هل عيبي أنني طيِب ؟!

هل عيبي أنني طيِب ؟!

  • 22873
  • 2011-03-15
  • 1956
  • ابو مسلم


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أنا رجل أبلغ من العمر38 عام لدي مشكلة كبيرة في حياتي تتلخص في:

    أنني انسان احب الهدوء والنظام والترتيب جدا,, احب ان يكون كل شي في مكانه الصحيح سواء اقوال او افعل ,, واقول وللاسف انني ذكي جدا مما يجعلني افهم كل ما يدور حولي

    وهذه بالنسبة لي جعلتني اتمنى ان اكون غبي لانني ابتليت بناس حولي اغبياء لا يفهمون من تلقاء انفسهم ولا من تذكيرهم ولا توجيههم فهو بالنسبة لهم طبع وغريزة كما هو بالنسبة لي الذكاء والفهم وسرعة البديهة طبع

    (والله لا امدح نفسي ولكني مضطر لشرح ذلك لكي تكون المشورة واضحة ايضا) ومع ذلك فانا كثير التغاضي والتغافل وهذا ما ينعكس على نفسيتي حتى انني يئست من كل ما هو حولي وخاصة بعد ان انتقلت من الدولة التي كنت اعيش فيها الى دولة اخرى

    ليس في اهلها الحد الادنى من الاخلاق والسلوك والنظام والترتيب الا من رحم ربي فصرت حبيس البيت لا اختلط بالمجتمع الا نادرا فانا اشعر انني غريب جدا عنه لا يربطني به لا عادات ولا تقاليد ولا لهجة ولا اخلاق

    اضف الى ذلك انني انسان معطاء كريم جدا متسامح هادئ الطباع وهذا مما زاد الطين بلة كما يقال !!لانني عاشرت كثير من الناس ادمنوا على الاخذ كما ادمنت انا على العطاء ادمنوا على النكران والجحود كما ادمنت على الوفاء وكلما عاشرت انسان جديد اقول هذا غير,,, وللاسف اصدم به كغيره

    صرت أشك واتهم نفسي لعلي أخطأت على فلان أوفلانة لعلي ثقيل عليهم لعلهم يظنون أنني أريد منهم مصلحة
    اذا لماذا هذا التغافل والجحود واللامبالاة؟ لا اريد منكم جزاء ولا شكورا فقط اريد سؤال, اتصال, رسالة, دعاء, أي نوع من الاهتمام ولكن للاسف..

    لعلكم تقولون ان العيب في .. نعم العيب في, لاني طيب جدا وبشهادة الجميع والطيب ليس له مكان في هذا المجتمع اعترف ان العيب مني فعلا لاني لم استطيع ان اتلون مثلهم ولم استطيع ان اتأقلم على طبائعهم كلها وان كنت كثيرا اتغاضى واتغافل واتعود على بعض طبائعهم

    ولكن في النهاية اصبحوا يطالبوني بمزيد من التنازل والتغاضي والتغافل والعطاء والتسامح والعفو و و و لأنك عودتنا على الطيبة والكرم ولا يليق بك الا ذلك تعبت جدا هل لديكم من حل؟

    اعتقد انني لم اذكر الا القليل عن نفسي وارجو ان كان هناك من يهتم ان يتواصل معي حتى يطلع على المزيد لاخذ منه المزيد من التوجيه واذكركم بقول الله تعالى(ومن احياها فقد احيا الناس جميعا) اشكر لكم اهتمامكم مسبقا وانتظركم في القريب العاجل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات