حياتي كلها غلط !!

حياتي كلها غلط !!

  • 21128
  • 2010-10-26
  • 4182
  • ريما


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا فتاة عمري 25 سنه ... تخرجت من جامعه قبل سنتين من كنت صغيره دائم مشاكل بالمدارس بيني وبين معلمات ولا بين طالبات

    احس انهن يكرهني صارت المرشده كليوم تكلم امي امي كانت ماتطيقني ابد وبس تفشلني وتتعمد تفشيلي قدام الناس ومافيه احد ماعلمته اني مشكلجيه صارت تكرهني

    ودائما تقارن بيني وبين اي بنت والله كنت ادعي عليها يارب تغفر لي مع ذلك ممتازه الى ان دخلت المتوسطه صرت اكره اتكلم قدام البنات واكره مدرسه تقومني اقرا ولا اتكلم التزمت الصمت

    وفشلت دراسيا انجح بس مو بتفوق المهم صرت اكره شيء عندي اتكلم مع احد احب اجلس واتسمع واتكلم بيني وبين نفسي واعلق واضحك استمريت كذاا الى ان جيت ثانوي

    تخانقت مع بنات جت معلمة التدبير المنزلي فشلتني قدام 50 طالبه بكلام وقرق تمنيت اهرج ارد عليهاا بس عجزت تمنيت اني اموت بهاا موقف كل بنات يضحكون مني الى يومي هذا

    ادعي عليها المهم جلست سنه بالبيت جبت نسبه فاشله كرهت الدراسه كنت ادرس بغصب تم قبولي بعد سنهتم قبولي تخصص رياضيات والله ماحبهاا ولا اطيقهاا بس قبولي دخلني كذاا رجعت لحالتي ماحب اتكلم قدام مجموعه بنات

    احب اتكلم مع زميلتي تعرفت عليها جديده عرفتني ببنات تعرفهم سالووها ليش ريما ماتتكلم معنا صاروا بنات يكرهون جلوسي معهم لاني ماتكلم بس ساكته وان سالوني عن شيء وبجاوب كل عيونهم علي وصوتي رجفه فيه

    صرت دائم ساكته وبالعزائم العائليه ماعندي ثقه بنفسي ابد احس شكلي مو حلو احس شيء ناقصني احس ناس تضحك علي ان جيت بتكلم صوتي رجفه وقلبي يدق بقوه واحس رجولي بهن ثقل تعجز تشليني ودي بس اطيح احس ماعرف امشي

    كرهت اطلع قدام ناس كرهت اتكلم قدام احد المهم جيت بفترة التطبيق برابع كليه لازم اشرح قدام البنات اول مره وقفت قدامهن ودي اتكلم واشرح علشان درجاتي عجزت اطلع لو كلمه كانت مشرفتي فاهمه وضعي والحمد لله عدت على خير ونجحت وتخرجت بس الى الحين اكره تخصصي

    العام صارت مشاكل ببن امي وابوي تقربت لامي وصارت معاملتهاا لي احسن مايكون بس اكرهها ان ذكرتني بماضي ودائم تتعمد ذلك ودائم تقارن بيني وبين بنات عائلتنا فلانه تزوجت وانت لا فلانه توظفت وانتي لا فلانه احسن منك ....

    ابوي كرهنا بحياتناا بتصرفاته وصرت ادعي عليه احس لساني انقلب من دعوه على امي الى دعوه على ابوي ومع ذلك مارضى عليهم بشيء كنت بليل انام على سريري وابكي على حالنا

    المهم ودي اهرب من هالمشاكل ودي اتكلم لاحد بس منهو مدري زميلاتي انقطعت من علاقتي معهن بعد الكليه اتجهت لانترنت دخلت شات كتابي تعرفت على شباب بنات صرت احبهم واحب اتكلم معهم اكثر من اي شخص

    تعرفت على واحد وقلت له كلشيء عني كل مشاكل اهلي صار لي كانه شخص قريب لي عرف كلشيء \طبعا الا الاسم مستعار طلب يكلمني ارسلت له صوتي تسجيل بس جوال قلت لا

    بعد فتره فكرت بروحي ليش سويت كذاا انقطعت من شات وصار هو معي مسن ودي اقطع علاقتي فيه ماودي اتعلق فيه صرت ادخل اكلمه كل اسبوعين مره ويقولي وينك اقوله النت خربان اصرفه عني بس مابي اتعلق فيه اتجهت للمنتديات ارسل لي مدير رساله شفت ايميله ضفته طبعا هالمنتدى عائلي

    تكلمت معه عرف من اكون وعرفت هو من يكون طلعت بينا قرابه بس هو اصغر مني بسنتين حبيته بتعامله باسلوبه فكرت بروحي لو دروا عن اهلي والله يموتوني بعدت عن منتدى وعن مسن قالي وينك

    قلت له النت خربان اي تصريفه اقوله له احس حياتي كله غلط بغلط كذبت على ناس وألفت قصاص خياليه على ناس بشات وبمنتديات مدري صراحه وش هدفي من النت كرهت حيااااتي بصراحه لدرجه ماتتوقعهاااتمنى ماطولت عليكم بكلامي الكثير قليل فائده ...

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-11-05

    أ.د. عبدالصمد بن قائد الأغبري


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أختي ريما حفظك الله :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    نثمن لك تواصلك بالمستشار، ونشيد برغبتك الجادة في طلب الاستشارة وصراحتك النابعة من الفطرة السوية.

    أختي ريما: قرأت كل ما تمّ عرضه في رسالتك وما مررت به من محطات مختلفة بدءً بدراستك في مرحلة التعليم العام وانتهاءً بالتعليم الجامعي، مرورًا بالعلاقات المختلفة في إطار البيئة المدرسية والجامعية والأسرية أثناء وبعد التخرج ...

    أعتقد أن ظروفك متشابهة إلى حد كبير مع ظروف كثير من البنات العاديات من حيث استمرار ممارسة الأساليب الخاطئة من قبل البيت والمدرسة على حد سواء وذلك نتيجة لعدم الوعي بالطرق والأساليب التربوية السليمة، أو ربما لطغيان السلوك والممارسة بصرف النظر عن الوعي والإدراك بتلك الأساليب، سواءً في التعامل مع الطالب أو الطالبة في إطار العملية التعليمية التربوية، أو في إطار الإعداد والتوجيه والعون في حسن اختيار التخصص الذي ينسجم مع ميول وقدرات وتطلعات الفرد، ومع ذلك، فقبل أن أحدد طبيعة المشكلة الحقيقية لديك، دعيني أستعرض الجوانب الإيجابية وهي كثيرة أبرزها:
    •إدراكك لمشكلتك وسعيك لضرورة طلب المساعدة والبحث عن الحل .
    •إصرارك على مواصلة الدراسة ونجاحك في الحصول على مؤهل علمي .
    •شعورك أن ممارستك للعلاقة المذكورة أعلاه غير شرعية وأنها قد تؤدي إلى عواقب وخيمة.

    أما بالنسبة لمشكلتك فأرى أنها تتمحور في الآتي:

    •المعاناة من الخجل والخوف من مقابلة الآخرين والتحدث إليهم، حيث تحوّل هذا الخوف إلى عدم الثقة بالنفس، والذي له علاقة بالتواصل مع الآخرين.
    •طبيعة خلفية علاقتك الأسرية والمدرسيّة عزز لديك الشعور بالفشل وبالتالي كرهك لنفسه.
    •شعورك أنك غير جميلة ومحبوبة خلق لديك الشعور بالفشل، ولهذا اتجهت لانترنت ودخول الشات Chatللتحدث مع الطرف الآخر وهي طبعًا علاقة من طرف واحد.

    ولهذا عليك أختي ريما عمل الآتي:

    أولاً: ينبغي تغيير مفهومك لذاتك، فنظرة الناس إليك في الغالب هي انعكاس لنظرتك لنفسك، وطريقة تعامل الناس معك لها علاقة بفكرتك عن نفسك، ونظرتك وتقييمك لذاتك، فإذا أوصلت للآخرين الانطباع على أنك إنسانة فاشلة، فسوف يتعاملون معك أنك فاشلة، وهكذا ...، لهذا عليك تغيير نظرتك لنفسك، حاولي النظر للأشياء الإيجابية التي أنجزتيها، والمزايا التي تتمتعين بها، وابتعدي عن توبيخ الذات أو جلد الذات، بل محاسبة الذات برفق بهدف تقويمها وتصحيح مسارها للأفضل، قال الله تعالى: "إنَّ اللهَ لا يغيّرُ ما بقومٍ حتى يُغيروا ما بأنفسِهِم" الرعد (11).

    ثانياً: اعلمي أنك في حقيقة الأمر تعتبرين أكثر حظًا ونجاحًا مقارنة بالعديد من البنات الآتي مررن بظروف مشابهة، ومع ذلك لم يوفقن في اجتياز بعض التخصصات الأخرى، فما بالك بالرياضيات، فانتهى مشوارهنّ الدراسي دون مؤهل علمي.

    ثالثًا: قد لا تكوني جميلة كما أشرت، ولكن ربما تكوني عادية مثل أغلب الناس، فالسعادة والنجاح في الحياة لا ترتبط بالجمال، بل بالعمل الجاد، والإنجاز والإرادة والثقة بالنفس.

    رابعًا: لابد أن يكون لديك هدف محدد وواضح تودين تحقيقه كأن يكون هدفك مثلا أن تصبحي إنسانة ناجحة وواثقة من نفسك.

    خامسًا: للتخلص من الخجل، وتعزيز الثقة بالنفس،عليك الالتحاق ببعض الدورات الخاصة بذلك أو من خلال قراءة بعض الموضوعات المتعلقة بالطرق والأساليب الناجعة في العديد من المواقع التربوية والمهنية في الانترنت.

    سادسًا: حاولي قطع تلك العلاقة غير المشروعة، والناشئة نتيجة الفراغ، والشعور بالوحدة والحاجة للتحدث مع الغير من وراء حجاب، والحل هو التقرب إلى الله أكثر من خلال المداومة على الصلاة في وقتها والإكثار من الدعاء بالتوفيق والنجاح والسعادة في الدارين، وقراءة القران الكريم لأنه يساعد في التحرر من الخوف و يدخل في النفس الشعور بالطمأنينة والسكينة، قال الله تعالى في محكم التنزيل : "الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" الرعد (28).

    سابعًا: لتحسين فرص حصولك على العمل، يمكنك الالتحاق ببعض المعاهد بهدف الحصول على بعض المهارات كاللغة الانجليزية والحاسب الآلي حيث الطلب عليهما لا يزال ينسجم مع متطلبات سوق العمل ، فالشهادة الجامعية لوحدها في كثير من الوظائف قد لا تكون كافية ما لم تدعمها أو تساندها بعض المهارات .

    ثامنًا: لابد من بدء صفحة جديدة مع أسرتك (أمك، وأبوك وبقية أفراد الأسرة) من خلال علاقة عنوانها الحب والاحترام والتقدير، والطاعة ، وتأكدي أن الوالدان لا يمكنهما تعنيف فلذات الأكباد أو القسوة عليهم كما قد يفهم ذلك من قبل الأبناء، فأية تصرف منهما فإنه في نهاية المطاف يصب في مصلحة الأبناء، لهذا حاولي التقرب منهما أكثر .

    الخلاصة: اعلمي أن نجاح الفرد يتوقف على أمور كثيرة، أبرزها طاعة الله سبحانه وتعالى والامتثال لأوامره، واجتناب نواهيه، وطاعة الوالدين لأنها من طاعة الله، بالإضافة إلى القدرة على التعاطي مع مدرسة الحياة بصبر وعزيمة وإصرار وثبات وثقة كونها المحك الرئيس لمتطلبات النجاح في الدنيا قبل الآخرة .

    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات