كيف أتخلص من الخوف ؟

كيف أتخلص من الخوف ؟

  • 21214
  • 2010-10-31
  • 3241
  • ابراهيم


  • عندما اريد التقرب من الفتيات وخاصة التي يهمني امرها بشدة لا استطيع وكدلك بعض الناس بحيث لا يمكنني الكلام مع العلم ان لدي مشكلة اخجل بها وهي ان اسناني صفراء اللون لا استطيع الحديث ولا الضحك

    مع العلم ان شكلي مقبول وهدا ما يجعل بعض الفتيات تتقرب مني لكن لا اتحدث كثيرا بّذلك تظن(الفتيات) انني معقد ومن جهة اخرى عندما ارى فتاة تعجبني واراها قادمة امامي تدهب علي طريقة المشي وكل شيء

    واضيف انني عندما ادخل الى الاماكن المليئة بالاشخاص اصيب بضيق في التنفس و خفقان في القلب مثلا في المسجد وقاعة المحاضرات..الخ شكرا

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-11-12

    د. محمد حمد الله الدباس


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكراً أخي إبراهيم على تواصلك معنا وعلى ثقتك في موقعنا " المستشار " .

    مشكلتك – كما حددتهاأنت - هي الرهاب الاجتماعي وتعني الخوف الزائد من الإحراج في المواقف الاجتماعية والخوف من التفاعل مع الآخرين، حيث يشعر الفرد أنه سيتم تقييمه أو إحراجه من الغير، مما يؤثر سلباً على العلاقات المهنية والأسرية، وقد أوضحت لنا في رسالتك بعض من أعراض الخوف الاجتماعي كالقلق وضيق في التنفس و خفقان في القلب.

    حاول أولا أن ترضى عن نفسك بإعادة تقييمها والتأمل فى خصالك الحسنه وخصالك السيئة والأهم من كل ذلك هو التقبل وعندما تصل إلى هذه النقطة تكون قد قطعت شوطا كبيرا في طريق وضع الثقة في ذاتك .

    وأهم خطوات الوصول للثقة بالنفس هي الرضا عن النفس، هل جربت أن تنظر لنفسك كإنسان عادي ليس معصوما ولا كاملا له نقاط ضعف ونقاط قوة مثله مثل جميع خلق الله تعالى فهذا أمر الله فينا جميعا ولنعلم أن الكمال لله عز وجل.

    تدرج في مقابلة الآخرين والتحدث أمامهم بصوت مرتفع ، ويمكن أن تبدأ بمجموعة صغيرة ممن تعرفهم وتحضر كلمة قصيرة تحضيراً جيداً وتتدرب على إلقائها مسبقاً ثم تلقيها عليهم وتكرر ذلك ، ومع كل مرة تزيد من عد المستمعين لك حتى تزداد ثقتك بنفسك ويصبح الأمر شيئا طبيعياً بالنسبة لك .

    عزز ثقتك بنفسك وبقدراتك وتعلم المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة.

    مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصورة طبيعية.

    يجب أن تقوم بتطبيق برامج تاهيلية اجتماعية مثل ممارسة الرياضة الجماعية مع أصدقائك والانضمام لأي عمل تطوعي أو جمعيات شباب... فهذه كلها أسس وركائز عملية لعلاج حالتك .

    قد تحتاج يا أخ ابراهيم في البداية الى تقييم وتحليل نفسي من قبل استشاري طب نفسي لمعرفة الاسباب وعلاجها ويمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة.

    نسأل الله لك التوفيق والسلامة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-11-12

    د. محمد حمد الله الدباس


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكراً أخي إبراهيم على تواصلك معنا وعلى ثقتك في موقعنا " المستشار " .

    مشكلتك – كما حددتهاأنت - هي الرهاب الاجتماعي وتعني الخوف الزائد من الإحراج في المواقف الاجتماعية والخوف من التفاعل مع الآخرين، حيث يشعر الفرد أنه سيتم تقييمه أو إحراجه من الغير، مما يؤثر سلباً على العلاقات المهنية والأسرية، وقد أوضحت لنا في رسالتك بعض من أعراض الخوف الاجتماعي كالقلق وضيق في التنفس و خفقان في القلب.

    حاول أولا أن ترضى عن نفسك بإعادة تقييمها والتأمل فى خصالك الحسنه وخصالك السيئة والأهم من كل ذلك هو التقبل وعندما تصل إلى هذه النقطة تكون قد قطعت شوطا كبيرا في طريق وضع الثقة في ذاتك .

    وأهم خطوات الوصول للثقة بالنفس هي الرضا عن النفس، هل جربت أن تنظر لنفسك كإنسان عادي ليس معصوما ولا كاملا له نقاط ضعف ونقاط قوة مثله مثل جميع خلق الله تعالى فهذا أمر الله فينا جميعا ولنعلم أن الكمال لله عز وجل.

    تدرج في مقابلة الآخرين والتحدث أمامهم بصوت مرتفع ، ويمكن أن تبدأ بمجموعة صغيرة ممن تعرفهم وتحضر كلمة قصيرة تحضيراً جيداً وتتدرب على إلقائها مسبقاً ثم تلقيها عليهم وتكرر ذلك ، ومع كل مرة تزيد من عد المستمعين لك حتى تزداد ثقتك بنفسك ويصبح الأمر شيئا طبيعياً بالنسبة لك .

    عزز ثقتك بنفسك وبقدراتك وتعلم المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة.

    مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصورة طبيعية.

    يجب أن تقوم بتطبيق برامج تاهيلية اجتماعية مثل ممارسة الرياضة الجماعية مع أصدقائك والانضمام لأي عمل تطوعي أو جمعيات شباب... فهذه كلها أسس وركائز عملية لعلاج حالتك .

    قد تحتاج يا أخ ابراهيم في البداية الى تقييم وتحليل نفسي من قبل استشاري طب نفسي لمعرفة الاسباب وعلاجها ويمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة.

    نسأل الله لك التوفيق والسلامة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-11-12

    د. محمد حمد الله الدباس


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكراً أخي إبراهيم على تواصلك معنا وعلى ثقتك في موقعنا " المستشار " .

    مشكلتك – كما حددتهاأنت - هي الرهاب الاجتماعي وتعني الخوف الزائد من الإحراج في المواقف الاجتماعية والخوف من التفاعل مع الآخرين، حيث يشعر الفرد أنه سيتم تقييمه أو إحراجه من الغير، مما يؤثر سلباً على العلاقات المهنية والأسرية، وقد أوضحت لنا في رسالتك بعض من أعراض الخوف الاجتماعي كالقلق وضيق في التنفس و خفقان في القلب.

    حاول أولا أن ترضى عن نفسك بإعادة تقييمها والتأمل فى خصالك الحسنه وخصالك السيئة والأهم من كل ذلك هو التقبل وعندما تصل إلى هذه النقطة تكون قد قطعت شوطا كبيرا في طريق وضع الثقة في ذاتك .

    وأهم خطوات الوصول للثقة بالنفس هي الرضا عن النفس، هل جربت أن تنظر لنفسك كإنسان عادي ليس معصوما ولا كاملا له نقاط ضعف ونقاط قوة مثله مثل جميع خلق الله تعالى فهذا أمر الله فينا جميعا ولنعلم أن الكمال لله عز وجل.

    تدرج في مقابلة الآخرين والتحدث أمامهم بصوت مرتفع ، ويمكن أن تبدأ بمجموعة صغيرة ممن تعرفهم وتحضر كلمة قصيرة تحضيراً جيداً وتتدرب على إلقائها مسبقاً ثم تلقيها عليهم وتكرر ذلك ، ومع كل مرة تزيد من عد المستمعين لك حتى تزداد ثقتك بنفسك ويصبح الأمر شيئا طبيعياً بالنسبة لك .

    عزز ثقتك بنفسك وبقدراتك وتعلم المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة.

    مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصورة طبيعية.

    يجب أن تقوم بتطبيق برامج تاهيلية اجتماعية مثل ممارسة الرياضة الجماعية مع أصدقائك والانضمام لأي عمل تطوعي أو جمعيات شباب... فهذه كلها أسس وركائز عملية لعلاج حالتك .

    قد تحتاج يا أخ ابراهيم في البداية الى تقييم وتحليل نفسي من قبل استشاري طب نفسي لمعرفة الاسباب وعلاجها ويمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة.

    نسأل الله لك التوفيق والسلامة .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات