كرهت كل شيء يحبه .

كرهت كل شيء يحبه .

  • 22539
  • 2011-03-02
  • 1556
  • أفنان


  • السلام عليكم
    منذ مايقارب السنتين كنت على علاقة محرمة مع شاب، أحببته كثيرا أحببته لأني احتاج لكلمات الحنان والعطف ووجدت ذلك عنده أحببته بالرغم من بعض الإهانات التي أجدها منه

    المصيبة أنني أحببته وأنا أعلم أنه يحب فتاة ويعشقها وكان الحب أعمى، والمصيبة الكبرى في نهاية علاقتي به وقبل زواجه من عشيقته قام بإهانتي إهانة عظيمة لم أحتملها ويبدو أن الإهانات السابقة اجتمعت في عقلي وكبرت تلك الإهانة الأخيرة

    لم أرد عليه وآثرت السكوت، مشكلتي الآن هي أني اكرهه كره عظيم وعظيم جداً اذا تذكرته أود التقيؤ أجلكم الله ودائما ما ادعو عليه وأن يذله الله كما أذلني .

    حاولت الابتعاد عنه بكل مااستطيع ولكن أجد له بعض المشاركات في بعض المواقع الاجتماعية بالصدفة وذلك يرجعني لتذكر تلك المأساة الذليلة وتلك العلاقة الفاسدة ووقوعي في مصيدته العفنة والتسلي بي في حين سفر معشوقته، والشعور بالكره والبغض العظيم تجاهه.

    والمشكلة أيضا انني كرهت كل شيء كان يحبه كرهت الكتّاب الذين يتابعهم بالرغم من روعة كتاباتهم إلى أني لا استطيع القرب من كتبهم أو زواياهم، وكرهت المشروبات التي يشربها والأكلات والأماكن التي كان يرتادها، كرهت منطقته وأهل مدينته

    كرهت لهجتهم التي هي الثانية تشعرني بالتقيؤ وكرهت كل شيء في حياته والله كره عظيم نغّص علي حياتي وهو قائم إلى الآن منذ سنتين .

    أود نسيانه ونسيان شعور الكره العميق تجاهه،أود إخراجه من حياتي نهائياً أود شطبه من مخيلتي إن تمكن ارشدوني أرشدكم الله للصواب

    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات