلعك على عيوبه.؟ألا يمكن تفسير روايته لمثل هذه الأمور بأنها لم تعد تجذبه وتجاوزها بعدما من الله عليه بالاستقرار الحلال ؟

    فكري هل إن استطعت إثبات شيء عليه هل أنت مستعدة لفراقه أم أنك قادرة على ضبط سلوكه والتحكم في أخلاقه ؟ وبرأيك هل الدافع وراء استقامة الناس رجالا ونساء خوفا من أزوجاهم ؟ وهل نحن نخشى الناس ولا نحشى الله ؟ إذن التفكير المنطقي يقول أن لا سلطة لك تفرضينها على زوجك بالقوة تجبره على الإخلاص والاستقامة إن لم تكن تلك رغبته بداية لمرضاة الله ثم لحبه وسعادته معك.

    بالمناسبة قد يكون زوجك مدركا تماما لشكك فيه ولأنكما ما زلتما في بداية الحياة فهو سعيد به ويراه صورة من الدلال ولكنه لن يفعل لوقت طويل بل سيشعر أنه محاصر, ويدرك أن شكك تحد سيسعى ليرد عليه فكأنك تدفعينه دفعا نحو ما تخافين. غيرة المرأة أمر محمود يسعد بها غالبا زوجها ولكن بمقدار ، فلا أحد يحب أن يشعر بأنه غير جدير بثقة شريكه, ولك من والدك خير مثال حين أمضى حياته في شحناء مع زوجة تقية تخشى الله في نفسها ولكن سلوكه المضطرب حرمه فرصة التمتع بالعيش معها بهناء.

    إذن هل قررت - إن ثبت عدم إخلاصه أو تجاوزه لرغباتك - ماذا ستفعلين ؟ شكك كما رأيت يا عزيزتي ليس بمفتاح للسعادة أبدا بل هو باب للشقاء أسرعي بإغلاقه وإن راودتك بعض الوساوس والخوف عليه استودعيه أثناء سفره أمانة الله وادعي أن يرزقه الله البطانة الصالحة وأن يحفظه. ادعي عزيزتي من رزقك هذا الزوج أن يحفظه عليك ويعينك على إسعاده فما يدفع زوجك لالتزامك وعدم خيانتك ليس خوفه منك بل مقدار حبك له فاستخدمي طاقة الشك في ترسيخ المشاعر والود معه بدل التفتيش وراءه وهي بدائل منطقية جاذبة للزوج أكثر من سلوك الشك المنفر للجميع.

    تغلبي على شكك بالتفكير المنطقي العقلاني دائما وبالبحث عن البدائل ؛ ففي كل الحياة لا شيء ثابت ودائم إلا وجود العلي القدير أما مجريات حياتنا فهي ما بين نعم نشكر الله عليها أو محن نصبر عليها وما بين هذه وتلك نعيش مؤمنين بأن الله لن يضيعنا ولن يحملنا ما لا طاقة لنا به .
    مع دعائي بأن يرزقك الله السكينة وهو الرزاق الكريم .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات