هل يمكن أودع أوهامي ؟

هل يمكن أودع أوهامي ؟

  • 21676
  • 2010-12-22
  • 3225
  • المعذب


  • الإخوة الكرام / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، شكري الدائم لكم على موقعكم الرائد أتمنى ممن يجيب على استشارتي هذه أن يعتبرني مريضه .

    بصراحة لقد تعبت كلما طلعت الشمس أتمنى أن تغيب للتخلص من أوهامي ، قصتي منذ زمن بعيد بدأت بصدمة نفسية شديدة منذ المراهقة صاحبتها أعراض ما بعد الصدمة ، ولكن تم تشخيص ذلك على أنه مس شيطاني أو سحر ، وهكذا ..

    ولكن بعد ذلك لجأت لأخصائي نفسي تحسنت عنده كثيرا ، ثم تعرضت خلال ذلك لصدمة أخرى وهي السجن والتعذيب
    ( لأسباب سياسية ) وليست جنائية ، ولكن بعد ذلك لم أذهب لأخصائي نفسي ، ولكن حالتي كانت تتحسن من خلال العمل الجماعي والانخراط في مجالات الحياة حيث تمكنت من الحصول على وظيفة محترمة ومارست عملي في الجانب الخيري .

    ولكني كنت مع صدمة كبيرة ساحقة تمثلت في وفاة أخي الشاب الذي وافته المنيه بمرض أصابه فعاودتني الأعراض النفسية والوساوس التي تمثلت بالخوف الشديد على من أحبهم من الفقدان ، الكوابيس والأحلام المزعجة
    فأصبحت أخاف من النوم لأنني أخاف من الأحلام وأخاف أن تتحقق لأنني رأيت وفاة أخي في الحلم وتحقق ذلك .

    ثم ازدادت نوبات الهلع بكل أعراضها لو رأيت كابوسا ، أو رأيت حشرة معينة توافق وجودها لحظة وفاة أخي ، وكذلك عندما أكون في مكان واسع على البحر تصيبني نوبات الهلع أشعر بالبرودة في أطرافي وخفقان وشعور بالاختناق ..... ألخ .

    ولكن خفت تلك النوبات تدريجيا وبصراحة استخدمت xaax وتحسنت حالتي ، ولكن ما يتعبني كثيرا هو ظاهرة الوسوسه والقلق من المرض أو توهم المرض ، لا أستطيع أن أقرأ موضوعا عن أي مرض ، أو أن أسمع بأن فلان مريض ، لماذا ؟؟؟؟

    بالتأكيد لأنني سأعاني الأعراض في جسدي ، إذا اشتكى أحد أمامي من صداع أحس بصداع وكأنني مغناطيس يجذب آلام الآخرين ، فلان لديه مشاكل بالقلب = خفقان وآلام في الصدر عندي وهكذا ، لدرجة أنني سمعت أن إمرأة مسنة من أقاربي أصيب بالفشل الكلوي ، عانيت مباشرة من آلام في الجنب ، أخاف من المستشفيات أو من الأطباء بشدة

    عملت فحص لضغط الدم (130/90) أخبرني الطبيب بأنه عالي ، وبسبب القلق وصل ثاني يوم (140/100) أصبحت كالمجنون أريد أن أعمل تحاليل للكبد والكلي ووووووو ولكني أخشى ذلك .

    استخدمت xaax ومارست الرياضة وتحسن ضغط دمي ولكن ما زالت أوهامي قائمة ، أخشى زيارة المرضى أخشى الأطباء والمستشفيات ، آلامي لا تتوقف الشد العضلي يرافقني دائما ، الكسل رفيقي والبيت صديقي أشعر بأنني في سن الشيخوخة

    أحس بأن أبي 63 سنة شاب أكثر مني مع أن من يراني ويرى بنيتي الجسمية يحسدني عليها فقد كنت رياضيا جيدا . الأخ الأخصائي ، اعتبرني أمامك في عيادتك فما هو علاجي ، وهل بالإمكان أن أتحسن ، وأعوووود طبيعياااااا . ولكم في موقعكم كل الشكر والتقدير وجزاكم الله كل خير

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-12-29

    د. محمد حمد الله الدباس


    بسم الله الرحمن الرحيم.

    أخي العزيز من فلسطين الحبيبة .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    في البداية أود أن أشكرك أخي على تواصلك معنا وعلى ثقتك العالية في موقعنا "المستشار".

    أرجوك يا أخي أولاً أن تطمئن تمامًا أن الأعراض التي ذكرتها هي أعراض نفسية في المقام الأول، وأنت والحمد لله لا تعاني أي مرضٍ عضوي.

    من خلال الأعراض التي ذكرتها في رسالتك يبدو والله اعلم انك تعاني من القلق النفسي والمصحوب بنوبات الهلع والتوهم المرضي والذي ترسب لديك بسب عوامل كثيرة منها طبيعة شخصيتك والصدمات النفسية التي تعرضت لها منذ سن المراهقة وكذلك السجن لأسباب سياسية وما صاحبه من تعذيب كما ذكرت والظروف النفسية الصعبة التي مررت بها بعد وفاة شقيقك الشاب رحمه الله.

    التوهم المرضي هو أحد الأمراض النفسية العصابية وهو عبارة عن اعتقاد راسخ بوجود مرض رغم عدم وجود دليل طبي علي ذلك والانشغال الزائد والمفرط بالصحة البدنية والجسمية بحيث يطغي علي كل اهتمامات الفرد الأخرى ويعوق اتصاله السوي بالآخرين ويشعر بالنقص والشك في نفسه وهو نوع من الوسواس المركز على الصحة الجسدية.

    عليك أخي الكريم الابتعاد عن المجلات المتخصصة بالطب وعرض المشكلات الطبية لأنك سوف تطبق ما ورد في المجلة حول حالة ما على نفسك وعندها تزيد الأمراض التوهمية.

    عليك كذلك الابتعاد عن الأحاديث التي تدور حول الموت والأمراض المستعصية لكي لا يتم فهمها من قبلك ومقارنتها بالتي عندك وعليك بذكر الله دائما وقراءة القران والصلاة وإشغال وقت الفراغ بكل شي مفيد والابتعاد عن العزلة التي تسبب زيادة الاكتئاب كالجلوس مع الأصدقاء المعروف عنهم خفة الدم والاستمرار في ممارسة الرياضة؛ لأن الرياضة دائمًا تشعر الإنسان بوجود الصحة والقوة والدافعية.

    أرجوك ألا تكثر التردد على الأطباء، فهذا أمر هام وضروري جدًّا؛ لأن الإكثار من التردد على الأطباء يؤدي إلى مزيد من التوهم، حيث أن كل طبيب ربما يعطيك تفسيرًا، والذي أنصح به هو أن تذهب لطبيب تثق فيه، تذهب إليه مرة كل ستة أشهر وذلك لإجراء الفحوصات الروتينية العامة، فهذا شيء مرغوب، وفي نفس الوقت سوف يعطيك الطمأنينة الكافية.

    عليك أخي الكريم مراجعة أي استشاري طب نفسي تثق به ليقيم حالتك النفسية بالكامل وإعطائك العلاج المناسب لحالتك وعليك عدم استخدام المهدئات حيث انك ذكرت في رسالتك انك تتناول علاج زناكس فهو يسبب الإدمان والتعود إذا استخدم لفترة تزيد عن أربعة أسابيع. وعلاج حالتك سهل أن شاء الله فهناك العلاج الدوائي والعلاج السلوكي المعرفي وأرجوك أن لا تتردد في مراجعة استشاري الطب النفسي في اقرب وقت.

    نسأل الله لك الصحة والسلامه.

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات