أمي أفسدت زواجي .

أمي أفسدت زواجي .

  • 2639
  • 2006-09-28
  • 2986
  • ميري


  • أنا فتاة أبلغ من العمر 30 عاما شاء الله تعالى أن يكتب عقد قراني قبل عدة أشهر من شاب يكبرني بثلاث سنوات متعلم ولكن عائلتهم غير محافظة فهم يجلسون جلسات مختلطة فوافقت عليه ووافق أهلي والجميع

    وملخص مشكلتي هي أن أمي منذ حوالي 3 سنوات أصبحت عصبية المزاج دائما فهي تشتمني دون سبب ولا تريد أن تأخذ رأيي في أي موضوع وعندما أحاول أن لا أرد عليها حتى لا أصبح عاقة لها لا أتمالك نفسي فأرد عليها دون قصد مني وهي تتعامل بهذه الطريقة مع كل من هم حولي من إخواني وزوجاتهم حتى أنهم أصبحوا ينفرون من المجيء إلى منزلنا لأنه كله مشاكل

    وقد زاد حالها سوءا بعد عقد قراني فكنت أقول أن أمي زعلانه لأني سأترك المنزل ( فأنا أصغر أبنائها وبناتها ) وعندما كان يأتي خطيبي إلينا كانت تسيء في معاملته وتتعمد كلما جاء عندنا أن توضح له أن عمله غير مستقر وفي أي يوم قد تستغني الشركة عنه فكنت أقول لها أنه يزعل من قولها فكانت تقول أن ذلك أفضل حتى لايطيل الجلوس عندنا وعندما كنت أكلمه كانت توبخني توبيخا شديدا وعندا يتصل هو أيضا توبخه وتقول له لاتتصل هذا الوقت مع أن الوقت غير متأخر وهو بمثابة زوجي وليس أجنبيا عني حتى تمنعني من الجلوس والحديث معه

    وقد مر شهرين على كتب الكتاب وحال أمي يزداد سوءا يوما بعد يوم حتى كرهت الحياة والعيش في هذا المنزل فأمي دائما تشوه صورة خطيبي أمام أخواني حتى كرهه الجميع وكرهته أنا وأحسست أنه لاأستطيع الأستمرار على هذه الحال لأن المشاكل قد تولدت بيني وبينه أيضا فاتفقنا أنا وهو على فسخ العقد وقد تم الآن فسخه فأنا أشعر أن حياتي قد تدمرت وسبب تدميرها هم أحب الناس إلي ( أمي وأخواني ) وقد فسخ العقد منذ شهر تقريبا لكن حال أمي كما هو فهي تشتمني دون سبب وتريدني أن أجلس لأشاهد التلفاز معها 3 ساعات وأنا لاأريد ذلك لأننا في شهر رمضان وأريد أن أقرأ القرآن فليس لدي متسع من الوقت للبرامج والمسلسلات لأنني معلمة للمرحلة الثانوية ومشغولة بما هو أهم من التلفاز

    وكذلك أنا لاأدري كيف أتعامل مع أمي وكيف أكسب رضاها فقد تغيرت أمي كثيرا ولا أدري ما السبب فقد ضاقت نفسي من معاملتها لي وأنا أحبها جدا ولا أريد أن تكون علاقتي معها بهذا الشكل وأتمنى أن يعود الإستقرار إلى منزلنا فأنا أشعر أني سأعيش جحيم التوبيخ دائما من أمي وأخشى من غضب الله تعالى علي مع العلم أنه كان لدي صديقة تحفظ معي القرآن الكريم وحفظنا ما يقارب 20 جزءا وتوقفنا منذ حوالى خمسة أشهر بسبب المشاكل وتوبيخ أمي لي عندما أكلمها وتوبيخها لها عندما تتصل بي وتسأل عني فأنا اتمنى ان أكمل مشوار الحفظ ولا أعلم كيف السبيل إلى ذلك

    آسفه للإطالة وجزاكم الله كل خير فأنا بحاجة إلى نصحكم وإرشادكم .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-10-01

    د. نهى عدنان قاطرجي


    أختي العزيزة : مشكلتك هي مشكلة كثير من المتدينين الذين يردعهم إيمانهم عن إغضاب الله سبحانه وتعالى، فلولا الإيمان الذي أسبغه الله عليك لوقفت في وجه أمك وإخوانك ولأصررت على الزواج من خطيبك ولو رغما عنهم ، ولتحول البيت فعلا إلى أتون من نار .

    ولكن الحمد لله على نعمة الإيمان التي تجعلك تتصرفين بحكمة وروية ، فأمك - كما اعترفت أنت - لم تتغير سوى من ثلاث سنوات ، وقبل ذلك كانت علاقتك بها جيدة بدليل أنك تحبينها وتغفرين لها ولا تريدين أن تصلي للعقوق ، وهذا وحده يعد نعمة كبيرة يجب أن تشكري الله عليها ؛ فكثير من الفتيات والفتيان يعانون الأمرين من أهلهم منذ الصغر وهم نتيجة ذلك لا يكنون لذويهم أية محبة وعطف وهم نتيجة ذلك يسيئون التصرف معهم عند الكبر ، ويتناسون قول الله تعالى: ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ) .

    أنصحك بالنسبة لمشكلتك بما يلي :
    1- بالنسبة لخطيبك السابق فأعتقد بأنها مرحلة مرت في حياتك ولا أاعتقد أنها تركت أثرا مهما بدليل أنه مر عليك شهر وها أنت والحمد لله قد نسيته ولا تتحدثين عنه على أساس أن فسخك للخطبة هي المشكلة وتريدين إيجاد حل لها ، وإنما مشكلتك هي أمك ، وهذا يعني - والله أعلم - أن هناك أمورا أخرى كان يتصرفها هذا الخاطب ولم تكوني راضية كل الرضا عنها ، المهم أنه في المرة القادمة عندما يأتيك الخاطب المناسب الذي ترضين دينه وخلقه انتبهي لكل ما وقعت فيه من صعوبات سابقة وحاولي ألا تطيلي الخطبة فإن الخطبة إن طالت كثيرا تسبب المشاكل .

    2- بالنسبة لوضعك مع أمك فأعتقد أن هناك تغييرا ما حدث في حياة أمك جعلها تغير من تصرفاتها معك ومع إخوتك . قد يتعلق الأمر بكبر السن أو بالمرض ، أو بحبها الشديد وتعلقها بك وخشيتها من فقدانك إذا تزوجت ، لا أدري ، المهم أن أمك الآن تحتاج لك أكثر من أي وقت مضى ، تحتاج لحبك ورعايتك واهتمامك ، حاولي التقرب منها قدر الإمكان لتعرفي ما الذي يزعجها وتحاولي مع إخوتك مساعدتها ، وفي الوقت نفسه لا تتركي ما بدأت به من حفظ للقرآن والصلاة والعبادة فإن هذه الأمور مهمة جدا وخاصة في أيامنا هذه أيام استجابة الدعاء ؛ فعسى الله أن يهدي أمك لما فيه خيرها في الدنيا والآخرة ويعينك أنت أيضا على برها ورعايتها . إن الله سميع الدعاء .

    وفقك الله .

    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات