والدتي متخوفة من زواجي .

والدتي متخوفة من زواجي .

  • 2446
  • 2006-09-07
  • 2056
  • محمد عبدالله

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

    أحب أن اشرح لك مشكلة وقعت فيها من شهر تقريبا ، أرجو أن يتسع صدرك لسماعها وأن أجد عندك نصيحة أو أي مساعدة ، (( فما خاب من استخار ، ولا ندم من استشار )) .

    تقدمت لخطبة إحدى الفتيات من أسرة طيبة ومحافظة ولنا بهم صلة قرابة من جهة الوالد – رحمه الله تعالى – وكانت الوالدة – حفظها الله – متحمسة وموافقة وفرحة ولكن عند عقد القران اشترط والدها أن يكون للزوجة بيت شرعي مستقل – بحيث لا تكشف على الأجانب الذين هم أخوتي ، وأنا أيضاً لم أمانع من هذا الشرط حتى أمنع الاحتكاك بين النساء وأومن مستقبل أولادي .

    وبعد عقد القران وعلم والدتي بهذا الشيء كأن في نفس الوالدة شيء من هذا الشرط حيث أنها تعتقد أن هذا الشرط سوف يفرقنا وأنه سوف يحرمها من ولدها ( الذي هو أنا ) مع الرغم أنني بيّنت لها أن رضاها فوق كل شيء وأنني لن أقطعهم ( والله على ما أقول شهيد وهو العالم بالسرائر ) .

    واليوم والدتي لا تحب أهل زوجتي ولا زوجتي من الآن ، وأعاني من بعض المضايقات والمشكلات بيني وبين والدتي ، مع الرغم أن زوجتي وأهلها- ووالدتي لم تنكر الشيء هذا- لم نرى منهم إلا كل شيء طيب ، ولكن الوالدة تقول : " فقط الآن إلا بعد الزواج سيفعلون ويفعلون ..."

    فما رأيك يا سعادة الدكتور ؟
    هل أنا أخطأت لما وافقت على المنزل الشرعي المستقل للزوجة ؟
    هل من حق والدتي أن تعارض وأن تكبر الموضوع إلى هذا الحد ؟
    هل ألتزم الصمت وأمضي قدماً لإكمال نصف ديني – رغم ما أجده من مضايقات من الوالدة - ؟ أم أنني اقطع ما بدأته وأقوم ( بأبغض الحلال ) عند الله ؟؟

    بماذا تنصحني يادكتور ؟ وبماذا تشير به علي ؟
    جزاك الله خير ، واثابك على ماتقدم ، ولك جزيل شكري ووافر احترامي ،،،

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-09-13

    أ. عبد الكريم دخيل الشعيل


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين ، وبعد :
    فمبارك العقد والزواج وأتمنى لك حياة كلها سعادة وهناء .

    أما موافقتك فهذا هو الحق وشرع الله ولا أحد يغضبه شرع الله لأن من حق الزوجة البيت الشرعي ناهيك عن ابتعادها عن الاختلاط بغير محارمها ، فكل ما وافقت عليه هو من دين الله .
    أما والدتك العزيزة فليست الأم الأولى ولا الأخيرة التي ينتابها مثل هذا الشعور ولو أنك عقدت على أخرى واشترطت نفس الشرط لرفضت ، إذا الحل هو بإبلاغها بأن هذا من حق الزوجة في الدين ، وأن هذه سنة الله في الكون والحياة ، ثم إن تعاهدك لوالدتك بشكل مبرمج لا ينقطع ومعك زوجتك هو من أفضل الحلول العملية التي تهدئ من مخاوفها فمثلا تحدد يومين في الأسبوع لزيارتها أو يوما للغداء والعشاء معها وزوجتك وكل يوم مغرب تزوها أنت ، كما أن توصيتك لزوجتك بأن تتصل بوالدتك بين الفينة والفينة للحديث معها وتسليتها ، أو مهاداتها بشكل ما هو مما يساعد على طمأنتها وإسعادها وبرها .

    لذا أقول لك : زواج مبارك بمشيئة الله وعليك بهذه التوجيهات وكن صبورا حتى لو تأخر أثر تلك التطمينات فالأمهات أحيانا يشعرن أن الزوجات ضرائر لهن في أولادهن .

    والله الموفق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات