يعتبرني أخته..فكيف أنصحه ؟

يعتبرني أخته..فكيف أنصحه ؟

  • 21788
  • 2010-12-29
  • 2190
  • حنان


  • سلام . اريد ان استشيركم بموضوع واعرف رأيكم فيه منذ سنة تقريبا تعرفت على شاب عبر الانترنت واعتبرته اخ في الله لم يكن مثل معظم الشباب كانت غايته عندم تحدث معي ان يوجهني لطريق الصحيح حيث انه كان ينصحني دائما بالصلاة في وقتها وقراءة القرآن.

    في ذلك الوقت كنت احدث شباب كثيرين وهو لم يعجبه الامر وقال لي ان هذا ليس من مواصفات الفتاة المسلمة وان معظمهم كذابون ومخادعون..

    نعم اعرف هذا ولست من النوع الذي ينخدع بسهولة فانا لم اكن اقيم معهم علاقات عاطفية او ما شابه بل كنت احدثهم كاصدقاء فقط وهو كان يقول ان الصداقة بين الرجل المرأة ليس لها وجود في ديننا.

    اول ماتحدث معي قال انه يعتبرني اخته في الله وطلب مني ان لا افكر بامور اخرى.. بعدها جاءت الدراسة وابتعدت عنه وحذفت جميع الشباب وانتبهت الى دراستي ولكنني كنت احيانا افكر كيف حاله وماذا يفعل طبعا بنية حسنة

    واردت ان اعود اليه لاعرف اخباره وعندما عدت فرح بعودتي وسألني هل مازلت احدث الشباب وفرح لانه علم انني توقفت عن ذلك ولكن اكتشفت انه يمر بامور ومشاكل نفسية وعائلية صعبة جدا

    وجدته فاقد الامل كاره للحياة قال انه لم يجد احد يفهمه لا صديق ولا قريب ولا عائلة لقد كبر بمفرده ولم يهتم به احد انه ناجح في دراسته لكن في حياته حزين جدا

    كنت بقربه حاولت جاهدة ان اقف بجانبه لكنه يائس جدا. لم تتغير نظرتي اليه لكن اتمنى لو كنت شاب واستطعت ان اساعده لانه يسكن في دولة بعيدة قليا على دولتي.

    لا استطيع الابتعاد عنه الان وهو في هذه الحالة لانني صدقونني عندما اتحدث اليه اشعر انني احدث اخي انه انسان طيب. هو لا يثق بي لانه يخاف ان اخدعه يقول اننبي كنت احدث شباب كثيرين يخاف لو اكذب عليه..

    اعرف ان الحديث بينه وبيني محرم لانه شخص غريب علي ولكن عائلتي تعرف بانني احدثه وابي يثق بي كثيرا ، مارايكم انتم؟ اتمنى ان اعرف رايكم في هذا الموضوع المهم بالنسبة لي.. وشكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-01-12

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي الفاضلة حنان حفظك الله ورعاك ، وأشكرك على تواصلك مع موقع المستشار وإن شاء الله تعالى سنعينك على الخروج من أزمتك هذه .

    بالنسبة للأخ الذي تتكلمين عنه قد يمر بأحوال أسرية قاسية ، فالمشاكل التي يتعرض لها الشخص أثناء حياته داخل الأسرة قد تنعكس على حياته النفسية والاجتماعية وحتى الأخلاقية ، وتجعله إنسان انطوائي انعزالي لا يثق في أحد لا يحب أن يتقرب من أحد لأن حياته كانت انفرادية .

    فتستطيعين أختي الفاضلة أن تقدمي له بعض النصائح والتوجيهات التي تكون له عونا في حياته ، ومن بين هذه التوجيهات :

    أولا : توطيد العلاقة مع الله تعالى ، ومن كان مع الله كان الله معه .

    الإكثار من قراءة القرآن والأدعية والأذكار ، فهي زاد المؤمن في كل أحواله .

    - المحافظة على الصلوات في أوقاتها فهي التي تنظم له وقته وحياته .
    - محاولة الاستفادة من قدراته ومهاراته في الاشتراك في نوادي أو الالتحاق بمؤسسات خيرية تطوعية حتى يخرج من الانطوائية التي يعيشها .

    - محاولة تغيير البيئة وذلك عن طريق النزهة والسياحة الهادفة التي من خلالها يتعرف على الآخرين ويصبح إنسان اجتماعي .

    ويمكن أن توصلي له هذه النصائح والتوجيهات ، وأفضل أن لا يكون التواصل بعدها إلا بأمر شرعي لأن مثل هذه المحادثات قد تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه ، وأفضل أن تكون الاتصالات بطريقة شرعية .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    السيرة النبوية بمنظور أسري

    تعددت نظريات التربية والإرشاد الزواجي بتعدد العلماء والباحثين، ولا تزال أضابيرهم تقذف بالجديد، وما من منهج بشري إلا يعتريه نقص ويحتاج إلى مراجعة، لقد تتبعت عددا كبيرا من البحوث، ودرست في الجامعات، ولازمت المختصين في قاعات التدريب، وحُبِّب إل

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات