متى أصبح اجتماعية ؟

متى أصبح اجتماعية ؟

  • 23180
  • 2011-04-16
  • 2830
  • مجهول


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة :اما بعد , اود استشارة حضراتكم في مشكلة تخصني واتمنى منكم الاجابة الشافية عن تساؤلاتي :

    سابدأ اولا بعرض حالتي عليكم , انا فتاة في الثامنة عشر من عمري تربيت في اسرة مكونة من ام مطلقة واخوة واخوات , ابي كان حيا خلال طفولتي لكن لم يكن له اي دور ولا أكن له بأية مشاعر فأنا لا اعرف عنه الا انه كان سيئا مع امي

    وانه كان يشرب الخمر لكن ذلك لا يهم الان فقد توفي قبل ثلاث سنوات وكان قد اقلع عن الشرب لكنه كان لا يعرف الكثير عني ايضا ولا اهمه

    كانت طفولتي غريبة نوعا ما فكنت لا احب العاب البنات ولا اعرف كيف العب بها وايضا لا احب لبس ملابس البنات فكانت امي تسمح لي بعض الاحيان بارتداء ملابس الاولاد لاني اريد ارتدائها بشدة وكنت ايضا لا احب تسريحات البنات وكل مايخصهن

    كل ما اردت فعله هو اللعب بالكرة وتسلق الاشجار وكنت احلم اني ساصبح رجلا عندما اكبر و اتمنى من كل قلبي ان ينمو لي قضيبا لكن عندما اتتني الدورة الشهرية كرهت نفسي و لم اخبر احدا قط و لا اعتقد ان احدا كان سيعلم لو لم تكتشف امي هذا بنفسها

    وامي عندما اكتشفت هذا الشيء فرحت ولكنني اخذت اصرخ عليها واقول لها لا تخبري احدا وقد رايت ملامح التعجب على وجهها , وايضا عندما نما ثديي كنت اضع مطاط عليهما حتى لا يظهرا

    وانا في نفس هذا الوقت كان لدي القليل من الشعر في مكان الشارب وعندما ذهبت لجدي يوما اخذ يسخر مني ويقول لديها شارب وانا لم اغضب من ذلك بالعكس , اما الان فها انا حالي لم يتغير ولم تكن تلك مرحلة وتعدي كما اعتقدت امي بل حالي اصبح اسوأ

    فانا نفسيتي في الحضيض وتفكيري دائم في هذا الامر فمثلا عندما ارى اولادا يلعبون بالدراجة في الشارع يأتيني ضيق في صدري و اشعر برغبة بأن اطعن اعضائي التناسلية بسكين

    انا لا اشعر بالسعادة عندما افكر في مستقبلي الا عندما افكر في عملية التحويل الجنسي مجرد التفكير في هذا الامر يشعرني بالراحة انا افكر جديا بهذه العملية فإذا توفرت الظروف سأقوم بعملها , مع العلم اني جنسيا اميل للرجال مئة بالمئة لكن ليس على اساس اني امراة بل اني رجل مع رجل (مثلية )

    انا تعرضت للتحرش عندما كنت طفله ولم اخبر احد لكن لا اعتقد ان ذلك اثر علي كثيرا و لم يكن بالامر العظيم لكن انا الان لدي رغبة في التحرش بالاطفال وذلك يثيرني للاسف ,,

    وانا دائمة احلام اليقظة اصبحت اهرب من نفسي و من واقعي هناك جروحا غائرة في صدري ولا اعتقد انها ستلتأم ابدا ,انا اشعر بالضعف والوهن الشديد واشعر بالخوف دائما وغير ذلك انا اصبحت بخيلة
    لا اريد ان اعطي ريالا واحدا لاخواني الذكور ولا اتمنى لهم الخير

    واذا حصل ان اخذ احدهم مني شيئا اغضب غضبا غير طبيعي لكن مع جبني تنقلب طاقة الغضب علي و تأكلني من الداخل, انا ايضا لدي مشكلة اخرى و اراها اكبر من الاولى وهي عدم القدرة على التواصل مع الاخرين وعدم فهمي للناس فانا لا اعرف ماذا يريدون مني ان اكون حتى يتقبلوني

    انا الان عمري ثمانية عشر عاما والكل حولي اصبح اجتماعيا والكل لديهم علاقة تجمعهم ببعضهم اما انا فلا , الى الان لم افهم كيف يجب ان تكون تصرفاتي, ماهي مشكلتي؟

    مالذي افعله انا لينفرو مني هكذا؟ , و بصراحة انا ارجع السبب لشكلي في كل شئ لاني لست حسنة المظهر وقصيرة (اضافة لهدوئي ) وبسبب ذلك الناس لا يكون تقبلهم لي جيد في البداية فيسبب ذلك الاحباط لي فلا افكر حتى في اندماجي معهم (وهذه حلقة تتكرر دائما )

    مع انني اتمنى ان اكون علاقة صداقة مع بعض الشخصيات التي تشابهني في بعض الاهتمامات و طريقة التفكير , انا احب التعلم واحب عمل التجارب العلمية واتمنى ان يشاركني احد هذه الاهتمامات لكن الى الان لم اجد

    لهذا السبب انا اريد ان ابتعث لخارج البلاد فقد اجد العلم الكثير واستطيع تكوين نفسي لكن كيف يمكنني ان ابتعث وانا بهذه الحال وهل ساستطيع التاقلم خارج البلاد وانا لم اتأقلم في محيطي الذي ولدت فيه ؟

    اتمنى منكم نصحي مالذي يجب علي فعله حول هذه المشاكل وبالاخص حول الجزء الاخير من رسالتي فانا هذه السنة سانهي الثانوية العامة واريد ان ابتعث كما ذكرت سابقا وهذه الفترة ستحدد مستقبلي فاريد من ساداتكم لو تكرمتوا ان تعطوني خطوات عملية
    وانا اعد بتنفيذها . شكرا على وقتكم.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات