هل أخطأ تفكيري بهذا الرجل ؟

هل أخطأ تفكيري بهذا الرجل ؟

  • 25791
  • 2011-10-15
  • 2265
  • قطر الندى


  • سلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    بداية الشكر الجزيل لكم على اتاحة الفرصة لي بارسال الاستشارة فأنا محتاجة للنصح و التوعية و ربنا يقدرنا على طاعته جميعاً

    مشكلتي او لا اعلم ان كانت مشكلة حقاً ، تقدم شاب لخطبتي قبل سنيتن ، كنت وقتها ثانوية عامة وتم تأجيل الموضوع حتى الانتهاء كيلا اشغل بالموضوع واني لم اكن بكفاءة مناسبة لاتخذ قرارا مصيريا كهذا

    المهم هذه العائلة التي تقدم لي منها الشاب احبها واقدرها جدا واتمنى قربهم ونسبهم ولم افكر يوما بشخص معين منهم فماشاء الله لديهم ابناء شباب كثر منهم من تزوج ومنهم من لم يتزوج بعد

    قبل عدة اشهر كنت اسأل اخته ان كان ما زال ينوي الزواج بي ام لا او غير رأيه علما اننا لم نعطيهم اشارة بالقبول او الرفض ، لكن اخبرتني ان ازال فكرة الزواج كليا من رأسه ، و يريد الانفاق على اسرته و واخيه الذي يكمل دراسته الجامعية

    المهم انا تفكيري منشغل به كثيرا مع اني معرفتي به ليست بذات القدر ومنذ ان تم خطبتي له وانا اصلي واستخير وادعي بان يرزقني به مع العلم انني متعلقة قلبا به ولكن احس احيانا ان عقلي يرفضه لانه لا يحافظ على صلاة الجماعة في المسجد وأحيانا لا يصلي الجمعة لظروف عمله الشاقة والصعبة

    وايضا يعمل بعملين لكي يستطيع جمع المال ، سابقا للزواج والآن لمصاريف اهله دائما احلم بالزوج الصالح المحافظ على صلاته و دينه وخلقه وهذا الشاب محترم جدا وخلوق ورضي الوالدين فقط عيبه بصلاته وافكر بانها قد تكون كسلا لكثرة العمل و التعب و يريد التحفيز واخاف ان قبلت به مستقبلا ألا أستطيع مساعدته

    أنا بين نارين اريد قربهم و اخاف من مواصفات ابنهم ان كانت ستؤثر على ديني ودين اولادي مستقبلا ، ودائما اطلب من ربي ان يبين لي اشارة استدل بها على نصيبي معه ام مع غيره

    فحلمت مرة اني البس فستان قصير لونه ابيض واحمر و فسر لي من قبل الشيخ انه زواج من شخص لديه قصور في دينه ، فلا اعلم ان كانت ستصدق الرؤيا ام انها حديث نفس من كثر التفكير أو لاني ملتزمة الحمد لله لا البس هذه النوعية من الفساتين سوى المحتشمة في المناسبات

    فربما يكون لي نفس في ارتداء واحد مثله ،لا أعلم هل انا مخطئة في التفكير به علما اني احافظ على تخزين مشاعري لصاحب النصيب ولم افكر بمشاعر حب او كره تجاهه ولكني احس كلما استخير ازداد تعلقا بالموضوع و التفكير به

    لا أعلم إن تحسنت ظروفه المالبة وأراد الزواج بي هل اوافق عليه وان اتلقى لم اتلق يتقدم كيف أنسى هذا التفكير . أرشدوني لطريق الصواب وفقكم الله ورعاك

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-12-22

    أ. عبد العزيز خضر الغامدي


    أختي الكريمة : أشكر توصلك مع الموقع وحرصك على أخذ المشورة .

    في البداية أود أن اثني على طريقك تعاملك الرائع في هذا الموقف من حيث الاستشارة والاستخارة،وكذلك التفكير فيه بعقلك قبل قلبك والحرص على الاختيار المناسب وأخيرا وليس آخراً هو محافظتك على تخزين مشاعرك لصاحب النصيب سواء هذا الرجل أم غيره والله أسال أن يكتب لك الخير.

    أختي الفاضلة لا أريدك أن تتأثري مما مضى أو تبني عليه شييء ولذلك أنصحك بالآتي :

    * السؤال عن الزوج ومعرفة حاله أكثر مع التنويع في السؤال من حيث أقاربه ومكان عمله وسكنه وممن يعرفه ولا يكفي سؤال أهله فقط ، أو معرفتكم بأهله فأنت سوف ترتبطين به وليس بأهله فإذا رأيت منه الصلاح والخير فهو المطلوب أولاً وقبل كل شيء ، وأما عن أهله فإذا تبين لك معرفة شخصية زوجك وحاله فهذا هو المهم في الأمر في البداية لان الأمر يتعلق به أولاً وأخيرا .
    *الحرص على ما وصى به النبي عليه الصلاة والسلام في الاختيار عندما قال : ( إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه .

    *الالتجاء إلى الله عز وجل وطلب الاستخارة .

    * ابتعدي عن التفكير في هذا الأمر في الوقت الحالي ودعي الأمر في حينه فعندما تتبين الأمور ويكون هذا الرجل عازماً على الزواج فلكل حادثة حديث فلربما تتغير الأمور ويكون له وجهة نظر مختلفة عما كانت عليه في الماضي تجاهك وكذلك أنت فلربما تتغير نظرتك له في المستقبل ولذلك دعي الأمر والتفكير فيه وإذا عاد الرجل لرغبته في الزواج فعليك دراسة الأمر والتأمل فيه من جديد .

    * اشغلي وقتك بوظيفة أو تكملة دراستك فان ذلك سيملأ حياتك .

    اسأل الله لك التوفيق والسداد والسعادة في الدنيا والآخرة .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات