كل ما يقال عن مرض فهو فيك !!

كل ما يقال عن مرض فهو فيك !!

  • 25814
  • 2011-10-15
  • 4753
  • أحمد عبد الحميد


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    أولا أود أن أشكر القائمين على هذا الصرح الرائع والنبيل والذى هو بمثابة الملاذ لكل من ثقلت على كاهله المشكلات

    أنا شاب أبلغ من العمر 24 عاما .. منذ الصغر وأنا أعانى من مشكلات نفسية عديدة بدأت معى وأنا فى المرحلة الإعدادية حيث دائما كنت أنطوى على نفسى ولا أحب الخروح وكنت أخجل وأتلعثم عندما أتحدث مع أحد ويحمر وجهى ويتحجر لسانى ..

    وكنت أتلاشى التواجد فى وسط جماعة .. وأعراض أخرى كثيره شخصت فيما بعد على أنها رهاب اجتماعى social phobia ومع دخولى المرحلة الثانويه ومحاولاتى العديده لمواجهة ما بى من خجل وانطواء ورهاب اجتماعى تمحورت المشكله لاكتئاب ونظرة سوداوية للحياة وعدم رضا عن الذات وعصبية شديدة

    ووجدت نفسى أنشغل كثيرا فى محاولات لإثبات ذاتى ورغبة شديدة فى تملك كل شىء بطريقة قهرية وأصبحت أميل للتنظيم وتخزين أشياء وأوراق لا حاجة لي إليها وأعراض أخرى شخصت على أنها وسواس اكتئابى قهري

    وأعطانى الطبيب وقتها دواء فافرين 50 ملج مرتين فى اليوم وتريتيكو 50 ملج بعد العشاء لمدة 6 اشهر .. وبعد هذه المده شعرت بالتحسن بنسبة 50 % ثم عادت الأعراض من جديد بعد توقفى عن الدواء..

    بعدها سافرت لإحدى الدول العربية وكان عمرى وقتها 17عاما.. وهناك حدث لى موقف أحمق من أحد الأشخاص مفاده أننى سأموت بعد ساعتين بسبب استنشاقى لغاز الفريون ! .. فخمت الأمر وعشت إحساس أننى بالفعل سأموت !

    فارتميت أرضا وأخذ جسدى يرتعش وأطرافى باردة كالثلج وشعرت بضيق فى الصدر.. وظللت قرابة ثلاثة أشهر أعانى من هذه النوبات حتى عدت إلى مصر وذهبت لطبيب نفسى فشخص الحالة على أنها نوبات هلع paic attacks ..

    ومع مرور الوقت خفت حدة هذه النوبات وأصبحت تأتينى على فترات متباعدة مصاحبة بالطبع للرهاب الاجتماعى والوسواس القهرى مرت أربعة أعوام على ذلك حتى أصبح عمرى 22 عاما وأنا اعانى من تلك الأعراض مجتمعة مع اختلاف حدتها من وقت لاخر ..

    وبدأت أعتمد على نفسي أكثر فى علاج ما أعانى منه عن طريق المعرفة والقراءة فى الموضوعات النفسية .. وفى ذات يوم ومع الضغوط المتتالية والقراءة الكثيره وبلا أى مقدمات بدأ يتخللنى إحساس بقلق شديد!

    وتفاقم هذا القلق فصرت أخاف من كل شىء لا سيما الأمراض ولا أشعر بالأمان مطلقا .. أخاف من ابتلاع لسانى ! .. وأخاف من أن أنام وأغمض عينى فلا أرى عندما أفتحها مرة أخرى ! ..

    واكتملت الأعراض التى شخصت على يد نفس الطبيب على أنها قلق حاد ووصف لي رامديب 40 ملج وريستولام عند اللزوم لمدة شهرين .. انتظمت على الدواء للمدة المقرره ولكن ظل القلق الحاد يلازمنى ..

    وبعد بضعة أشهر ومع مرور الأيام وخفوت حدة القلق بدأ احساس جديد ينتابنى! .. هذا الإحساس متمثل فى شعورى أننى لم أعد مثل الأول .. مشاعرى متغيرة والواقع حولى متغير عن ذى قبل .. وأحس باللا واقعية

    كان هذا الاحساس ينتابنى بعد نوبة الهلع مباشرة ويستمر لمدة يوم أو يومين على الأكثر ولا يفتأ يتلاشى .. ولكن فى هذه المره كان متصلا ومستمرا ومعيقا تصاحبه أعراض قلق وسواسية خفيفة ..

    ولم أكن أعرف ما هو مسمى هذا الإحساس ولم أقرأ عنه من قبل حتى ذهبت لطبيبى مرة أخرى فأخبرنى أنه اختلال انيه واختلال إدراك الواقع ووصف لى فافرين 50 ملج مرتين فى اليوم وتريتيكو 50 مرة قبل النوم لمدة 6 اشهر ..

    وقال لى عندما تحس أنك متمالك قلل جرعة الفافرين ل 50 ملج فى اليوم ..خرجت من عنده متفائلا بأنى سوف أستعيد كيانى ومشاعرى من جديد وسأستعيد قدرتى على الكتابة والإبداع و سأمارس هواياتى ونشاطاتى التى كنت أشعر بأنها مفصولة عنى وبعيدة بشكل او باّخر .. ولكن حدثت الطامة التى قلبت حياتى رأسا على عقب !! ..

    فأنا كما قلت لم أكن أعرف اى شىء عن اختلال الانية فوددت أن أستقى بعض المعلومات عنها من على الانترنت .. تناولت حبة تريتيكو فاحدثت عندى نظرة تشاؤمية بعض الشىء وجلست على الانترنت لاقرأ أن اختلال الانية هو مرض مزمن وليس له علاج ! ..

    والمرضى بهذا الاضطراب هم حالات مستعصية اكلينيكيا!
    وأن الدواء يعالج فقط القلق المصاحب لها ! .. حينها أصبت بصدمة نفسية شديدة وانهرت عصبيا وأغشى علي مرتين ! .. وشعرت بأن مستقبلى ينهال بالكامل امام عينى !

    وفخمت الأمر وظللت بعدها أسبوعين فى حاله ضياع تام وذعر ورعب وتوتر وارتباك ورجفة وحركة كثيرة وعدم اسقرار فى مكان واحد وهياج وتفكير سريع فى كل شىء واستعاده اوتوماتيكيه لكل كلمه قرأتها على النت وتعب شديد فى الجسد وفى الأطراف ودربكة وثقل فى الدماغ ..

    ذهبت وقتها للدكتور .. وجلست أمامه وأنا أرتعد وأرتعش واصفا له حالتى بطريقة كارثية لا تخلو من إحباط تام وكان كل حديثى معه عن اختلال الانية وأنها مزمنة وسوف تسلبنى مستقبلى وقدراتى !

    ولم احكى له عن الصدمة والاعراض الجديده التى أستشعرها فظل على نفس التشخيص القديم بأنى أعانى من اختلال إنية ووصف لى فافرين 50 مرتين فى اليوم .. ولاميكتال 25 ملج مرتين فى اليوم للاحباط ..

    ولم أذهب إليه مرة اخرى بسبب إحباطى الشديد وتوقفت عن الأدوية بعد ثلاثة أشهر من تناولها .. كانت هذه الصدمة من حوالى سنة وسبعة أشهر ولا زلت حتى الآن اعانى من تلك الأعراض المؤلمة ولكن بدرجة أقل قليلا ..

    وهذه الأعراض كالاّتى :1- الشعور بالعجر وعدم القدرة على مزاولة أى نشاط.. وعدم الثقة فى قدراتى ..
    2- الشعور بالتعب والانفعال والاستثارة الشديدة عند مزاولة أى نشاط فكرى مما يؤدى إلى الهياج وفرط الحركة والتشتت وطرد الأفكار وعدم القدرة على متابعة التفكير بانسيابية وسلاسة..

    3- تيقظ شديد وعدم القدرة على الاسترخاء..
    4- شعور برعب وخوف دفين..5- احباط شديد وفقدان الأمل والدافعية والانطلاق.. 6- فتور عاطفى وعدم القدرة على الاستمتاع بمباهج الحياة..7- تفكك فى الشخصية متمثل فى تغير الادراك والوعى للذات وللمحيط الخارجى والاحساس بفقدان الكثير من الذكاء والقدرات التحليلية والمعرفيه..

    8- تجنب البحث عن معلومات جديده..9- عدم القدرة على التخيل والتأمل والاسترخاء.. 10- النسيان الكثير وعدم الانتباه و التركيز فى اى نشاط امارسه.. 11- ارتباك وتوتر شديدين وعصبيه واندفاع ..12- تأهب عالى لما يمكن أن يحدث جراء أي تصرف اقوم به..

    13- أحيانا أشعر بهياج وفرط فى الحركة وعدم الاستقرار فى مكان واحد..14- شعور بثقل ودربكة وارتجاج خفيف وعدم راحة بالدماغ .. وتعب وخمول فى كافه الجسد. 15- لا أستطيع تخيل المستقبل وترتيب حياتى وتنظيم وقتى..

    16- طرد وسواسى قهرى تلقائى لأى موضوع أفكر فيه.. وخصوصا الأفكار التى تذكرنى بأحداث الصدمة وما كان يحدث أيامها ..17- تجنب ممارسة الهوايات والنشاطات التي كنت أمارسها من قبل..18- عدم الشعور بالعذوبة واللذة والغبطة والإبداع و الأحاسيس الجمالية والروحية فى الحياة ..

    19- عدم الشعور بدفء وحميمية العلاقات والشعور بالعزلة عن الناس والمجتمع..20- لا اشعر باكتئاب او دافع للأفضلية والتغيير .. ولم تعد تأتينى نوبات الهلع (ولكنى اخاف النوم فى الظلام ! )..21- عندما أقرأ فى شىء تكون القراءة سريعة وأوتوماتيكية
    ( هذا العرض خفت حدته كثيرا ) ..

    22- أشعر بيأس وأحيل معاناتى بكاملها على أنها لا تتطلب عونا من أحد ولا سيما الطبيب النفسى .. آسف للاطاله .. وأرجو ان يتم تشخصيص حالتى ووصف العلاج المناسب .. فأنا أعانى بالفعل ! .. وأشكركم مرة أخرى على ما تقدمونه من عون لمريدي الراحة.. شكراا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-12-30

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أنا أعتقد أن مشكلتك تكمن في أنك تقرا وتدرك بان ما تقراه عندك موجود وأنك تعاني منه لذا عندما تذهب إلى الطبيب المعالج فنظرة سريعو منه وأسئلة سريعة أنت تجيب بالمباشر بوجود مثل تلك المظاره أو الأعراض عندك والدليل انه لا يوجد مريض في حد علمي يستطيع أن يشخص ويكتب أعراض مرضه كما فعلت أنت لا وبل بلغة علمية وعربية وهذا دليل على انك تقرا أعراض أي مرض أو حالة وتجد أنها موجودة عندك مما يزيد من خوفك وقلقك وهكذا .

    أخي العزيز كلنا نعاني من أعراض الاكتئاب أحيانا ولكننا لسنا مكتئبين وكلنا تظهر لدينا أعراض الفصام فنسمع هلوسة أو نرى أشخاص ولكننا لسنا مرضى بالفصام لذا لا تعزو كل ما يقال أو يكتب عن أعراض أي مرض على نفسك .
    أما بخصوص حالتك النفسية فلا تحتاج إلا إلى معالج نفسي يقف معك وفهمك ويقويك ويزيد من ثقتك بنفسك لأنك وبالحقيقة مستسلم ومنهار وهذا هو سبب عدم تجاوبك مع الدواء .. قوي ثقتك بنفسك وإيمانك بقدراتك وإمكانية علاجك وابتعد عن قراءة كل ما يكتب عن الأمراض النفسية وما فيها واجلس مع معالج نفسي كفوء ستجد نفسك مع الدواء قد تغيرت وتحسنت الحالة فلا يوجد شيء مستعصي يقف أما قدرة الفرد ورغبته في تجاوز المحنة إلا فقدان الثقة بالنفس فلا أريدك أن تفقد قوتك وثقتك بنفسك لان من يكتب هكذا له عقل كبير ويدرك ويعالج المعلومة ولكن بطريقة خاطئة .. ابتعد عن القراءة عن الأمراض النفسية والتزم بالدواء واطلب معالج نفسي وستجد انك قادر على مواجهة الكثير من جديد .. لا علاج دوائي لوحده لان الدواء يزيل الآثار ولكن تبقى الأسباب والثقة بالنفس والتعلم التي أنت بحاجة فيها إلى معالج نفسي .

    وفقك الله ورعاك وتذكر كلماتي ابتعد عن تلك المواضيع وقوي ثقتك بنفسك والسلام عليكم .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات