ولدي من يربطني بزوجتي !

ولدي من يربطني بزوجتي !

  • 24023
  • 2011-06-05
  • 2146
  • محمد


  • انا رجل عمري 37 سنة متزوج منذ 8 سنوات تقريباو وليدي طفل يبلغ 4 سنوات كان ارتباطي بالفتاة منذ بدايته مليئا بالمعوقات حيث عارض بعض افراد اسرتها ارتباطنا حيث كان يعتقدون انني لست كفؤا لها من الناحية المادية

    علما بانني احمل شهادة البكالوريوس وهي تحمل الدبلوم لكن هذا الامر لايعني شيئا لهم لانهم يقيمون الاشخاص بالنظرة الضيقةالتي تتعامل مع الناس وفق ما يملكون

    وهذا لا يعني ان الفرق المادي بيننا كبير فانا اسرتي ايضا وضعهم والحمدالله ميسور المهم اننا تزوجنا رغما عن موافقة الاغلبية وذلك كوننا لدينا رغبة وحب في ان يجمعنا بيت واحد .

    ومع ذلك وخلال السنوات الثمان السابقة شاب علاقتنا الكثير من المشاكل واغلبها مادية لكننا كنا نتغلب عليها لكن في الفترة الاخيرة وخاصة عندما بدأ اهلها يتدخلون بمشاكلنا اصبحت اشعر ان زوجتي تغيرت كثيرا

    واصبحت تشبه اهلها من ناحية التفكير وحل المشاكل- حتى وصلت بي قدرتي على التحمل للانفجار- وقامت بترك البيت والذهاب لبيت اهلها حتى ان اخاها جاء ليهددنا بتسفيري على بلدي

    علما بانه لايستطيع وكان بامكاني انا ان احبسه لكني لم ارد تطوير الامور، وبعد 12 يوما من الغياب وحرماني من رؤية ابني طلبو مني الحضور للتفاهم اما الطلاق وام العودة ولكن بشروطها

    وكان من ضمن شروطها هي انها تريد بيت لوحدها تسكن فيه عند نزولنا على بلدنا لقضاء الاجازة وعدم النزول عند بيت اهلي علما باني وحيد والدتي حيث انها تدعي بان اهلي لايحبوها وهذا منافي للحقيقة كون زوجتي تتعامل مع اي شخص بتعالي وذلك بحكم تربيتها الخاطئة ودلالها

    المهم انا كنت في حيرة من امري حيث شعرت باني اقابل هذه المرة لاول مرة بحياتي فقد كانت مثل الحيوان المتوحش الذي ينقض على فريسته لتنهش لحمه هي واهلها حين كان يتفننون بوضع الشروط وذلك بسسب انهم ظنوا انني بموقف ضعف نتيجة تعلقي بولدي وعدم رغبتي بالابتعاد عنه

    حيث ستحكم المحكمة بالحضانة لصالحها بحكم صغر سنه وقد لا اشاهده الا مرة واحدة اسبوعيا وهذا صعب جدا علي حيث انني كثير الارتباط به ولا يهمني شيئا بالحياة غيره، ومشانه قمت بقبول جميع شروطها وارجعتها للبيت-

    ولكن منذ ذلك الوقت وانا لا اشعر اتجاهها باي شعور طبيعي بين الزوج وزوجته بل العكس فانا اشعر بالضيق عندما اراها امامي لكن دون ان اتحدث بشيء لذا سؤالي هو هل قمت باتخاذ القرار الصائب في هذا الامر -

    هل تغليب مصلحة الطفل في هذا الامر يغني عن خسارة الشخص لكرامته وتمضية حياته مع شخص لا يشعر اتجاهه باي شعور مع العلم بان الطفل قد يشعر بهذا الامر مع مرور الزمن-

    انا حاليا افكر بتمضية بضعة سنوات حتى يكبر ابني ويصبح قادر على استيعاب الامور الصعبة لانني اشعر باني لا استطيع اكمال حياتي مع هذه المراة فهل انا مصيب بهذا الشيئ -

    مع العلم باني إن قمت بالعيش على امل تغير تصرفاتها او شخصيتها فاني اعيش بوهم لانني اشعر بانها مريضة نفسية بحيث انها ترى انا كلمة اسف هي كلمة موبوءة تقلل من شخصية قائلها-

    لذا افيدون جزاكم الله فان جدا تعب ولدي حالة اكتئاب واحباط غير طبيعييين وما يهون علي حياتي البائسة هذه هو رؤيتي ابني .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-07-11

    أ. عبد العزيز خضر الغامدي


    أخي الكريم : أشكر تواصلك بالموقع وحرصك على اخذ المشورة .

    في البداية دعني أثني على الخير الذي فيك والذي دعاك للمحافظة على هذه الأسرة الكريمة ، وأيضاً عدم الدخول مع أهل الزوجة في مشاكل أخرى ، لأن الأمر في النهاية يتعلق بك وبزوجك فأسأل الله أن يوفقك لهذا الأمر ويسدد خطاك .

    أخي المبارك لا شك أن تدخل أهل الزوجة في الفترة الماضية بينكما كان السبب المباشر لما وصلت إليه الأمور ولكن اسمح لي أن أقول لك أنه متى ما كانت الأمور بينك وبين زوجك فهي إلى خير بإذن الله ودليل ذلك هو ما كان في بداية حياتكما الزوجية من مشاكل واستطعتما بتوفيق الله تعالي التغلب عليها ولذلك فالأمور الآن بيدك ويد الزوجة فحبذا الاتفاق حول حياتكما بشكل يجعل الأمور في مستقبل الأيام تسير على ما يكون في صالحكما وصالح أبنكما وأود منك في هذه الفترة استبعاد فكرة الانفصال أو أيضاً الصبر عليها من أجل الابن بل احرص على السعي في استصلاح الأمور ولعل الله أن يقضي في مستقبل الأيام ما يكون خيراً لك ولها ، بل بإذن الله أن العلاقة بينكما سوف تتغير للأفضل إذا أنتما أصلحتما النية لله عزوجل وأخذتما بأسباب السعادة ولذلك من المناسب عدم الحكم على الأمور حكماً نهائياً ، بل السعي في تعديل سلوك الزوجة والنظر في الأشياء الايجابية لديها حتى تزداد قناعتك بها ويدوم الحب بينكما .

    أخي الكريم من المناسب الآن السعي لمعالجة لما كانت عليه الأمور في الماضي مع الصبر ، فلا صبر بدون معالجة ولا معالجة بدون صبر فهذا الأمر مهم ولا يكون صبرك في الوقت الحالي لأجل الولد فقط ، بل لأجلكما وأجل ابنكما حتى تكتمل المعالجة وترى النتائج الايجابية بإذن الله ، وحينها سوف تشعر بالسعادة والتغير .
    وأوصيك أخي بممارسة حياتك بشكل طبيعي والفرح بأي تقدم في هذا الأمر وكذلك الحرص على أخذ الزوجة استشارة بهذا الخصوص .

    اسأل الله لك التوفيق والإعانة والسعادة في الدنيا والآخرة .


    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات