من اجتماعية إلى محبطة !!

من اجتماعية إلى محبطة !!

  • 23914
  • 2011-05-26
  • 1964
  • فوفو


  • أعمل معلمة رياض اطفال في مدرسة أهلية مع أن تخصصي فيزياء ، أنا من النوع الاجتماعي جدا سريعة الاختلاط بالناس دائما مبتسمة وهذا ما يسهل علي التعرف بالاخرين

    دائما أدير الحديث في المجالس التي أحضرها ولكن قبل فترة أصبت بنوبة من نوبات المرض ( كرون )بسببها تركت العمل لمدة 10 اشهر قضيتها في البيت كفترة نقاهه بعدها احسست بتغيير مفاجي في حالتي الاجتماعية لانني تركت زميلاتي في العمل وانا كنت متعلقة جدا بصديقاتي وعملي

    أصبحت لا أحب أن أختلط بالناس ، أتجنب الاجتماعات حتى العائلية منها وعند التحاقي بوظيفة أخرى قررت ألا أتعرف على أحد وكنت دائما اجلس في غرفتي حتى عندما تقام الحفلات أخرج من الحفل دون أن أشعر أحد بخروجي وأتوجه الى غرفتي

    لم يحاول احد ان يتجرأ ويتحدث معي وإذا أجبروا على الحديث كانوا ينادونني بمسمى الوظيفة التي اشتغل بها، مكثت على هذا الحال 3 شهور بعدها تقربت مني احدى الزميلات وبدات اتغير تدريجياأصبحت حالي أفضل من السابق ولكن اذا تحدثت وسط مجموعة أشعر بارتباك ورجفة في الصوت وصعوبة في التنفس وسرعة ضربات القلب

    أصبحت علاقتي مع مجتمع عملي أفضل من السابق وتعلقت بصديقتي التي تقربت مني وهذه الفترة أعاني من صعوبة التواصل مع الاخرين افضل الجلوس بفردي لا اريد التحدث مع احد احاول تجاهل حديث الاخرين لا أعرف ماالذي أريده أشعر بحاله من الاحباط والاكتئاب مع محاوله الاخرين إخراجي من هذه الحاله ولكن دون فائدة

    قد يكون من المهم أن اذكر أن اقرب صديقاتي يبتعدون عني بسبب سفرهم مثلا صديقتي التي كانت معي في ايام الدراسة تزوجت وانتقلت الى مدينة أخرى وصديقتي في العمل السابق أيضا

    وصديقتي من أيام الدراسة والعمل وهي قريبة مني جدا هي ايضا تزوجت وانتقلت الى منطقة بعيدة عني واخر صديقة تعلقت بها في عملي الحالي ستنتقل ايضا الى منطقة اخرى بعد شهر تقريبا. أرجو مساعدتي على الاقل اخراجي من حالة الكابة التي اعانيها حاليا

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات