عصبية وبكاء من أي مشكلة .

عصبية وبكاء من أي مشكلة .

  • 21316
  • 2010-11-03
  • 2495
  • اتكاليه


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    مشكلتي باختصار أنه اذا حدثت مشكله بيني وبين زوجي أبقى حزينه ومكتئبه وعصبيه ولا أنام ولا أكل وأبكي طوال الليل ولا أحب أن يراضيني ولا أرضى الا بعد فتره من الزمن من الممكن ان ابقى اسبوع من الزعل ولا أريد الخروج من المنزل

    ولا أريد أن يأتينني أحد لدرجة أن تتورم جفناي من كثرة البكاء فأريد طريقه تخلصني من هذه الطباع لا أريد ان ابقى بالمشكله كل هذا الفتره اصب جام غضبي على ابنائي والخادمه واصبح كثيرة النقد لهم ليس لدي أي هوايه
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2011-02-06

    د. حنان محمود طقش


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أبشرك أنك بمراسلتك للموقع بحثا عن حل لمعاناتك قد قطعت ما يقارب نصف المسافة للتخلص منها، ذلك أن تحديد المشكلة والاعتراف بها أهم خطوات التخلص منها وهي أمور بفضل الله قد وصلتها بنفسك.

    هل طريقتك في التعامل مع المشكلات بالطريقة التي وصفت مقصورة فقط على اختلافك أو غضبك من زوجك أم أنها أسلوبك العام في التعامل مع ما يزعجك تمنيت لو أنك ذكرت هذا الجانب، ومع ذلك سأجيبك على اعتبار أنها مقصورة فقط على اختلافك مع زوجك.

    الشعور بالضيق الشديد وعدم القدرة على تجاوزه يشير إلى ما يعرف بالحساسية المفرطة وهي واحدة من أعراض الاضطرابات النفسية رغم أن جزء منها في مجتمعاتنا قد يعود للثقافة التي تخلط بين الرقة والضعف فيظن البعض أن الحساسية الزائدة دليل رقة بينما هي كما ذكرت عرض للاضطرابات النفسية.

    من الطبيعي أن يشعر الناس بالضيق ويغضبون ويتألمون ولكن درجة هذه المعاناة وشكلها هي ما يميز بين الأسوياء والمرضى النفسيين. يساعدك في التخلص من هذه الحساسية النفسية زيادة ثقتك بنفسك بصفة عامة وبقدراتك وتعلم أساليب تعبرين فيها عن نفسك أثناء تفاعلك مع زوجك.

    تذكري أن كل سلوك مدفوع بنتائجه فما الذي تحققه لك حساسيتك الزائدة وانغماسك في الألم والضيق، لا تتسرعي بالإجابة بل فكري بعمق، إن وجدت أن سلوكك لا يحقق لك مكاسب عندها يكون ملازمته منافي للمنطق السليم ولا يتطلب التخلص منه سوى قرار بسيط منك ومقاومة الاستلام له بتذكير نفسك بأنه لا يحقق لك نفعا ويستهلك طاقتك ومكانتك لدى زوجك وبين أولادك بلا مقابل وأنت أذكى من ذلك.

    إن توصلت للمكاسب التي يحققها لك سلوك الانغماس في الغضب والحزن يكون عليك المقارنة بين المكاسب التي يحققها وبين ما يستهلكه من طاقتك ووقتك وعلاقتك مع أطفالك وباقي من حولك بمن فيهم زوجك، ومن الواضح أن ما يجره عليك هذا السلوك من ألم أكبر مما يحققه من مكاسب ولذا يجب عليك أن توقفيه.

    قد يكون سلوكك تعبير عن خوفك من فقدان زوجك بطلاقك أو زواجه بأخرى أو مجرد إهماله لك فهل تظني أن سلوكك هذا سيحفظه عليك أم أنه سيشجعه على إيجاد أخرى يجد لديها السكن والمودة وسعة الصدر والتسامح، إن كان زواجك مهددا بأي شكل لا تخسري كل حياتك ونعم الله عليك من أطفال وعلاقات اجتماعية.

    يظن الناس أن مشاعرنا هي ما يحركنا والحقيقة أن معظم إن لم نقل جميع مشاعرنا تنبع من العقل فما يوافق عليه العقل يخفق ويتعلق به القلب سواء من الناس أو السلوكيات وحتى الماديات، وما ينبذه العقل تتحول عنه المشاعر، فوجهي عقلك لنبذ هذا السلوك، وذكري نفسك بما يجره عليك من معاناة وما يترتب عليه من خسائر حتى إن لم تكن واضحة لك الآن فسوف تبديها لك الأيام.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات