هذه عادة سيئة يا طفلتي .

هذه عادة سيئة يا طفلتي .

  • 24553
  • 2011-07-05
  • 5322
  • ام ساره الحربي


  • في احدالايام اشترى زوجي المساج الكهربائي الصغيروهويشبهالمكنسه الصغيره وفي راسه كره تهتزتوضع على المكان المرادتدليكه وفي يوم اخذت ابنتي ذات السبع سنوات تلعب به وهي مستلغيه على ظهرهاحتى وصلت الى اعضاءها0000؟

    وهي بجانبي ولم اشعربهافزجرتها{فقالت والله حلويماما]ومن ذلك اليوم وانااشعر بحرقة في صدري فانا
    اراها تمارس العاده السريه في اغلب الايام حتى في الاماكن المكشوفه مثلاامام التلفازفي الصاله

    وغالبااذاارادت النوم اوالاستيقاظ وهي الان عمرهاثمان سنوات ونصف بالرغم من انني حذرتها وزجرتها كثيرا ولكن اخاف على مستقبلها

    والله اني في هم لا يعلمه الا الله اخاف عليها من كل شي حتى انهاهي التي تفسد اخوتها اواصحابهاالله يسعدكم لاطنشوني ولاتطيلوا علي0اختكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-07-07

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة أم سارة .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكرك مبادرتك لاستشارة مركز التنمية الأسرية الذي لا يألو جهدا في تقديم الرأي والحكمة لجميع الأخوة الراغبين في فهم مشكلاتهم وإيجاد الحلول المناسبة لها .

    أختي الفاضلة ما زال مبكرا جدا القول بأن الطفلة تمارس العادة السرية فالعادة السرية يمارسها بالغ أو بالغة من أجل الحصول على النشوة الجنسية عبر مخيال جنسي يرتبط بطبيعة العلاقة بين الجنسين .

    فابنتك طفلة ولم تبلغ بعد كما اعتقد لأن عمرها لم يتجاوز الثامنة والنصف بعد. وهذه العادة بدأت في السابعة من العمر . وهذا يعني أن منشأ هذه العادة منشأ طفولي وليست من منشأ يتعلق بالعلاقة بين الجنسين .

    فالأطفال يطلبون اللذة الجسدية عبر الفم والملامسة الجسدية وعبر المنطقة الشرجية والمنطقة التناسلية وما عادة وضع الأصبع في الفم إلا شكلا من أشكال اللذة الجسدية الطفولية التي تنتهي مع تجاوز الطفل لمرحلة الطفولة .

    لقد عبرت ابنتك بكل براءة طفولية عندما كانت في السابعة من العمر بأن الملامسة الجسدية التي شعرت بها فقالت إنه حلو يا ماما وهذا يعني بالمطلق أنه شعور لذة طفولية جسدية لا يحمل أي معنى جنسي كما اعتقدت . لأن الشعور الجنسي لدى الطفلة لا وجود له في هذا العمر . والدليل أيضا على ذلك أنها تؤدي هذا الأمر في أماكن مكشوفة وهذا يعني أنها لا تدرك المعنى الجنسي لهذا الأمر ولو كانت تدرك لخجلت وابتعدت وبقي الأمر سريا والعادة التي تتحدثين سرية وهي ليست سرية بالنسبة لها.

    ما أريد قوله أن ما تعانيه الطفلة عادة سيئة شبيهة بعادة وضع الأصبع في الفم أو أي عادة تتصل باللذة الجسدية عند الطفل .

    طبعا هذه عادة سيئة يجب أن نساعد الطفل على أن يتخلص منها ويبتعد بشتى الطرق كي لا تتحول إلى عادة جنسية سرية عند البلوغ .

    والغريب في الأمر إنه يجب عليك أن تعلمي الطفلة آداب السلوك فملامسة أعضاء الجسد عادة سيئة ويفترض أن تعلمي الطفلة أن هذا الأمر ليس مستحبا ومستهجنا وهناك عدد كبير من الطرق مثل التنبيه والتذكير اللطيف والتخجيل وأحيانا العقاب الرمزي مثل المقاطعة وإبداء الاستياء والتذكير بالآداب العامة.

    في كل الأحوال يجب علينا ايضا أن نشغل الطفلة بألعابها ونشاطاتها الخارجية فتوفير الألعاب للطفل وتوفير الأجواء المناسبة لنشاطات خارجية وداخليه في المنزل وخارجه تساعد في نسيان الطفلة لهذه العادة .
    ومهما يكن الأمر فهذه العادة وقتية عابرة ويمكن التأثير عليها بتوفير جماعة من الرفاق مؤدبة يمكن للطفلة أن تتعلم منها أن مثل هذه العادة مخجلة .

    في كل الأحوال يجب ألا تسيئي الظن بالطفلة وأن تأخذي الأمر على أنه عادة جسدية سيئة وأن تساعديها على التخلص منها .

    فعلى سبيل المثال يمكن أن تقولي لها يا بنيتي هذه عادة سيئة تصوري لو أن إحدى صديقاتك شاهدت هذا فإنها ستخبر الجميع ولن تجدي صديقة بعدها أبدا .

    ذكريها بالآداب الإسلامية والأخلاقية وقولي لها مثلا هذه عادة يرفضها الشرع والدين والله سبحانه وتعالى لا يحب البنات اللواتي يفعلن ذلك .

    قولي لها مثلا وضع اليد في المناطق غير النظيفة يؤدي للمرض .
    وهناك آلاف الوسائل من التنبيه والتحذير والترغيب وإحضار الألعاب ولكن يجب ألا تستخدمي العنف أبدا في مواجهة الطفلة ويجب ألا تجعلي من نفسك أداة للتجسس عليها وألا تسيئي الظن بها .

    كل ما أخشاه يا سيدتي أنك تبالغين بعض الشيء وهذا ناجم عن الخوف على ابنتك .

    طفلتك صغيرة لم تبلغ بعد، بريئة لا تعرف معنى للفساد فحافظي على براءتها وطفولتها ولا تضعينها تحت العين والمراقبة الدائمة واعلمي أن للجسد أيضا أسرار عند الكبار والصغار فاتركي لابنتك بعضا من حرية الجسد دون تحميلات كبرى لأن التحميل على غير وجه يؤدي إلى نتائج كبيرة .

    أذكرك : ابنتك طفلة لا تمارس عادة سرية بل عادة جسدية وقد تكون موجودة لدى أغلب الأطفال بشكل من الأشكال وصيغ من الصيغ أحسني تربيتها وتأديبها وأحسني الظن بها ووفري لها كل المطالب الطفولية من لعب ورسم ونزهات ونشاطات ومحبة وستكون الطفلة بخير إن شاء الله والسلام عليكم .



    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات