بداية مخزية لزوج خائن .

بداية مخزية لزوج خائن .

  • 29513
  • 2012-07-02
  • 2299
  • أم رجل عظيم


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي مستشار أود إن أضع مشكلتي بين يديك لكي تدلني إلي ماهو صواب وتريني إن كنت فعلا أعاني من مشاكل نفسيه وزوجيه حقيقه ف بدايه ساذكر لك عن بداية زواجي إلي بداية مشكله

    عندما تقدم لي زوجي كنت حينها أدرس فِي الجامعه وفي حقيقه كانت لي رغبه قويه فِي أن أكمل دراستي جامعيه ف قمت بأشتراط هذا شرط لزوج كي أكون واضحه معه فِي بدايه لكن الغريب فِ?ـ?ـ?ِ الأمر بأنه غير راغب فِي إكمالي لدراستي وذلك لعدة أسباب لم اقتنع بها حقيقه

    وبالذات أننا الآن فِي عصر يختلف تماما عما عاشوه آباءنا واجدادنا ومن غير المنطق إن نتمسك بمظاهر التخلف مع وجود هذا التطور والرقي والذي أقصد به طلب علم والرقي فِي الحياه زوجيه

    المهم تم هذا زواج أيام جميله فِ?ـ?ـ?ِ بداية فترة الخطبه التي سعيت لها كثيرا لاجعلها جميله أمله بنجاج وتفائلي فِي هذه الحياه ولخيبة الأمل الكبير زوج تفكيره محدود حاقد أناني بمعنى الكلمه أعطيته الحب الحقيقي جعلته يسعد فِي
    أيام الخطبه التي هي بعد عقد القرآن

    وكان دائما تذكير وتنغيص لي لترك الدراسه ورغم تحملي وحب عميق له وبعد إن تم زواج كنا بمنتهى سعاده من منظوري أنا فقط إلا إني حملت بدأت أتعب لأنه حملي تم بعد زواجي بشهرين كنت منهكه وتصرفات زوجي تحيرني يجلس مع أخاه ليلعب بلائ استيشن لا يتمشى معي إلا عندما أقول له أو ماندر

    كنت استغرب من بعض تصرفات كيف لأيشتاق لي عندما أذهب إلي زيارات ولا ارى أي اتصال ومع هذا غيرت أمه وخواته الئيمه التي لم يرحموني بها فقد عانيت كثيرا منها وجعلني وحدي إقاسيها إلا إن اكتشفت محادثه بالكامل نترجى فتاة لكي ترجع إليه وقوله بأنه لن يدعها تتركه وعنفه معي

    عندما تركته وعند ضغوط والدته عليه أه كم أتالم كثيرا عندما أتذكر كلامه معها أنه وبكل أسف يفتقد لضمير كيف له بعد هذه المده إن يخونني و طوال فترة الملكه التي كانت جميله فقط فِي نظري

    أما هو لم تكن تهز به ولم تحرك به سأكن والقهر كله قرأت بأنه كتب لها بأنها أنفاسه كرهته حقا كم أكره وادعي عليه الموت. ماذا فعلت لكي القئ هذا كله فأنا كنت صادقه وواضحه معه منذ بدايه لم أضربه على يده واقول له أخطبني.

    كنت صريحة وراغبه بحياة زوجيه حقيقه وكلي تفاءل بأن أمنحه سعاده وأمنحه حقوقه الزوجيه ولا أخفي عليك بأني اتحسس كثيرا من خيانة والكذب لا استطيع تقبلها ولا أجد مبرر لها وعندما واجهته أحسست بأنه انهار لم يكن يتوقع بأن اكشفه بهذه سرعه

    واخذ ئترجاني بأن لا اطلب طلاق واذهب لمنزل أهلي خصوصا ولم يمضى على زواجنا سوا 7 إشهر أو 8 إشهر المهم ف بدايه سامحته ظنن مني بأنه سوف يتغيره وسيتعلق بي لكنه استمر فِي تكبره رغم أني كنت حامل إلا أني سعيت لإرضاءه بجميع النواحي حتى فِي علاقة الخاصه

    وكان دائما مدح لي فِي هذه ناحيه وسعيدا جدا معي لكن مقصر فحقؤقي ويقلل ثقتي بنفسي بأنه لأيمدحني إلا إذا قمت بشي لمصلحته واجبرت نفسي عليه المهم عند قرب ولادتي بدأت إشعر بكرهي لزوجي وانه لم يكن ذلك الزوج ألذي رغبت فيه فلم يؤمن لي مسكن لأنه على حد قوله ظروفه

    واكتشافي لكثير من الأمور التي أخفاها عني من راتب شهري ؤتمننه علي فِي مصروف وطلباتي واعتمادي علي أهلي فِي بعض الأحيان كالمواصلات فقط فابدأت أفكر بيني وبين نفسي إذا كانت بداية الحياه زوجيه بخيانه وكذب وبدائه غير مشرفه من زوج لم يبدي أي أخلاق نبيله لزوجته أو صوره جيده فقلت فِالأفضل إن انفصل

    والذي زاد طين بله أهله قاموا باستقدام خادمه اندونيسيه كان يتبادل نظرات الإعجاب بها أمامي !! قلي بالله أي من البشر هذا وآنا حامل . قلت له بأني فِ?ـ?ـ?ِ حقيقه لاأريد إن أكمل حياتي زوجيه معك تجاهل كلامي ؤقال أنه نادم ولن يكرر هذا أبدا بعد ولاده بدأ بتدليلي كانت بداية خير ؤقال بأنه يجب إن إبقى 40 يوم فِيِ بيت أهلي

    وكان يزورني ولكن بعض الأيام لآياتي بسبب دراسه والامتحانات بدأت الشكوك تراودني ربما يتخلي بالخادمه خصوصا أنها تحاول إغراءه وأمامي أيضا وفِي فترة النفاس كان يحكي لي قصص عن شباب يواعدون الخادمات ؤكان يزدريهم أحسسته بأنه يفكر بها لكني قمت بحتقارهم

    المهم إلا إن آتى ذالك اليوم الذي لم يرسل لي رساله ولا اتصال بحجة أنه مشغول بدراسه دارت فِي نفسي شكووك قمت بسبه وشتمه. ؤكانت أول مره أقوم بها بهذا تصرف حتى انصدم مني وشعر بأني بإيعته ولا أريده وقلت له أنا لاأريدك واريد أن أتزوج من شخص آخر أبدا معه حياتي فأنت لا تستحقني لأنك خنتني فِي بداية زواج

    فأخذ كالعاده ئترجاني ولا يخرج من منزل واصبح حزين ولله الحمد التزم فِي صلاته والزمته إن لأيتعامل مع الخادمه أي كان حاجته لشيء لكن أنا فِي نفسي لااشعر بالأمان ولا بالسعاده ولا بالثقه معه حتى طفلي لأنه منه فإني أقصر معه لاأعلم لماذا أصبحت أكرهه بهذا شكل برغم من محاولته الحقيقيه فِي تغير

    أصبح ينفذ لي طلباتي ويقوم بحقوقي كانت رغبتي بأن يقوم بها بنفسه. فعلا لاأريد إن استمر معه ولا إشعر برغبه من أنجب منه أكثر أريد الطلاق لما لا يفهم لما يصر بأنه هذا زواج ناجح أنه يتأثر كثيرا عندما اطلب طلاق لعله تعب كثيرا فِي تجميع لهذا زواج لكني لا اشعر برغبه به

    وعدت أطنشه كثيرا ولا أبالي والزمته بسكن واني لااستطيع السسكن فِي غرفه فِي بيت أهله وأخبره أخته بأنه يحتاج لمساعدتها من ناحيه ماديه ، لا إشعر براحه لأنه قال لي مره بأني قمت بهذا كله وانت لم تقومي بكذا وبكذا

    برغم أني بعد خلافنا أقوم بالشي ألذي يود به ويشعر بالندم لأنه قام بذكر ذلك لما زوجي هكذا لما لأيشعر بحجم الألم ألذي أعانيه لما لا يجعل أهله يحترموني وئقدروني

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2012-07-16

    أ. عدنان سلمان الدريويش


    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى وبعد :

    أشكر لك يا أختي حرصك على حل مشكلتك وكذلك ثقتك بإخوانك في الموقع .

    أختي الفاضلة : - لابد أن تستيقن أن الهادي هو الله وان علينا فقط فعل الأسباب
    - علينا معرفة نفسية الرجل وطبيعته حتى اعرف كيف أتعامل معه

    - دعينا نرسم 3 دوائر الأولى كبيرة في داخلها اصغر وفي داخل الوسطى اصغر منها
    - الصغرى هي الأهم وبداخلها أنت وزوجك وطفلك
    - الوسطى وفيها أسرتك وأسرة زوجك
    - الكبرى وفيها بقية المجتمع
    - لنبدأ بالأهم في حياتك وهي دائرة أسرتك ...ودعي بقية الدوائر فإذا استطعنا أن نصلح علاقتكما ...الباقي يكون سهلا بإذن الله ...ولنبدأ بها
    - ما هي أمنيتك تجاه أسرتك :
    الطلاق ؛ عودة العلاقة القديمة بينكما ؛ ترك الخيانة ؛ الاحترام المتبادل ؛ سكن جديد ؛ إصلاح الزوج ؛ تغير الزوجين ؛ شخصية متوازنة .....
    ما الذي نريده .. حتى نستطيع اتخاذ القرار المناسب والذي يعطيك الراحة النفسية والاجتماعية والأسرية
    - ما أهم قرار أبدا به ... ما القرار الذي بصلاحه يترتب عليه صلاح بعض القرارات
    - في البداية ....إذا كنت أريد صلاح الأسرة فلن أكون طبيبا متميزا وقادرا على إصلاح الأسرة إلا بعد عودة الثقة بين الزوجين وذلك حتى يتقبل كل طرف من الأخر .

    أما إذا انعدمت الثقة فكل المحاولات ستكون فاشلة ... ولذا حتى نعيد الثقة علينا
    - إحساسه برجولته في البيت ... بالاحترام وتبادل الحقوق
    - الانتقال لمسكن جديد أو الانفصال بجناح خاص في المنزل
    - تقوية إيمانه بالله .... الصحبة الصالحة ؛ الاستفادة من رمضان ؛ حضور بعض المجالس الإيمانية ؛ الأشرطة المفيدة ؛ زيارة الأقارب الصالحين .....
    - تغيير روتين البيت والحياة الزوجية ... عمل برنامج برحلة ؛ زيارة ؛ حديقة ؛ البحر؛ السفر ؛ الألعاب .......
    - اشبعيه عاطفيا ... مهارة اللمس والكلمة والنظرة
    - التعاون مع أسرتك أو مع من تثقي فيه على إصلاحه
    - الاتصال من قبلك ومن قبله على الهاتف الاستشاري عندنا بالمركز لمتابعة الحالة
    - الرجل وكأنه ضعيف الشخصية يحتاج إلى تقويتها ... مدح الذات ؛ الاعتماد عليه ؛ سماع رأيه وتنفيذه ؛ استشارته في أمورك الخاصة

    وأخيرا اسأل الله أن يصلح ما بينكما وصلى الله على سيدنا محمد .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات