ما أكثر شكاياتي !!

ما أكثر شكاياتي !!

  • 24561
  • 2011-07-07
  • 4605
  • فهد


  • -أنا كل شيء كرهته في الدنيا يوما .. كنت مع الشلة نتبادل أطراف الحديث و معنوياتي 100/100 وهذا راجع للنجاح الذي وصلت له والسعادة في حياتي .. مع العلم أنني متفائل جدا و لا أحمل المشاكل على عاتقي وأنساها ...

    وأحيانا يأتيني ألم في صدري وأرجحته بسبب التدخين و ليس مهم .. فسألني صديق لي عن الامتحان التكويني الذي قمت به متسائلا ان كان له الحق في التكوين ... فإنتبهت له لأجابته فأصابني ما أصابني في تلك اللحضة قبل أن أجاوبه ورغماعنهاأجبت عليه

    ما أصابني هو ضغط عنيف ناحية أسفل القفص الصدري مباشرة أو في الجزء السفلي منه لم أتذكر ... وهذا الضغط جاء بدون ألم ... يعني لا وجود للألم نهائيا ثم صعد الضغط لصدري لينتهي في رأسي وخاصة خلفه
    فوقفت ومشيت ....

    وأصبحت كالمجنون ذاهب و راجع 100 مرة أمام الشلة من كثرة التوتر الذي وصل لذروته فقررت الذهاب للمنزل ربما مع الاستراحة والاسترخاء تزول الظاهرة
    المشكله هي حتى في المنزل وانا بالدوار و الحوخة التي لا توصف ... أنا واقف هناك دوخة ... أنا جالس هناك دوخة و أكاد أسقط .

    أنا مستلقي هناك دوخة و أكاد أسقط ؟؟؟ تخيل دكتور أنني أحس بانني سأسقط و أنا مستلقي ؟؟؟ سبحان الله
    وإزداد الحال و أصبحت لا أستطيع التنفس فقررت الذهاب للمستشفى فقالو بسرعة دون تشخيص ( ما عدى قياس الضغط السليم ) أن الحالة حالة خوف ؟؟؟ أيعقل هذا

    فذهبت لمستشفى آخر وعملوا الواجب ... عملو تحليل دم للطوارئ و عملوا لي أكسجين و seom ( الغذاء السائل بوخزه في عرق في الذراع الايمن ) طلعت التحاليل سليمة والضعط سليم ورجهت للبيت وبصعوبة نمت ...

    في الصباح قلت ربما تنتهي الحالة وأرجع لطبيعتي و لكن إزداد الحال و غلبني الوسواس .. فأصبحت كل ثانية وأنا أجس النبض و جاءتني حالات ذعر وخوف ... هكذا أعراضي

    -لا أخرج من المنزل ... بل مستحيل
    -أهملت نفسي -أحس أنه انتهى أمري
    -دمرت حياتي و شبابي -عندما أركع أحس بثقل وراء رأسي والخفقان والرعب فتركت الصلاة ( الله يهدينا )

    -الخفقان القوي كانه زلزال و ضربات عنيفة في صدري
    -خدران و فقد الإحساس بالصدر -فقد الاحساس بمعضم أعضاء جسمي وأصبحت عندما أمشي أحس كأنني أمشي على أسفنج -خفة في جسمي ناحية البطن و ثقل الجسم
    -وخز جهة القلب -صعوبة التنفس

    -فقدان الرغبات ( الاكل . الجنسية . الفرح . التقاؤل . السيارة . كل شيء) -كرهت كل شيء وخاصة نفسي ولا اريد سماع أي خبر و الدردشة -النظرة السوداء للحياة - فشل الأعصاب لدرجة أنني تكلمت في الموبايل 4 كلمات ففشل ذراعي من حمل الموبايل

    -زعللة الغينين و خاصة عند التدخين
    -ثقل الصدر -التنميل في جسمي كلة و خاصة عند المشي في السيارة -دوخة شديدة و فشل كأنني أحمل جبل على كتفاي -كثير التشجؤ الذي أزعج أخوتي - نبض الأنف
    وخاصة عند الإنحناء

    -رفرفة الصدر -خدر الجهة اليسرى من جسمي مر أسبوع وأنا في سجن المخاوف و المعاناة والوسوسة والحالة مهما وصفتها لا بعلم بها إلا الله فقررت الذهاب لطبيب قلب فبعد التحليل السريري وبالسماعة وعمل تخطيط قال أنني سليم لكن هناك إشتباه وجود إرتجاع الصمام .

    لانه سمع صوتا وقال لا بد من عمل إيكو و أخذت موعدا .... و في الموعد عمل الإيكو الذي يصدر أصواتا مخيفة ( أخافتني ) و قال قلبك سليم و لم يعكيني أدوية .

    إلا انه قال كلمات لم أفهمها أن الارتجاع موجود لكنه عضوي وعادي ففرحت كثيرا ورجعت للمنزل و بدأت أقرء عن الأمراض في النت وأي شيء أجده أقول أنه فيني و كبرت المخاوف فقررت الذهاب لطبيب عام و قال ما عندك شيء وهذا بعد تحاليل FS و أن مشكلتي تفسية

    لم أقتنع فذهبت لطبيب مخ و أعصاب ضنا منى أنه العصب الحائر و من التنميل و الشد خاصة في الجبهة و قالت أننس موسوس و طلبت منها عمل تخطيط المخ و فعلت و ضهرت النتيجة سليمة وأعطتني أدوية المجانين

    فبدأت بتحليل نفسي وإقتنعت أنني طبيب نفسي وأنه لا أحد يستطيع علاجي .. فالله وحده هو القادر ... ثم تحليلاتي فطالعت في النت عن الأعراض والأمراض و أكاد أصبح دكتور بدأت التحليل

    - الضعط بدأ من البطن ( احتمال كبير ) = البطن
    -عدم الأحساس بالصدر والبطن = البطن -يوما نمت أمام مدفئة وعند الإستيقاض احسست والله بشيء ثقيل جدا وسط صدري جهة الأسفل = البطن -عندما ركبت حافلة أحسست بضيق تنفس

    وعند النزول منها تنميل قوي ودوخة وفشل الأصاب و أحس بشيء في بطني من الألم عند الجلوس و الوقوف = البطن - عند الركوب في السيارة لا أرتاح من ناحية بطني = البطن - عند الطبيب عندما استلقي على السرير أحس بشيء ثقيل في بطني يعيقني على التنفس = البطن

    و لا أجد الراحة إلى في النوم فقط فققرت الذهاب لطبيبة هضمية ... فقالت بالكشف السريري بدون تحليلات أو راديوهات أو مناضير أنني أعاني من أرتجاع المعدة للأمعاء بمجرد ذكر الأعراض و أعطني أدوية وأنا لست مقتنع ( من الوسواس )

    ما إحتمال حالتي علما أنني الأن لا أعاني من الخدر و الحمد لله و أحس بشيء في بطني في السفر بالسيارة كأنه أحماض تزعجني ولا أسطيع الجلوس مرتاح مع إحترامي وأملي في وجود الحل لحالتي إحتملني دكتور

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات