ما أقسى المراهق على والديه !

ما أقسى المراهق على والديه !

  • 21400
  • 2010-11-23
  • 2433
  • ام محمد


  • ابني في الثامنة عشرة من العمرترتيبهالثاني بعداخته التي تكبره بسنة ونصف وله أخ صغيروكذلك أخت صغيرة في الابتدائيه يتعامل معي بقسوة ويرفع صوته علي ويكره الحديث معي

    وعندمايقسوعلي ابكي وأظهر له ذلك ومع ذلك لايظهر
    ندماأواعتذارا, كان مدللا في طفولته لم أحرمه حناناوكذلك والده كان يتعامل معه بكل حب واحترام منذصغره وكان رائعاهادئاً.

    ومع بداية المراهقة وبالتحديد في الصف الثاني الثانوي تغيرنافي طريقة المصروف وبدأنا في محاسبته لانه بدأيظهرالعنادوالخروج لوقت أطول خارج المنزل معاناتي انني حنونة جدامعه وهو لايتعامل معي ابدابرحمة أومودة وكذلك فشلي في الحوارمعه.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-12-26

    أ. عثمان بن خشمان الشاطري


    أختنا الفاضلة أم محمد وفقها الله :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، نشكر لك ثقتك بموقع المستشار ( موقع الجميع ) ثم ثقتك بمستشاريه في تقديم استشاراتهم اليومية.

    مما ورد في استشارتك :

    ابنك عمره (18)سنة،يتعامل معك بقسوة من رفع لصوته وكره الحديث معك مما يؤدي لبكائك ( هداه الله ) . وكان في طفولته مدللا منك ومن والده ، وعند بداية الصف الثاني ثانوي بدأتم في محاسبته ومتابعته خاصة في خروجه مما أدى لفشل الحوار معه.

    الحل باختصار:
    هذه مرحلة مراهقة متوسطة حسب تصنيف العلماء ، ويحتاج فيها إلى التوجيه الهادئ المتزن وتجنب المواجهة الحادة. حيث في هذه المرحلة الابن منشغل بالأمور الشخصية والاجتماعية. وهرمونات جسمه تعمل بقوة مما يؤثر على مزاجه وأعصابه فيحتاج للهدوء عند التعامل معه خاصة أثناء توجيهه.

    ويبحث الأبن في هذه المرحلة عن إجابة لأسئلة متعددة في ذهنه مثلا من أنا؟ ولماذا أنا موجود في الحياة؟ وما هدفي في الحياة؟
    ويحتاج في هذه المرحلة لتكوين صداقات جماعية ينبغي على الأهل مساعدته في تكوينها بطريقة هادئة بعيدة عن الشد العصبي .

    وقبل ذلك كله الدعاء له بالهداية وإشراكه في الأنشطة الجماعية الموثوقة مثل الأندية التي تقيمها الجهات الحكومية ليمارس فيها نشاطه ويبني صداقته على أسس وتوجيهات علمية وتربوية صحيحة.

    وفقك الله لكل خير وأصلح لناولك الأبناء.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات