يحرقني عدم الإنجاب .

يحرقني عدم الإنجاب .

  • 22429
  • 2011-02-15
  • 2565
  • فاطمة


  • انا متزوجة منذ 4 سنوات و لم ارزق بطفل، زرنا الكثير من الاطباء وأغلبهم قالو لنا سوف ترزقون اذا حدثت معجزة.

    لقد شكل هاجس عدم الانجاب يقلقني كثيرا فضلا عن كلام المحيطين في المناسبات والاجتمعات. احس اني عندي عقدة بأني احس ان الناس تنظر لي بنظرة شفقة اذا زرت مولود جديد واخاف ان احمل الاطفال الجدد امام امهاتم او ان امسك بهم

    احس انهم يظنون عني اني سوف احسد اطفالهم او أن يسألني أحد ها ما في شيء بالطريق (والله ماعرف شنو أرد عليهم، يا أرد بوقاحة أو انكسار) او ان ارى نظرة الشفقة على وجوههم او ان تقول لي احدى الحريم الكبار في السن بصوت عالي وعلى مسمع من الجميع (الله يرزقك)

    كل هذا يضايقني حتى دعوتهم لي. صرت لا احب ان القى الناس بعد طول غيبة لأن هذا هو أول سؤال يسألوني اياه. لا اعلم هل انا اتهيأ هذا ام هو حقيقة ؟ بنهاية الامر فإنه يشكل لي غصة وحرقة وألم.

    حتى أهلي أمي وأختي, في وقت الرخاء النفسي يسألونني ماذا يضايقك وانا اقول لهم لا شئ ولكن عندما اكون بأشد الحاجة لأحد يطبطب على ويواسيني و يصبرني ويبعث فيني الأمل لا احسهم يأبهون بمشاعري حتى اذا اشرت للموضوع يقولون لي "لا تكبري الموضوع"
    " ردينا على الموضوع " .

    نعم هذا الموضوع هو كل حياتي حاليا، اصحى وا مسي على ألم ان الله لم يرزقني و اتألم لحالي مع اني مدركة ان الله برزق من يشاء بغير حساب، ومدركة ان الله ربما يمتحنني. ولكن استصغار مشاعري من قبلهم يؤلمني جداً.


    اعرف ان ليس بيدهم عمل اي شيء ولكن اين المؤازرة والمساندة و الا هو فقط كلام لا يقدرون على تطبيقه وقت الحاجة، صارحتهم بعدم اكتراثم و قالو لا بل نحن مهتمين ولكني لا ارى شي من هذا بالمرة.

    لا اقدر ان اشتكي الى زوجي كثيرا فهو صاحب المشكلة ولست أنا. ولكنني أعاني اكثر منه بكثير جداً. وعندما اشتكي يقول لي ها تريدين انهاء هذا الالم ، الحل هو اني ادعك تذهبين لبيت أهلك. وهذا من المستحيل فأنا احب زوجي جداً وهو يحبني ولا أتخيل حياتي من دونه.

    لا أعرف ماذا أفعل وكيف أعالج نفسي من هذا, هل احتاج الي طبيب نفسي او ان الموضوع يحتاج فقط لوقت ويعدي. أرجو منكم مساعدتي في ذلك ان استطعتم.وشكراً.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات