ماذا سأفعل بعد التخرج ؟

ماذا سأفعل بعد التخرج ؟

  • 21481
  • 2010-11-24
  • 2824
  • مشاعل


  • انا فتاة ابلغ من العمر 21 وهذه السنة اخر سنة من دراستي الجامعية ولا اعرف ماهو هدفي مع العلم باني جيدة بدراستي لااعلم ماذا سوف افعل بعد التخرج وماهي خطوتي التالية ولدي قدرة لاكمل دراستي واخذ الماجستير

    وعندي ثقة بنفسي لاجتاز الدراسة وبتفوق لكن في داخلي لا اعلم هل هذا الطريق الذي اريد او هل هذا الفعل سوف يقنعني بنفسي وماتريداريد باختصار انا اعلم مااريد فكيف ؟؟؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-12-26

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أختي الكريمة : أسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياكِ وكل مسلم ومسلمة لكل خير. أشكركِ على زيارتك موقع المستشار وتلمسك النصح والمشورة. قرأت رسالتك الطيبة ولخصت ما جاء فيها:

    -فتاة ابلغ من العمر 21 سنة.
    -جامعية , وجيدة دراسياً.
    -لدي ثقة بالنفس.
    -لا أعرف ماذا أريد؟.

    ماذا أريد؟؟ سؤال بسيط الكلمات عميق المعنى وربما يصعب الإجابة عليه! فأنتِ إن سألتِ أحداً ماذا يريد ( حقيقة؟ ) لا عجبتِ من الإجابات وتشعبها وبعض الأحيان لكثرة الأخطاء فيها.! أغلب الناس لا يعرف حقيقة ماذا يريد؟ وإن عرف أو حصل على بعضاً مما يريد! لا يعرف لماذا يريد ذلك؟ كما إنه إن عَرَفَ ماذا يريد ؟ ولماذا يريد ذلك؟ يقع في مطب! كيف أحصل أو أحقق ما أردته بالشكل الذي أريد... حقيقة هذه معضلة!!

    هناك قاعدة أو لنقل قانون كوني عظيم اسمه ( قانون الطلب ) ملخصه ؛ أنه إذا أردت شيئاً عليك أن تطلبه حقيقة و أن تسعى لتحقيقه.! يعني اسألي صح تجدي الإجابة..! الشرط هو السؤال الصح.! لكي تتحقق بإذن الله تعالى.. الأشياء تأتي عطية أو صدفه ، هناك أناس يؤمنون بقانون الصدفة! وأن الأمور تتحقق بالصدفة أو بالحظ..!! للأسف كثر من الناس يؤمن بهذا القانون الذي لا وجود له.!! لا شيء يحدث صدفة كل شيء يحدث بقدر الله تعالى بالشكل والكم والوقت المقدر له... الإنسان فقط ينوي - كما في الحديث العظيم الشريف : " إنما الأعمال بالنيات". أي الأعمال تتحقق بالنية.!

    قصدت من هذه المقدمة لأؤكد لكِ بأن الأمور لا تأتي إلا – بعد توفيق الله تعالى – بوجود نية مسبقاً لها, وكذا الحاجات والرغبات والأهداف... وسؤالي لكِ يا أختي الكريمة ـ ما هي نيتك في الحياة بشكل عام؟ ماذا تنوين أن تصبحِ عليه بعد 5 أو 10 أو حتى 20 سنة من الآن!! تخيري جميع التخصصات وتفحصي قدراتك ومواهبك ومواهبكِ فيها.. ثم ماذا ترغبين أن تحققي من مشاريع في تلك الفترة ؟ ربما الوقت مبكراً على التنبؤِ بهذه الأمور إلا أنها قطعاً سوف تحدد مصيركِ بعد مشيئة الله تعالى.. ( الأشخاص المنجزون يحيون بأهداف عظيمة ويذكرهم التاريخ ) أما ما دون ذلك فهم على كثرتهم إلا أنهم يعيشون على هامش الحياة..!! وهمهم الكبير.. فلان عمل وفلانة عملت.!!

    نصيحتي لكِ يا أختي الكريمة ـ أن تجلسين مع نفسكِ الطيبة وتسأليها ماذا تريدين أن تحققين من أهداف في الحياة؟ بغض النظر عن حجم الأهداف! فأنتِ الشخص الوحيد الذي يقرر حجم تلك الأهداف وليس الآخرون!! فقد يكون من أهدافكِ ( المحافظة على الصلوات الخمس في وقتها ) أو حتى زيادة علاقتكِ بالله تعالى.. هذا في الجانب الإيماني! أو قد يكون هدفكِ بناء علاقة وطيدة مع أسرتكِ..! ومساعدة نفسكِ على تطويرها وتحسين قدراتها... أو تعلم مهارة أو فن من فنون الحياة يكون لكِ عوناً بعد عون الله تعالى في حياتك...!! ابدئي بالمهم ثم الأهم والأقل أهمية..! وتمرحلِ أو تدرجِ في أهدافكِ.. ؛ في السنة 24 هدف كبير تشمل جميع جوانب الحياة وكل شهر تحققين هدف منها.. وهذا الهدف نقسمه لأهداف أصغر أسبوعية.. حتى يصبح لديك برنامج يومي مستمر... الحياة جميلة ورحلة ممتعة يجب أن تعيشيها بتفاصيلها.. الكون سخره الله تعالى لكِ بما فيه من أرزاق وإمكانات... فقط حددي ماذا تنوين في الحياة؟ عندما يقف السؤال تقف الحياة, والمقصود هنا بالسؤال هو إتباع الطريقة الصحيحة بالسؤال فمثلا مقولة "كيف أستطيع تخفيف المعاناة على نفسي" خاطئة استبدلها بـ " كيف أصبح سعيداً ". (د.صلاح الراشد)

    الناجحون أشخاص طلبوا بطريقة صحيحة.!! كيف أطلب ما أريد بطريقة صحيحة , عندما أدرك المقصد من حياتي وماذا أريد أن أكون عليه أو أنوي أن أحققه في حياتي.!! ما تطلبه يعكس اهتمامك.! ما هي اهتماماتك اليومية , ونشاطكِ اليومي ؟ هل هذا ما تريدينه حقيقة ؟ أم هناك شيء أكبر من هذا ؟ ما هو؟؟ الكون هيّأه الله تعالى للإجابة الصحيحة.! وكما في الحديث ( كل دعاء مستجاب ! ). اسألي صح تجدي الإجابة.. الشرط هو السؤال الصح.! ويجب أن يكون السؤال ( بهدوء ) أي بنفس مطمئنة راضية مستسلمة لقدر الله تعالى وراضية فيه!! دون سخط أو شكوى..!! وكما في الحديث " إنكم تسألون سميعا بصيرا " الحديث.

    إن عجزتِ عن معرفة ماذا تنوين في الحياة..!! وهو أمر طبعي! فقط سلمي للأمر وبهدوء وأعملي ( جلسات صمت ) تصمتِ فيها كل الأفكار.. كل المشاعر..!! هذه حياتك وتستحق.! يجب أن تجتهدِ في الأمر.. سوف يعينك الله تعالى على معرفة ماذا تنوين. في الواقع سوف تتكشف لكِ أحداث كثيرة وأمور تظهر لكِ في حياتك بمجرد أن النية!! الهدوء في داخلك يساعدك على تغيير نفسك.! السعادة في داخلك تساعدك على تغيير نفسك.! السعادة في ذاتك تعين البشرية بأكملها.! اطلبي ما تريدين لا مالا تريدين.! أخيراً.. ألزمي الدعاء لله تعالى, فلا سهل إلا ما سهله الله تعالى, وأخلصي النية في كل شيء.. فـ( إنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوع ) أنوي الخير دائماً... وفقكِ الله - يا أختي الكريمة - وحقق لكِ مرادك.. ولا تنسونا من صالح دعائكم.

    = هنا بعض الاستشارات أنصحكِ بالإطلاع على ردودها للاستفادة منها.. أسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياك لكل نية صالحة وأن يكتب أجورنا وأجوركم وينفع بهذا الجهد المتواضع المسلمين..

     

    من أنا ؟ وإلى أين أتجه ؟

    كيف أحيا بهدف ؟

    مصادر أخرى :
    = ألبوم وكتاب ( مفاتيح التعامل مع الذات ) للدكتور بشير الرشيدي
    = كتاب أكسب ذاتك, للدكتور بشير الرشيدي
    = كتاب كيف تخطط لحياتك, للدكتور صلاح الراشد

    • مقال المشرف

    120 فرصة لنا أو لهم

    جميل أن تبدأ الإجازة بشهر رمضان المبارك؛ ليقتنص منها 30 يوما، ترتاض فيها النفس المؤمنة على طاعة الله تعالى؛ تتقرب من مولاها، وتحفظ جوارحها، وتستثمر ثوانيها فيما يخلدُ في خزائنها عند مولاها. 120 فرصة لنا لنكفر عن تقصيرنا مع أنفسنا ومع أهلنا وذ

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات