كيف أتداركه قبل الانحراف ؟

كيف أتداركه قبل الانحراف ؟

  • 2477
  • 2006-09-10
  • 2866
  • ام عبدالله


  • السادة الاستشاريين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اجو الرد سريعا رجاءا حارا لان الموقف يستلزم مني التصرف السريع مع ابني
    اتعامل مؤخرا معه بكل ثقة مع مراقبته دون ان يشعر حتى لا يقع بخطا فادح

    ابني الوحيد عمره 18 عاماوفي مثل هذا العمر كثير من الابناء يقعون باخطاء لا نملك تصرفا سليما حيالها
    فانا وقع ابني بالتدخين وعندما اكتشفته اقسم ان لا يعود وبعد فترة عاد واكتشفته وفي كل مرة يقسم ان لا يعود ولكنه يرجع فماذا افعل...؟
    اما هذه الفترة فجاءتني الشكاوي عليه من كل حدب وصوب.. فهناك من ابناء العائلة من رآه يعاكس فتيات في المجمعات مع شله من اصحابه..
    ثم جاءتني شكوى من بعض الرجال لما يرون من سرعته الزائدة بالشوارع..

    ثم جاءتني شكوى بعدها من اكتشاف بعض الشباب انه يحادث فتيات من اجهزتهم على الانترنت وتواصله بالمعاكسات بالجوال ..
    ثم اكتشاف اعمامه واخواله له بانه ما زال مستمرا بالتدخين ..
    علما بانه يتيم منذان كان رضيعا..

    ارجو ان تسعفوني بالحل ..
    هل أواجهه بما قيل عنه
    فهو يتعامل معي ولا يعلم باني اعلم كل ذلك عنه.. علما بان كل تلك الشكاوي جاءت في فترة لا تتجاوز اسبوعين او ثلاثة وعندما سالت المشتكين لما لم يخبروني ساعة وقوع المشكلة اخبروني بانهم هددوه بانه ان لم يترك ذلك الفعل سيبلغونني عنه..
    ارجو منكم ان تساعدوني بالحل الناجح السريع

    ملاحظة..
    لقد انهى دراسته الثانوية وسوف يسافر للخارج للدراسةفلا اعلم ان كان هذا التصرف صحيح موافقته على سفره ان اني بهذا ازيد الطين بله..كما يقال..
    وجزاكم الله خيرا..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-10-07

    أ.د.علي أسعد وطفة


    سيدتي الفاضلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الشاب يدخن ويسرع بالسيارة ويخاطب الفتيات عبر الإنترنيت ومع ذلك فهذه - والحمد لله - ليست جرائم يعاقب عليها القانون فهوني عليك سيدتي الفاضلة .
    وهنا يجب أن تخترزي بما يقال عن فتاك فأنت لم تشاهديه يدخن أو يلاحق الفتيات أو يسرع في السيارة ؛ فعليك أن تتأكدي من الأمر . وإذا كان يدخن فيمكنك أن تشعري بذلك من رائحته وهذا سهل جدا وعليك أن تتأكدي من ذلك أولا فقد يكون بعض القول مبالغا فيه .
    وإذا كان الشاب يدخن فالتدخين عادة سيئة وليست جريمة فإن تدخين الشاب قد يعود لظروف متعددة منها الأصحاب وغياب الرقابة والشاب يتيم كما تقولين . أما أن يسرع في السيارة فمثل هذا الأمر عابر في حياة الشباب وليس مشكلة دائمة .

    في كل الأحوال عليك أن تصارحي ابنك ، أن تحدثيه ، أن تسأليه ، أن تلتمسي منه أن يكف عن التدخين والسلوك غير السوي . وليهدأ بالك فما ذكرته لا يدعو إلى القلق . صارحي ابنك ، تحدثي إليه ، صاقيه ، بادليه الهموم والمشاعر ، حدثيه عن حبك له وطموحك فيه . وأنا على يقين بأن الشاب سيتجاوب وسيكون بإذن الله على ما يرام .
    ولا تقفي في وجه سفره للدراسة فهو لم يرتكب جرما أو شائنة ؛ فسلوك الشباب في هذا العمر يتميز بالصعوبة والتمرد والحماسة . فلا تقلقي كثيرا وكوني له صديقا حقيقا لتعوضيه غياب الأب وتساعديه في الابتعاد عن التدخين . ولا أعتقد أنه مدخن لأنه لو كان كذلك لكنت أول من يشعر به .

    فتاك يحتاج إلى الصداقة والصراحة والتعاون والمشاركة الوجدانية فلا تضني عليه بذلك وأنت بهذا تستطيعين أن تجنبيه أي انحراف أو ضلال . لا تقلقي سيدتي ففتاك ليس في خطر وهو ليس منحرفا لا سمح الله .بادري إليه بالمودة والمحبة .
    وفقك الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-10-07

    أ.د.علي أسعد وطفة


    سيدتي الفاضلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الشاب يدخن ويسرع بالسيارة ويخاطب الفتيات عبر الإنترنيت ومع ذلك فهذه - والحمد لله - ليست جرائم يعاقب عليها القانون فهوني عليك سيدتي الفاضلة .
    وهنا يجب أن تخترزي بما يقال عن فتاك فأنت لم تشاهديه يدخن أو يلاحق الفتيات أو يسرع في السيارة ؛ فعليك أن تتأكدي من الأمر . وإذا كان يدخن فيمكنك أن تشعري بذلك من رائحته وهذا سهل جدا وعليك أن تتأكدي من ذلك أولا فقد يكون بعض القول مبالغا فيه .
    وإذا كان الشاب يدخن فالتدخين عادة سيئة وليست جريمة فإن تدخين الشاب قد يعود لظروف متعددة منها الأصحاب وغياب الرقابة والشاب يتيم كما تقولين . أما أن يسرع في السيارة فمثل هذا الأمر عابر في حياة الشباب وليس مشكلة دائمة .

    في كل الأحوال عليك أن تصارحي ابنك ، أن تحدثيه ، أن تسأليه ، أن تلتمسي منه أن يكف عن التدخين والسلوك غير السوي . وليهدأ بالك فما ذكرته لا يدعو إلى القلق . صارحي ابنك ، تحدثي إليه ، صاقيه ، بادليه الهموم والمشاعر ، حدثيه عن حبك له وطموحك فيه . وأنا على يقين بأن الشاب سيتجاوب وسيكون بإذن الله على ما يرام .
    ولا تقفي في وجه سفره للدراسة فهو لم يرتكب جرما أو شائنة ؛ فسلوك الشباب في هذا العمر يتميز بالصعوبة والتمرد والحماسة . فلا تقلقي كثيرا وكوني له صديقا حقيقا لتعوضيه غياب الأب وتساعديه في الابتعاد عن التدخين . ولا أعتقد أنه مدخن لأنه لو كان كذلك لكنت أول من يشعر به .

    فتاك يحتاج إلى الصداقة والصراحة والتعاون والمشاركة الوجدانية فلا تضني عليه بذلك وأنت بهذا تستطيعين أن تجنبيه أي انحراف أو ضلال . لا تقلقي سيدتي ففتاك ليس في خطر وهو ليس منحرفا لا سمح الله .بادري إليه بالمودة والمحبة .
    وفقك الله .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات