لم يزل الضيق بعد الملكة .

لم يزل الضيق بعد الملكة .

  • 21595
  • 2010-12-15
  • 2720
  • و.ع


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..منذ سنوات تقدم لخطبتي شاب ولكني رفضته ولكن تم اقناعي لارضى به وفعلا وافقت عليه(دون رضى تام) وكنت ابلغ من العمر 19 وتمت الرؤية الشرعية ولكني لم اره جيدا

    وكان الاتفاق ان الزواج سيكون بعد التخرج من الجامعه، ومضت السنوات وفيها لم اكن اشعر بالفرحه او الحنين اليه واشعر بالضيق حين يذكر اسمه امامي ..

    وقبل ان تتم الملكة اتضحت لي بعض الامور التي زادت من ضيقي وهو انه لم يستقر وظيفياً ومستواه المادي ضعيف جدا لذا لن يستطيع ان يوفر سكن خاص فقرر ان يبقى في منزل اسرته (بصورة ادق فأنا ساعيش في مستوى اقتصادي اقل من ما كنت عليه عند اسرتي وهذا ما لم استطيع تقبله )

    ولكن لضيق الوقت لم يعد بإمكاني التراجع عن موافقتي شعرت بإحباط واجبرت نفسي على التنازل عن السكن وارضى بالقليل أملاً بأنه سوف يجتهد ليحسن وضعه، الان وقد تمت الملكة لازلت اشعر بالضيق والنفور منه...

    وجدته شخص لا يملك اي صفة كنت اتمناها في زوج المستقبل فمن حيث المستوى الدراسي : انا اعلى منه اماالجمال والمظهر الخارجي :فهو سيء والوضع الاقتصادي :ضعيف اما الاخلاق : فهو ليس حريص على الصلاة في المسجد

    والاهم انه لا مبالي (فهو لم يتصل بي سوى مره واحده فقط ) وبشكل عام هو الضد بالنسبة لي. الان علاقتنا تتسم بالبرود فليس بيننا اي اتصال كلاً منا يعيش بعالمه الخاص كنت اتوقع منه المبادرة حتى لو برساله ولكنه خذلني .ندمت على قراري في الصغر فلما كبرت ادركت الحياة

    الخلاصة:لم(واشعر بأني لن) اتقبل هذا الشخص ولكن للأمانه فقد وعدني بأن يحقق لي حلمي ولكني لم اثق به شعرت بأنه مجرد كلام وبعد الزواج سوف يمحى.انا الان في حيره وقلق هل أكمل ما بدأت ؟؟؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-01-06

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان


    ابنتي الكريمة
    السلام عليكم ورحمة الله .
    أشكرك على تواصلك وأعتذر إليك على التأخر في الرد.
    بالنسبة لأستشارتك عن إتمام الزواج من عدمه فأني أرى أن مثل هذا الموضوع لايستطيع المستشار أن يتخذ فيه قرارا نيابة عن المستشير وخصوصا في العلاقات الزوجية , لكن دعيني أعينك بإعطائك طريقة تتخذين فيها قراراً بنفسك ؟

    1- قارني بين ما فيه من إيجابيات وما فيه من سلبيات لتبني عليها قرار.فأنت لم تذكري له سوى أيجابية واحدة وهي الوعد بتحقيق الحلم وتشكين فيه .

    2- إن استخارة الله هي فيصل الحيرة ومفتاح الطمئنينه وباب السكينه وهي كما جاء في حديث جابر رضي الله عنه
    قال ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كالسورة من القرآن ، يقول إذا هم أحدكم بالأمر ، فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري » أو قال : « عاجل أمري وآجله ، فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري » أو قال : « عاجل أمري وآجله ، فاصرفه عني ، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم رضني به » قال : ويسمي حاجته . رواه البخاري
    3- شاوري والديك وإخوانك ولاتكتمي الأمر في نفسك فقط فهم من رضو به أولاً زوجا لك وهم أكثر الناس حبا لك وحرصا على مستقبلك . وفقك الله .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات