لا طعم عندي للحياة !

لا طعم عندي للحياة !

  • 21451
  • 2010-11-24
  • 3642
  • هislam


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله تحية طيبة وبعد ........سيدى الفاضل , سيدتى الفاضلة .ارجو ان يتسع صدركم للاستماع الى مشكلتى وان تساعدونى فى حلها فانا فى امس الحاجة الى من يستمع لى ويساعدنى فى الخروج مما انا فيه

    من ضعف واحساس بالهوان والوحدة والذل وعدم الشعور باى لذة او طعم للحياة فالايام كلها عندى سواء ززولا اسفة فبعض الايام عندى اكون غير سعيدة ومكتئبة وهذا هو الطبيعى لشكل حياتى الان ولكن هناك ايام اكون اكثر كئابة وحزن وهم وهذه الايام هى الاغلب فى حياتى .

    فانا لا اعرف ماهى السعادة وماهو يمكن ان يسعدنى ولا استطيع ان اضع لنفسى امل بان المستقبل سيكون افضل لكى اعمل لهذا الامل ....!!! أنا فتاة عمرى 27 عاما خريجة كلية تجارة قسم اللغة الانجليزية ,اتمتع بقدر من الجمال ولكنى لا ارى ذلك

    ولكن من حولى يصفوننى باننى على قدر عال من الجاذبية فى المظهر والبنية الجسمانية " فكثير ممن حولى يشيدون بجمال قوامى او جسدى " .ولكنى لا ارى اى شىء مما يقولون فانا اشعر بعد الثقة تماما بنفسى

    واشعر من الخجل دائما عندما اتحدث مع الغرباء وخصوصا الجنس الاخر ولكن فى نفس الوقت من يتعامل معى ومنذ بداية التعامل يقول انا ذات شخصية قوية واحيانا يسيئون فهمى ويقولون اننى احب السيطرة والتحكم واننى مغرورة ومتكبرة .

    عانيت كثيرا فى جميع مجالات الحياة : لقد عانيت اثناء الدراسة من عدم احساسى بان هناك من يحبنى فكنت دائما وحيدة فلقد كانت لى معارف كثيرة نعم ولكن زى مابيقولو من بعيد لبعيد ولكن حينما اريد الاقتراب اكثر والاختلاط بهم والتقرب منهم فلا احظى بالترحيب منهم

    واشعر بانهم يتهربون منى واشعراننى ثقيلة عليهم وهذا يحدث معى فى كل علاقاتى الجديدة مع الناس واخيرا اكتشفت شىء اخر وهو اننى عندما اجلس فى اى جماعة وخصوصا جماعة جديدة لا اجد ما اتحدث به وفى النهاية تتكون علاقات صداقة قوية بين افراد هذه المجموعة واخرج انا بلا اى صديق

    واشعر اننى اتطفل على هذه المجموعة لفترة ثم الجا الى الاخرى لفترة اخرىولكنى لا اجد السعادة هنا او هناك واجد نفسى وحيدة وغير مرغوب فيا .فانا ارى نفسى من اكثر الناس فى سوء الحظ , فرغم مؤهلى العالى والمتميز كما يراه كثير من الناس لم احظى على فرصة عمل مناسبة

    فغيرى ممن يحملون مثل هذه الشهادة يعملون بالبنوك وشركات الملاحة والشركات الاستثمارية ويتقاضون المرتبات الضخمة بالاف الجنيهات منذ بداية تعينهم ولكنى لم احظى باى من تلك الفرص ولا حتى ربعها رغم اننى افنيت جهدى فى محاولات البحث عن عمل ورضيت باقل القليل

    فلك ان تتخيل اننى عملت فى معرض سيارات بمبلغ 250 جنيه وذهبت لطلب العمل فى مكان ناء جدا يبعد عن بيتى باكثر من ساعة وقال ان المرتب 250 جنيه بما فيه المواصلات التى كانت ستاكل ثلاثة ارباع هذا المرتب ووافقت لكى اشعر بالخروج خارج المنزل زاشعر بالحياة العملية

    ولكن بعد ذلك اصبح صاحب العمل هو الذى يتهرب منى وما الى ذلك من محاولات البحث الفاشلة التى اشعرتنى باننى اهدرت كرامتى على الفاضى واستمريت فى محاولات البحث الى ان التحقت بعمل خاص فى البداية واستمريت فيه لمدة عام وكان المدير يشيد باننى جيدة ومتفوقة وزى مابيقول مخى نظيف

    ولو ركزتى ممكن تكونى فورة "شىء كويس جدا" ولكن ينقصنى الالتزام ولكنى لا اخفى عليك ياسيدى ما يجعلنى غير ملتزمة هو اننى علاقاتى الاجتماعية فى هذا العمل ايضا كانت فاشلة مثلها مثل كل علاقاتى على مستوى حياتى "

    لكن اسمح لى ان اقول بان اسوء فترة مرت على بالنسبة لعلاقاتى الاجتماعية كانت وانا فى العام الثالث الثانوى ومنذ هذه الفترة وانا الان وانا اعانى من الفشل فى هذ المجال واتمنى الموت باستمرار لاريح واستريح "

    ايضا كان من اسباب عدم التزامى فى العمل شعورى بالاهانة عندما ارى صاحب العمل "المدير " يولى من هى اصغر منى سنا واقل فى المؤهل الدراسى والقدرات على الكمبيوتر واللغة والله هذا ليس غرور منى ولكنه هو الذى كان يشهد بذلك فى حقها

    فلقد كان على الرغم من شهادتها يوليها هى امورا مهمةويعتمد عليها بشكل اساسى على الرغم من اننى كنت انتظر العكس وتكرر ذلك ايضا معى فى العمل التالى فلقد عانيت نفس المعاناة بتفضيل والاعتماد على من هو اقل فى الامكانيات

    مع العلم بان هذا العمل قبلته فقط لانه حكومى وبه احتمال للتثبيت ولكن غير ذلك ليس به اى ميزة اخرى وكل من يعرف اننى اعمل بمثل هذه الوظيفة يتحسر عليا لان هذا العمل فى مكان ناء جدا يبعد عن منزلى ساعة ونصف مواصلات على الطريق الدولى اى بدون عطلة اشارات مرور او مواصلات

    فهذا الوقت هو فقط لبعد المسافة وهذه المواصلات تكلفنى يوميا 10ج فى حين ان كل المرتب 330 جنيه فانا اشعر بشديد الاهانة وانا ذاهبة الى العمل يوميا وعندما اقابل احد ويسالنى عن عملى

    وفوق هذا كله اننى تنازلت ولكني لم اجنى اى فائدة ولا حتى فائدة معنوية بشعورى باهميتى او الاعتماد عايا او ان هناك من يقدر مؤهلى هناك

    لا اعرف السبب لذلك هل لاننى لا املك التعبيرعن نفسى بالصورة الجيدة ام لاننى لا املك مهارات تواصل جيدة فعلا احترت فى امرى وحاولت كثيرا التحسين من نفسى ومن ادائى ولكن دون فائدة فحالتى تزداد سوءا

    اسفة على الاطالة ولكن والله هناك الكثير بداخلى لم ابوح به الى الان ولكنى ارجو ان تكون حلت الان واضحة امامكم واتمنى ان تساعدونى فى ايجاد حل لها جزاكم الله خيرا

    واعذرنى على التشتت فى الافكار والذى يتضح فى سردى لحكايتى ومشكلتى ولكن ولله غصب عنى فهذا ما اعانيه من فترة احساس بالتشتت الذهنى وعدم الرغبة فى عمل اى شىء فى النهاية اود ان اشكركم على الاهتمام..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-12-31

    د. محمود فتوح


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبفضله تُضاعف الحسنات، وبعفوه تمُحى السيئات، له الحمد جل وعلا يسمع من حمده، ويعطي من سأله، ويزيد من شكره، ويطمئن من ذكره، نحمده حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يليق بجلاله وعظيم سلطانه، حمداً يوافي فضله وإنعامه، وينيلنا رحمته ورضوانه، ويقينا سخطه وعذابه، ونصلي ونسلم على المبعوث رحمة للعالمين، خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين، وعلينا وعلى عباد الله الصالحين. وبعد :

    الأخت الفاضلة بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على تواصلك مع موقع المستشار، وأشكرك كذلك على رسالتك التي لمست من خلالها معدنا جيدا وإرادة قوية ،وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على وجود العزيمة والإرادة وهى مكون رئيسي لديك قد يفتر أحيانا وقد يعتريه بعض الاهتزاز لكنه موجود ويظهر في وقت الشدة ويعود إلى حالته الطبيعية.

    أولا: ذكر الله :

    - اذكري الله فان ذكر الله يزيل المخاوف والأفكار والتصورات السلبية والوساوس ويطردها من الذهن فى الحال , ويعيق تأثيرها على مراكز الانفعال ، كما جاء فى قوله تعالى فى كتابه الحكيم : " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " ( سورة الرعد: 28). لذا اجعلي علاقتك مع الله قويه ، واذكري الله دائما ، واجعلي لسانك رطب بذكر الله وتوكلي عليه .

    - يجب عليك المحافظة على الصلوات والأدعية والأذكار وقراءة القران الكريم باستمرار فهو شفاء إن شاء الله من الأمراض.

    -يجب عليك كثرة الاستعاذة من الشيطان لقوله تعالى : "واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم " (سورة الأعرف: 200".( واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم " (سورة فصلت: 36 ).

    -الثقة في الله وأن الله هو الشافي وحده سبحانه وتعالى.

    ثانيا : التحلي بالصبر والهدوء وألا تستعجل النتائج أبداً في علاج المشكلة:

    الأخت الفاضلة يجب عليك التحلي بالصبر والهدوء في علاج المشكلة ، كما انه لا داعى للقلق والخوف لان مشكلتك يعاني منها الكثير ، وتم علاجها، كما يجب ألا تنسى أن حالتك بسيطة،وأن التغير لابد أن يأتي منك. كما يجب عليك ألا تستعجلي النتائج أبداً، ولكن اعملي على تحسين حياتك فقط لأنك هكذا يجب أن تكوني.

    ثالثا: النظرة الايجابية للحياة:

    يجب أن تعيشي حياتك بقوة وبأمل وبإيجابية، ولابد أن يكون المستقبل أمامك يُنظر إليه أيضًا برجاء وأمل، فهذا مهم جدًّا. ويمكنك تحقيق ذلك من خلال الاتى:
    أ-قومي بتغير بعض الروتين المتكرر في حياتك مثل ممارس رياضة جديدة أو صوم يوم أو الانضمام إلى مؤسسة اجتماعية تطوعية...الخ.

    ب - وفقي بين العزلة وكثرة الاختلاط. فكثرة الاختلاط مع الأفراد السلبيين قد تبرمج الإنسان على أن يكون سلبي، بينما العزلة قد تجلب الاكتئاب وتزيد من الوساوس. لذا وفقي بين الأمرين بحيث تكون أغلب علاقاتك إيجابية وأن تعرفي متى تعتزلي وتخلو مع نفسك لتضبط بعض الأمور، كما يجب عليك أن تتواصلي وأن تتفاعلي، وألا تعيشي في قوقعة داخلية، لان هذا مرفوض منك ،لأنه لا يناسبك، فأنت صاحبة قدرات عالية لذا ينبغي عليك إيجاد العزيمة الصادقة وبناء الثقة بقدراتك والتركيز على انك تستطيعي أن تتجاوزي الأزمات، وتستطيعي أداء المهام بدون صعوبة.

    ج - ضعي لحياتك رسالة عميقة وقوية من خلال سؤال نفسك: ما سبب وجودي في الحياة؟ ثم أوجد سبباً قوياً يدفعك فعلاً لتكون موجوداً. إذا لم تجب على هذا السؤال بوضوح فسوف تتعبك أمور كثيرة بالإضافة إلى الوساوس.

    د - ضع رؤية واضحة لحياتك. اكتبي مخططاتك للسنوات الخمس القادمة على الأقل لك ولأسرتك.

    هـ- محاولة الاسترخاء وعدم التوتر والشعور بالقلق الدائم.

    رابعا: احرصي على التفاؤل:

    إليك مجموعة من النصائح تساعدك على التفاؤل:

     كنى واثقاً من نفسك و قدراتك.
     لا تسمحى للخوف و القلق و التردد أن يستولي عليك.
     لا تقلد أحدا في الأمور السلبية و التشاؤمية.
     عود نفسك على التفاؤل و الأمل.
     لا تجهل مصدر قوتك الكامنة.
     اجعل مرضاة الله هو الهدف الاسمى من حياتك ونظم وقتك وحياتك حوله.
     عمرك كله هو اللحظة التي أنت فيها… فاستغلها ما استطعت!
     ما أقل تفكيرنا فيما لدينا وما أكثر تفكيرنا فيما ينقصنا!!
     اعلمى : أنه لا يجب أن تقيس نفسك بما أنجزت حتى الآن ، ولكن بما يجب أن تحققه مقارنة بقدراتك .
     اعلمى :أن النجاح ليس كل شيء ، إنما الرغبة في النجاح هي كل شيء
     اعلمى: أنه إذا لم يجد الإنسان شيئاً في الحياة يموت من أجله ، فإنه أغلب الظن لن يجد شيئاً يعيش من أجله
     اعلمى: أنه خير للإنسان أن يندم على ما فعل ، من أن يتحسر على ما لم يفعل .
     اعلمى: أن التنافس مع الذات هو أفضل تنافس في العالم ، وكلما تنافس الإنسان مع نفسه كلما تطور ، بحيث لا يكون اليوم كما كان بالأمس ، ولا يكون غداً كما هو اليوم .
     اعلمى: أن الإنسان لا يستطيع أن يتطور ، إذا لم يجرب شيئاً غير معتاد عليه.
     اعلمى: أن قاموس النجاح لا يحتوي على كلمتي إذا و لكن.
     اعلمى: أنه هناك أناس يسبحون في اتجاه السفينة .. وهناك أناس يضيعون وقتهم في انتظارها
     اعلمى:أن كل الاكتشافات والاختراعات التي نشهدها في الحاضر ، تم الحكم عليها قبل اكتشافها أو اختراعها بأنها : مستحيلة .
     اعلمى: أن الفاشلين يقسمون إلى قسمين :قسم يفكر دون تنفيذ ، وقسم ينفذ دون تفكير .
     إذا وقعتى في أزمة محكمة، فاجعل فكرك في مفاتيحها لا في قضبانها
     اعلمى ان السقـوط ليـس فشـلاً .. إنما الفشـل أن تبقى حيـث سقطـت
     من يحمل النجـاح بداخلـه يجد النجـاح دائمـاً في الخـارج

    خامسا : احرصي على اكتساب شخصية جذابة:

    الأخت الفاضلة نصادف أحيانًا في حياتنا أناس يملكون علينا عواطفنا ، يتمتعون بشخصيات جذابة تؤثر فيمن يخالطون ، وكل منا يتمنى أن يمتلك مثل هذه الشخصيات ، وبالطبع هناك مقومات أساسية لتلك الشخصيات وهي:
    1– المظهر :

    يعد الشكل أول ما يجذب العين ، ويكون بمثابة تذكرة المرور إلى القلوب لذا لا بد من أن نضعه في أول أولوياتنا .. وأن نوليه القدر الكافي من الاهتمام ، وبطبيعة الحال أنا لا أعني هنا الشكل فليس بمقدورنا تغييره ، لكن أقصد الأناقة وحسن الهندام، والاهتمام بالنظافة الشخصية كالأظافر والعناية بالشكل، والحرص على وضع عطر هادئ وجميل، لأن أغلب العطور الفواحة تسبب الصداع وتثير عند البعض الحساسية وبالتالي تشعر من تجالسهم بالضيق، إضافة إلى أن العطور الفواحة لا تصلح للمجالس والأماكن المغلقة . وعلينا أن ندرك أنه ليس شرطًا أن يرتدي أحدنا أغلى الملابس ويبتاع أثمن العطور ليحقق هذه الغاية ، لكن يتم ذلك من خلال الاهتمام بالتناسق بين ألوانها حتى وإن اتسمت بالبساطة .حاولى أن تبدو مبتسمًا ، فالابتسامة تعرف طريقها إلى القلب ، ولا تتعارض أبدًا مع الوقار ،على العكس تمامًا من الضحك .

    2- آداب المجالسة :

    - عندما تجلسى مع أحد حاولى بقدر الإمكان أن توليه كل اهتمامك ولا تتشاغلى بالنظر إلى الأرض ، ولا تحرصى على الالتصاق به، فقد يكون معك ما ينفره منك، وقللى من الحركة والالتفات فهي دليل الحمق ، وانتبه لكل حركاتك لأنك قد تغفلى وتقومى ببعض العادات السيئة .

    -حاولى أن تجعلى كل تفكيرك في حديث من يقابلك فقد يسألك عن نقطة ولا تستطيعى الإجابة عليها فيأخذ ذلك على أن حديثه ممل ً ولا يروق لك . عند الزيارة حاولى بقدر الإمكان أن تكونى خفيفًا ، وألا تطيلى البقاء خاصة إن كنت أنت الزائر الوحيد أو الغريب في مجتمع عائلي أو متجانس ، وعليك أن تختارى الأوقات المناسبة للزيارة ، وأن تكون قدر الإمكان بدعوة ، وحتى ولو رأيت استحسانه لمجالستك لا تكثر من زيارته إلا إن دعاك حتى لا تبدو شخصًا مزعجًا ممل ً لا يندم على أنه تعرف إليك ، كما يجب عليك ألا تجلس إلا في المكان الذي يختاره لك .

    -حاولى عدم استخدام هاتفك المحمول بإجراء اتصالاتك أثناء اجتماعكما ، وألا تستخدميه إلا لضرورة أو للرد على اتصال بهدوء وصوت منخفض وأن يكون الرد بشكل مقتضب، ولا تمد يدك لتستخدم هاتفه إلا لضرورة وبعد استئذان. لا تقاطعه لتستأذن بالانصراف أثناء تحدثه معك ، وإذا استأذنت لا تتحدث بأي شيء سوى الإطراء لجميل ضيافته لك ، وعليك ألا تتحدث أمامه عن أحد بما يكره ، ولا تظهر أخطائه أو هفواته أمام أحد فهذا سيعطي انطباعًا عنك بأنك غير جدير بأن يدعوك أحد لمنزله .

    -إن حدث ودعاك للطعام حاولى بقدر الإمكان الاعتذار ، وإن أُحضر لا تكثرى من الأكل حتى وإن كنت جائعًا ، ولا تأكلى بسرعة ، ولا تتحدثى وبفمك طعام ، وإن قدم لك القهوة أو الشاي احرصى ألا تشرب إلا بعد أن يشرب هو من كوبه فقد يكون فيه ما تكره فيقع في حرج شديد .

    -حاولي بقدر الإمكان عدم النظر لهيئة المجلس وأثاثه بحضوره ، وابتعدى عن الفضول بقراءة ما حولك من صحف ومجلات وأوراق ، ولا تمدى يدك لأي شيء مما تقع عليه عينيك فهذه صفات ذميمة .

    -حاولي أن تكون معتدلا في جلوسك، فبعض أوضاع الجلوس تعبر عن سوء الأدب، ولا تمدى رجليك في حضرته ، ولا تضعى رجلا على رجل .

    - عند بداية الحضور لا تسابقيه إلى الدخول ، وعند الانصراف لا تخرجى قبله لتمنحيه الفرصة في أن يصلح من شأن مكان مرورك .

    -عودي نفسك على السيطرة على تصرفاتك والابتعاد عن العادات السيئة كالعبث في الأسنان والأذنين والأظافر والأنف ، فهي أعمال منفرة تثير الاشمئزاز والاستقذار. وحاولى ألا تظهر التثاؤب وأن لم تستطع أبقِى فمك مغلقًا أو سده بيدك، فالتثاؤب صفة مذمومة شرعًا وعرفًا ، وفتح الفم فيها يعبر عن قلة الذوق والأدب .

    3- آداب الحديث :

    -حاولي أن تكونى منصتًا ومستمعًا أكثر من أن تكونى متحدثًا فكر ى جيدًا في صفة كلامك قبل أن تنطقى به، وانتقى مفرداتك بشكل جيد ، ولا تتحدثى فيما لا تفقه به أو ما لا يتوفر لديك معلومات كافية عنه .
    - ولا ترفعي صوتك ، ولكن تحدثى بشكل هادئ وطبيعي ، ولا تقاطعى محدثك بحديثك حتى وإن كان لديك توضيحًا أواعتراضًا ما لم يتوجه لك باستيضاح أو سؤال .

    -ولا تكثري من الاعتراضات حتى وإن كنت على حق، وإن كان لا بد فحاولى أن يكون ذلك بطريقة لطيفة ولبقة.

    -حاولي أن يكون الحديث في نفس المجال الذي حدثك به، ولا تبادرى في فتح مجال جديد للحديث حتى تعرفى توجهات من تجالس ، فقد تتحدثى بما لا يناسبه أو يمسه، وإن كان لا بد من أن تبدأ أنت الحديث حاولى انتقاء الموضوع الشيق .

    -لا تحرصي على التحدث فيما لا يصدق حتى وإن كان ذلك حقيقيًا وحدث بالفعل ، ولا تحرصى على الإسهاب بحديثك.

    -أعطي من يجالسك الفرصة في أن يشاركك ، وابتعدي عن الغيبة والنميمة وكثرة الانتقادات .

    -إن كان لقاءكما هو الأول فلا تتحدثى كثيرًا عن نفسك حتى لا تبدو في نظره نرجسيًا، ولا تتكلفى ما ليس فيك ، وعليك أن تتحدث بكلمات مفهومة ، وأن تركز أفكارك حتى تبدو أكثر ثقة بنفسك ، وألا تكثر ى من الحديث عن عملك وحياتك الخاصة فتبدو ثرثارًا ليست لديك أي خصوصية، وابحثى عن مجالات الحديث العامة المشتركة.
    -وحتى وإن كانت لقاءاتك معه كثيرة هناك أمورًا خاصة لا يليق بك الحديث عنها في حياتك الخاصة ، ولا تسألى أيضًا في أموره الخاصة ، وإن حاول هو الحديث عنها حاولى أنت أن تبتعد في حديثك عن الخوض فيها حتى وإن كانت هناك مناسبة للمشاركة.

    4 – حقوق الصحبة :

    - من السهل علينا أن نكسب حب الناس ولكن المحافظة على هذا الرصيد هو الصعب وخاصة إذا لم نراعى حدود وحقوق الصحبة.إن من أهم حقوق رفاقك عليك المحافظة على ما يدور بينك وبينهم ، وأن تحفظ لهم الود والاحترام ، وأن تبتعد عن المزاح الثقيل والكلام الجارح ، والأدب والتهذيب مطلوبان مع جميع الناس حتى الأقارب منك مهما بلغت درجة العلاقة والقرب ، فمن يزرع الحب لا يجني إلا الحب ، ولتعلم أن الناس كالمرآة لا يعكسون إلا ما يقع أمامهم .

    -حاولي أن تبتعدي عن الأنانية وحب الذات ، فهي تجعلك منبوذًا يتجنبك الآخرون ، وحتى وإن ابتليت بها حاولى أن تتخلصى منها بالتدريج ، والأمر قد يبدو صعبًا لكنه ليس مستحيلا .

    -دربي نفسك على ضبط أعصابك والابتعاد عن الغضب ، فالحلم مصدر سعادة لك لأنه يقربك من الناس في الدنيا ومن الله في الآخرة.

    -لا تكوني لوامة، ولا متبرمة كثيرة الحجج ، ولا مستكبرة، وإن أخطأت فبادري بالاعتذار.

    - تعاملي مع الآخرين بصراحة ووضوح متلمسًا اللطف واللين فيها ومبتعدًا عن الوقاحة وقلة الذوق، وعليك بالحياء والتواضع فإنهما من سمات الأنبياء، وحاول أن تبتعدى عن نقل الأخبار السيئة حتى لا يربط الناس بينك وبينها ، وتذكر أنه ليس كل ما يعلم يقال.

    -حاولى أن تبدو متعاونة مع الناس عندما يطلب منك المساعدة ، ولا تحرجى أحدًا في قضاء حاجاتك ، واحرصى على استغلال المناسبات السعيدة في التهنئة ، ولا تنسى المواساة في الأحداث المؤلمة ، ففي هاتين .

    الحالتين ترسخ الأفعال والمواقف في الأذهان .

    -اختاري الأوقات المناسبة دائمًا لطلب حاجتك ، وإن حدث وإن صادف لك حاجة عند أحد وكان الوقت غير مناسبًا فغض النظر عن طلبها فإن تفقدها خير لك من أن تفقد معها علاقتك بأحد .

    إذا كنت واقفًا أو جالسًا مع مجموعة وأردت الانصراف فاستأذنى ولا تنصرفى فجأة حتى وإن لم يكونوا يتحدثون معك ، وإذا توقفتى عند بائع الصحف وشدك عنوان في أحدها فلا تلتقطها لتقرأ ، بل خذها وأدفعى ثمنها ثم أقرأها بعيدًا ، وإذا جلستى إلى جوار أحد يقرأ كتابًا أو مجلة أو صحيفة فلا تسترقى النظر إليها لتقرأ فهذا السلوكيات غير مقبولة في كل المجتمعات .

    -إذا هاتفتى أحد معارفك فلا تطيلى الحديث معه وأسأليه عما إذا كان مشغولا، وإذا هاتفك أوجز ى في كلامك ولا تتحدثى معه في أمور يطول شرحها فقد يكون مشغولا ويخجل أن يعتذر منك وحاولى أن تجعل أمر إنهاء المحادثة في يده دائمًا .

    الأخت الفاضلة.. اعلمى انه لا توجد سعادة بلا تعب ، ولا يوجد نجاح بلا جهد، فجني حب الناس محفوف بالمصاعب ، ولنضع في اعتبارنا أنه ليس شرطًا أن نطبق جميع الصفات الجليلة ، لكن لنأخذ منها ما نستطيع، وكلما رغبنا في الاستزادة وزيادة الرصيد ضاعفنا العمل ، ولنجعل التطبيق على مراحل ، إن محبة الناس لكم نعمة وسعادتكم بها لا تضاهيها سعادة.

    وأخيرا أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    • مقال المشرف

    الرحلة الحفراوية

    حطت طائرتي في مطار (القيصومة) على إطلالة شتوية رائعة، الحرارة لم تتجاوز 7 مئوية، ومع ذلك فقد شعرت بالدفء مباشرة حين احتضنت عيناي ذلك الشاب المنتظر بلهفة على بوابة الاستقبال، أبديت له اعتذاري لما تسببت له من إزعاج بحضوره من (حفر الباطن) في هذا الوق

      في ضيافة مستشار

    د. سعدون داود الجبوري

    د. سعدون داود الجبوري

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات