هكذا يثمر الغرور .

هكذا يثمر الغرور .

  • 23760
  • 2011-05-22
  • 2023
  • سائل


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    ساتكلم باختصار قصتي شاب كنت ضال لا قيمة لي مرت بي ظروف جعلتني استعين بالله تعالى وفرج الله همي والله الحمد والمنة ورزقني الهداية والصلاة بعد ان كنت كافرا

    شققت طريقي كاي شاب مندفع لمدة اربعة شهور نقريبا كنت خلالها طبيعي الى حد ما وفي تلك الاثناء تغيرت واصبحت لا افوت تكبيرة الاحرام بفضل الله تعالى علي لكني دخلني العجب والغرور وادى ذلك الى ترك الشباب الذين اعرفهم وقلة مخاطتهم لاني كنت اقول هم شباب عاديين ووقتهم ضائع

    وانفخ في نفسي وانني طالب علم وهاكذا كلام بعدها حولت دراستي من المحاسبة الى الشريعة دخلت المستوى الاول وتفوقت بتقدير امتياز بفضل الله على اولا واخرا وكنت وقتها بارا بامي وابي ولكني نتيجة عجبي وغروري

    صرت اترفع عن خلطة الناس فقط جماعة المسجد وادى ذلك التكبر الى فتوري فكنت لا اواجه تلك الحقيقة واتهرب منها بداخلي لا شعوريا الى ان وسوس لي الشيطان ان كل نعمة انا فيها اعجب فيها وانسبها الى نفسي وكل ذنب فهو ليس بسببي وانما هكذا اتى ولا يضرني

    وكنت اتسخط على حكم الله تعالى في نفسي وذلك كله اقسم بالله لا شعورياولم اعرفه الا الان والحاصل ابتليت بذنوب وبدل المواجه والعلاج تمادى بي الغرور الى الانتكاس والعودة كما طكنت واسوء سوى الصلاة الحمد الله

    وانعزلت عن كل الناس ممازاد حالتي النفسية ضعغفا ومرضا مرت سنة على هذا الحال وجدت نفسي ضائع
    حاولت العودة فكانت افعال بلا روح وكنت لا اواجه اي مشكلة الا بالهروب منها وعدم الاعتراف بها او انها مجبرا عليها

    انهيت المستوى الثاني والثالث بانخفاض في المستوى الدراسي ونتيجة هذا النزاع الداخلي كنت مكبوتا ارغم نفسي على اشياء لست مقتنعا بها او مقتنعا لكني انهزم عن فعلها امام اي عائق ولو كان وهمي نفسيتي اصبحت مهزوزة مترددا مكابرا معجبا لكنه ليس مثل شعوري الاول بل شعورا مرضياالا ان عدت الى كما كنت وانتكست

    ولكني لم استمر تسعة اشهر حتى قلت ان هذا لا يصلح فقررت ان اعود فكان بفضل الله لكني تنازلت عن كل شي لاني مهزوز اصبح الناس يلاحظون ذلك لم اكمل الدراسة
    بل اعتذر ترما تلو الاخر

    اصبت بوسواس شديد نتيجة هذا المرض والصراع الداخلي وعالجت عند طبيب نفسي ولكن بفضل ربي على ادركت ان التفاعل معه يصيب بالهم فتركت ذلك واشغلت نفسي بالمباريات وغيرها وكن نفسيتي كما هي سيئة اهرب من الواقع

    واصبحت قنوطا مهزوزا الان وقفت مع نفسي وقفة وان كانت غير صادقة وجدت نفسي ضائعا قلت في نفسي ليس امامي سوى حل واحد لا غيره ان احقق هدفا اريد الوصول له رغم سوء حالتي النفسية الا وهو ان اكون من اصحاب الصف الاول

    بل بجوار المؤذن ومؤذنا لو حصل وان انجح في ذلك الى ان القى ربي سبحانه وتعالى رغم عن انف الشيطان
    وان اقتنع بذلك و لان القناعة هي اساس التغيير وان اتنازل عن كل ما يبعدني عن هذا الهدف

    لا اريد اريد ان اكون ملتزما ولا صالحا فلم يعد ذلك يهمني بقدر مايهمني صلاح الداخل وان لكل انسان طاقة في الطاعة وان الوصول بفضل الله الى هذا الهدف سيكون علاجا ايمانيا ونفسيا واجتماعيا وغير ذلك لا يهم لان من يفعل ذلك يحفضه الله تعالى من كل سوء

    ولكن مشاكلي النفسيه وعجبي بنفسي تحاربني وتقنطني رغم قناعتي ان مافعله هو الصحيح لكني مهزوز لا اقوى على المواجه حتى في الدعاء ادعو كاي انسان ولكن لضعفي اقول في نفسي اذا اقتنعت وفعلت وكن صادقا ساستطيع موجه كل شي باذن ربي سبحانه

    وسيزول كل شي اصبح عندي خوف من المواجة ايا كانت مثل الغصن المائل كل يوم اخدع نفسي بشي لكي لا اواجه الحقيقة

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات