أنا أخسر من حولي ، فهل المشكلة بي أم بهم ؟

أنا أخسر من حولي ، فهل المشكلة بي أم بهم ؟

  • 2448
  • 2006-09-07
  • 3660
  • dodo


  • السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
    انا بنت اعيش فى اسرة متكونة من بنتين وولد مش عارفة اوصف مشكلتى بس الحاجة الى ممكن اقولها ان انا بحب اعيش فى روتين يعنى كل حاجة ارتبها واحب ان كل حاجة تحصلى تكون مترتبة لكن المشكلة ان انا لما يحصل اى حاجة مكونتش مرتبالها بالطريقة دى بيحصلى حالة قلق شديد وغضب واعمل كل جهدى ان انا اغير الحاجة دى علشان تكون ذى ما كنت عايواها تمام

    يعنى متلا اخويا الكبير خطب من وقت قريب انا كنت اتمنى ان البنت الى اخويا يخطبها تكون زى اختى بالضبط لكن المشكلة ان البنت دى مطلعتش كويسة ومحبتنيش وانا متاكدة ان البنت دى مش طيبة وهتكرة اخويا فيناعشان كدة انا بكرها بطريقة غريبة انا مبكرهش اى حد كدة لكن كل جهدى ان الخطوبة دى تتفركش لكن مفيش فايدة الموضوع ماشى عادى لكن المشكلة ان علاقتى ساءت باخويا لانى مش قادرة اتاقلم مع موضوع انة هيتجوز البنت الوحشة دى من وقتها وانا بتكلم معاة بطريقة وحشة لانة مصر على البنت دى وانا متاكدة انة مش فاهم حاجة ودا مثال واحد كل حاجة باء كدة اى حاجة تحصل مش عايزاها

    بكرة كل الاشخاص الى كانو سبب فى حصولها وفوق كدة انا بحب ان الناس يهتمو بى بكل طريقة يعنى اول ما اجد ان الاهتمام باء عند اى شخص اخر وان اخواتى بيتكلمو عنة باعجاب بكون مضايقة قوى وبيكون الشخص دا عدو لى ومحبش ان الشخص دا يكون لية لى اى علاقة وافضل اتكلم عنة بطريقة وحشة وانتقدة لحد ما كل الى حولى يصدقو انة مش كويس ويبطلو يتكلمو عنة باعجاب لانة من وجهة نظرى انسان عادى وانا بعمل حاجات احسن منة بعدها الانسان دة بيكون بالنسبة لى عادى ومفيش مشكلة معاة

    العكس باء اى انسان محدش بيحبة ويحب يكلمة يكون احسن صديق لى واتكلم عنة بمدح واحسن كلام اقولة عنة انا حياتى متلخبطة ومش عارفة انا عايزة اية انا عصبية جدا ولما بتعصب بقول كلام قلسى جدا مسكوتش غير لما احس ان انا المنتصرة لكن لما احس ان ان الشخص الى قدامى مش متاثر بكلامى اموت من الغيظ لكن طريقة تعاملى مع الناس كدة خلت محدش فهمنى علشان كدة محدش بيحب يتعامل معايا مع العلم ان انا بعمل كدة بس مع الناس الى انا بحبهم لكن الناس الى مش مهمين بالنسبة لى عادى كل تصرفاتهم متهمنيش

    انا عارفة ان كلامى متلاخبط لكن هو دا احساسى من جوة كل حاجة ملخبطة انا مش عارفة لازم اروح لدكتور عشان الكلام دا والا الكلام دا كلة عادى ومش مشكلة انا تعبانة قوى لانى بدات اخسر كل الناس الى انا بحبهم بس انا بعمل كدة معاهم لانى بحبهم ومن وجهة نظرى انهم مش عارفين مصلحتهم انا بعت قبل كدة مشكلتى لكن الرد كان ان انا مشرحتهاش كويس

    انا بحاول اقول قد ما اقدر وانا القلق عندى على كل حاجة هعملها يعنى لو هنزل الكلية فى يوم ما بنزلش فية بالعادى بكون قلقانة موت وانا على فكرة قراراتى كلها بتكون من ماما او اختى الكبيرة يعنى انا مبثقش فى قراراتى بشوف ان كلامهم احسن ان انا اعمل الى هما بيقلوة انا عايزة الخص المكشكلة ان انا مبحبش اى حاجة تحصل مكونش موافقة عليها او عاملة حسابى عليها بتحصلى حالة شديدة من القلق وساعات من الغضب الشديد انا مش هعرف اشرح اكتر من كدة يا ريت لو الموضوع محتاج دكتور تقوليلى واعمل اية عشان اتخلص من الاسلوب فى التعامل مع الامور دة وشكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-10-08

    أ.د. سامر جميل رضوان


    ابنتي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    تشعرين أنك تحبين أن تعيشي ضمن نظام أو روتين وتشعرين بالقلق والغضب الشديد عندما يتغير أي شيء في محيطك كي تكون كما تريدين.

    وهذا يعني أنك تحبين أن تمتلكي السيطرة و التحكم بكل ما حولك من أمور ، والسيطرة والضبط تعني أن يكون كل شيء في مكانه ويسير بالشكل الذي تتخيلين أو تعتقدين أنه مناسب لك ، فإذا خرج شيء ما عن نطاق السيطرة تشعرين بما يشبه الوسواس أو الضغط نحو أن يرجع كل شيء كما تتخيلين أو تحبين وإلا يتهددك القلق والتوتر والغضب. ولا يقف الأمر عند الأمور المادية فقط، بل يتجاوز ذلك ليصل إلى السيطرة والتحكم على المحيطين بك من بشر ، فتريدين أن يتصرفوا ويحبوا ويكرهوا ويغضبوا ويقلقوا بالشكل الذي تحبينه أنت وليس حسب حاجاتهم الخاصة .

    وتعتقدين أن انك أكثر قدرة من الآخرين على فهم الأمور وأكثر قدرة منهم على معرفة ما ينفعهم ويضرهم ، وأنك الوحيدة القادرة على أن تخططي وتفكري لهم مسار حياتهم ، وليس هذا فحسب بل عليهم أن يتصرفوا وفق ما ترغبين وإلا فهم جهلة وأغبياء ولا يعرفون مصلحتهم . ومن ثم فأنت تتصرفين تصرفات وتقومين بأمور مختلفة كي يسير الأمر كما تشتهين . ولكن لا تجدين من الأشخاص الاستجابة المطلوبة ، بل أكثر من ذلك تسوء العلاقة بينكم ويصبحون غير قادرين على فهم أسباب تصرفاتك، ويعتقدون أن الأمر مجرد غيرة أو ما يشبه ذلك في حين أن ما تقومين به لا يهدف إلا إلى محاولاتك اليائسة للتخفيف من القلق الذي تعانين منه، الغضب الذي ينهش حياتك و التوتر الذي يدمر مشاعرك .

    ومثال ذلك أخيك ، الذي خطب فتاة لم تكن من بين الفتيات اللواتي يتطابقن مع تصوراتك حول الأمور . بالإضافة إلى ذلك شعرت بالتهديد من كونها ستدخل حياتكم وستغير من النظام المرسوم في عقلك حول الأسرة والكيفية التي ينبغي أن تسير عليها الحياة الأسرية . وهذا يعني أن شخصا ما سيشارككم حياتكم ويكون جزءاً منها ، وهو ما لم يرسمه عقلك لك لأنه اعتاد على النظام القائم حالياً .

    وشعرت بنتيجة ذلك بالتهديد من التغيرات المنتظرة التي تنتظرك . فتحولت إلى قطة شرسة تريد بأي شكل من الأشكال تدمير حياة أخيها لا لسبب إلا للتخلص من مشاعر القلق والتوتر التي تسببها لك هذه الأفكار . فأصبحت تبحثين عن مبررات خارجية : منها على سبيل المثال أن الفتاة سيئة ، وأنها لن تكون زوجة صالحة ، وسوف تكرهك وتكره أختك ، ولن تحب أخيك . ونتيجة لذلك ساءت علاقتك بمن حولك و هم يستغربون تصرفاتك .

    ومن ناحية أخرى تعتقدين أنه إذا كان شخص آخر جيد فهذا يعني أنك سيئة، وبالتالي لا تحبين النجاح لأحد ، لأنك تشعرين بأنه منافس لك في سرقة محبة وإعجاب الآخرين . تنظرين للآخرين على أنهم سيئين وأنك وحدك التي تمتلك سمات إيجابية وصفات هائلة . وتشعرين بالفخر والاعتزاز عندما تجيدين شخصاً أقل منك لا يهتم به الناس فيكون موضوعاً جيداً لتمارسين عليه مشاعر التفوق ، لأنك تشعرين أنه لا ينافسك .

    ومع أنك لم تصفي علاقتك بأختك الأخرى ولكني أعتقد أن علاقتك بأختك تسير في البيت على هذا النحو ، فأنت تسيطرين عليها ، وتعتقدين أنك أفضل منها ، من ثم فهي لا تشكل لك موضوع تهديد ، ولهذا أيضاً تمنيت أن تكون خطيبة أخيك من هذا النوع ، الأقل منك والأسوأ منك كي تشعري أنك بخير . وكأنك من الأشخاص الذين يستمدون إحساسهم بذاتهم من سوء الآخرين ومن الصفات السلبية للآخرين . أما الأشخاص الذين تعتقدين أو ترين أو يعتقد المحيط حولك أنهم يمتلكون صفات جيدة أفضل منك أو لا تمتلكينها أنت فهم مصدر تهديد لك ومصدر خوف .
    وها أنت الآن تشعرين بأن هذا النمط من الشخصية يسبب لك المتاعب لأنك بدأت تخسرين من حولك ، وبدأت تدفعين الثمن غالياً . وأصبحت تتساءلين هل هذه مشكلة عادية أم أنها مشكلة حقيقية . وتبحثين عن الحل .

    إنها مشكلة ليست عادية بل هي دلائل على وجود اضطراب في الشخصية لديك وعليك أن تأخذي الموضوع على محمل الجد ، لأن هذا النمط إذا استمر على هذا النحو فسوف يلحق الأذى بك وبمن تحبين من حولك دون أن تقصدي ذلك . حاولي الحديث حول هذا مع أهلك ، مع أبيك وأمك وأخوتك ، ووضحي لهم ما تعانين منه ، كي يتفهموا ردود أفعالك هذه . ويساعدوك على فهمها أيضاً وتعديلها . وحاولي البحث عن معالج نفسي يساعدك في فهم ذاتك أكثر ، ويقدم لك العلاج النفسي المناسب الذي ينير لك الكثير من الجوانب الغامضة في شخصيتك ويخفف من استجاباتك غير السوية .
    مع أمنياتي بالتوفيق .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-10-08

    أ.د. سامر جميل رضوان


    ابنتي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    تشعرين أنك تحبين أن تعيشي ضمن نظام أو روتين وتشعرين بالقلق والغضب الشديد عندما يتغير أي شيء في محيطك كي تكون كما تريدين.

    وهذا يعني أنك تحبين أن تمتلكي السيطرة و التحكم بكل ما حولك من أمور ، والسيطرة والضبط تعني أن يكون كل شيء في مكانه ويسير بالشكل الذي تتخيلين أو تعتقدين أنه مناسب لك ، فإذا خرج شيء ما عن نطاق السيطرة تشعرين بما يشبه الوسواس أو الضغط نحو أن يرجع كل شيء كما تتخيلين أو تحبين وإلا يتهددك القلق والتوتر والغضب. ولا يقف الأمر عند الأمور المادية فقط، بل يتجاوز ذلك ليصل إلى السيطرة والتحكم على المحيطين بك من بشر ، فتريدين أن يتصرفوا ويحبوا ويكرهوا ويغضبوا ويقلقوا بالشكل الذي تحبينه أنت وليس حسب حاجاتهم الخاصة .

    وتعتقدين أن انك أكثر قدرة من الآخرين على فهم الأمور وأكثر قدرة منهم على معرفة ما ينفعهم ويضرهم ، وأنك الوحيدة القادرة على أن تخططي وتفكري لهم مسار حياتهم ، وليس هذا فحسب بل عليهم أن يتصرفوا وفق ما ترغبين وإلا فهم جهلة وأغبياء ولا يعرفون مصلحتهم . ومن ثم فأنت تتصرفين تصرفات وتقومين بأمور مختلفة كي يسير الأمر كما تشتهين . ولكن لا تجدين من الأشخاص الاستجابة المطلوبة ، بل أكثر من ذلك تسوء العلاقة بينكم ويصبحون غير قادرين على فهم أسباب تصرفاتك، ويعتقدون أن الأمر مجرد غيرة أو ما يشبه ذلك في حين أن ما تقومين به لا يهدف إلا إلى محاولاتك اليائسة للتخفيف من القلق الذي تعانين منه، الغضب الذي ينهش حياتك و التوتر الذي يدمر مشاعرك .

    ومثال ذلك أخيك ، الذي خطب فتاة لم تكن من بين الفتيات اللواتي يتطابقن مع تصوراتك حول الأمور . بالإضافة إلى ذلك شعرت بالتهديد من كونها ستدخل حياتكم وستغير من النظام المرسوم في عقلك حول الأسرة والكيفية التي ينبغي أن تسير عليها الحياة الأسرية . وهذا يعني أن شخصا ما سيشارككم حياتكم ويكون جزءاً منها ، وهو ما لم يرسمه عقلك لك لأنه اعتاد على النظام القائم حالياً .

    وشعرت بنتيجة ذلك بالتهديد من التغيرات المنتظرة التي تنتظرك . فتحولت إلى قطة شرسة تريد بأي شكل من الأشكال تدمير حياة أخيها لا لسبب إلا للتخلص من مشاعر القلق والتوتر التي تسببها لك هذه الأفكار . فأصبحت تبحثين عن مبررات خارجية : منها على سبيل المثال أن الفتاة سيئة ، وأنها لن تكون زوجة صالحة ، وسوف تكرهك وتكره أختك ، ولن تحب أخيك . ونتيجة لذلك ساءت علاقتك بمن حولك و هم يستغربون تصرفاتك .

    ومن ناحية أخرى تعتقدين أنه إذا كان شخص آخر جيد فهذا يعني أنك سيئة، وبالتالي لا تحبين النجاح لأحد ، لأنك تشعرين بأنه منافس لك في سرقة محبة وإعجاب الآخرين . تنظرين للآخرين على أنهم سيئين وأنك وحدك التي تمتلك سمات إيجابية وصفات هائلة . وتشعرين بالفخر والاعتزاز عندما تجيدين شخصاً أقل منك لا يهتم به الناس فيكون موضوعاً جيداً لتمارسين عليه مشاعر التفوق ، لأنك تشعرين أنه لا ينافسك .

    ومع أنك لم تصفي علاقتك بأختك الأخرى ولكني أعتقد أن علاقتك بأختك تسير في البيت على هذا النحو ، فأنت تسيطرين عليها ، وتعتقدين أنك أفضل منها ، من ثم فهي لا تشكل لك موضوع تهديد ، ولهذا أيضاً تمنيت أن تكون خطيبة أخيك من هذا النوع ، الأقل منك والأسوأ منك كي تشعري أنك بخير . وكأنك من الأشخاص الذين يستمدون إحساسهم بذاتهم من سوء الآخرين ومن الصفات السلبية للآخرين . أما الأشخاص الذين تعتقدين أو ترين أو يعتقد المحيط حولك أنهم يمتلكون صفات جيدة أفضل منك أو لا تمتلكينها أنت فهم مصدر تهديد لك ومصدر خوف .
    وها أنت الآن تشعرين بأن هذا النمط من الشخصية يسبب لك المتاعب لأنك بدأت تخسرين من حولك ، وبدأت تدفعين الثمن غالياً . وأصبحت تتساءلين هل هذه مشكلة عادية أم أنها مشكلة حقيقية . وتبحثين عن الحل .

    إنها مشكلة ليست عادية بل هي دلائل على وجود اضطراب في الشخصية لديك وعليك أن تأخذي الموضوع على محمل الجد ، لأن هذا النمط إذا استمر على هذا النحو فسوف يلحق الأذى بك وبمن تحبين من حولك دون أن تقصدي ذلك . حاولي الحديث حول هذا مع أهلك ، مع أبيك وأمك وأخوتك ، ووضحي لهم ما تعانين منه ، كي يتفهموا ردود أفعالك هذه . ويساعدوك على فهمها أيضاً وتعديلها . وحاولي البحث عن معالج نفسي يساعدك في فهم ذاتك أكثر ، ويقدم لك العلاج النفسي المناسب الذي ينير لك الكثير من الجوانب الغامضة في شخصيتك ويخفف من استجاباتك غير السوية .
    مع أمنياتي بالتوفيق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات