لا أتحمل فراقه .

لا أتحمل فراقه .

  • 21084
  • 2010-10-26
  • 2255
  • إلهام


  • السلام عليكم ورحمــه الله وبركاته
    في بدايه كلامي أششكر كل القائمين على هالموقع
    جزآكم الله رضآه إخوتي:أنا عمري 17 سنـه بسن مراهقـه يمكن مشكلتي تقول إنها مرحله وتعدي ومن ذا الكلام

    لكن أنا واثقـه إنها وصلت لحد أكبر من كذا حبيت!مثل أي شخص ياخذه قلبـه ويحب مااخفيك علما أغواني الشيطان ليــــن تعلقت بشخــص نفس عمري لكن من منطقـه بعيـده عن منطقتي .عرفتـه حبيتـه صرت مااقدر أعيش بدونـه في البدايه أخذتها مرحله وتعدي

    لكن يوم جا الجد ولازم نبعد عن بعضنا لـ رضا ربي حسيت بالموت حسيت إني فاقده نفسي ماتحملت مر يوم يومين ثلاث أربع وبعدها إنهرت مااقدرت أعيش لحظـه بدونـه

    مشكلتي!إني مااتحمل فراقـه حتى لو كنت مقتنعـه لشي أنا أبيـه إللي هو رضى ربي لكن كل شي مو بيدي أتحمل فراقـه كل يوم أتخيل إنـه بعيد عني يزيد حزني كل مااذكر إن هدفي رضا ربي أحس بالامل لكن !!سررعان ماينطفي هـ الامل وأبدأ أبكي وأشتاق لــه

    كل هالكلام أبي منــه شي واحد [كيف أقدر أتحمل إني مااتطمن عنه ويبتعد عني ..حاله مثل حالي واكثر لكن مالنا حل ..

    رضى ربي هدفنا لكن داخلنا تصير أشياء أكبر من إننا نقدر نتحملها ]الان حالي سئ جدا جدا لبعده عني وكل مره يزيد وشكراً

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-11-05

    د. خالد بن صالح باجحزر


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الفاضلة :

    حفظها الله من كل سوء...آمين .

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد:

    في البداية أسأل الله الكريم أن يحقق إلى قلبك الاطمنئان والسعادة.

    أختي المحترمة:أنتِ مؤمنة صالحة تحبين الخير ويظهر ذلك من خلال عرضكِ في السؤال,ولنا معكِ بعض الوصايا التي أسأل ربي أن ينفع بها من كتبها ومن سأل عنها,ومن قرأها.

    الوصية الأولى: كل شيء بقضاء وقدر,وكل شيء بمشيئة الله تعالى وحده سبحانه, يقول عزوجل:{وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا}[سورة الإنسان:30]
    وقوله تعالى:{وَمَاتَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءاللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [سورةالتكوير:29]والآيات كثيرة وعديدة,وفي صحيح البخاري رحمه الله باب سماه(في المشيئة والإرادة) كل ذلك من أجل تحقيق هذا المبدأ الإيماني في قلب العبد وهو الإيمان بالقضاء والقدر.
    وأن الإنسان سوف تمر عليه أقدار الله تعالى ولكن عليه بالصبر, لماذا؟؟ لأنه قد يقع في البلاء والضيق والكدر والهم والحزن ولكن المؤمن الصادق يصبر لله تعالى وحده,حتى ينال الأجر والثواب منه سبحانه وتعالى.

    الوصية الثانية: كل ماكان لله تبارك وتعالى دام وبقي واستمر,وكل ماكان لغير الله انقطع ولم يستمر,وهذه قاعدة ذكرها أهل العلم رحمهم الله تعالى,فإن الله عزوجل يبارك في أعمال العبد المؤمن(سواء كان رجل أو امرأة) .

    وعليكِ أختي الفاضلة: التأمل والتدبير في هذه القاعدة والعمل بها في حياتكِ اليومية,ومع من تحبين.

    الوصية الثالثة: الاعتراف بالخطأ بداية العلاج,والرجوع للحق بداية النجاح,وأنتِ قلتِ: أغوني الشيطان,أذن لابد من التوبة الصادقة مع الله أرحم الراحمين الذي يقبل توبة عبده إذا تاب ورجع وأناب قال سبحانه:{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}[سورة آل عمران:135]
    وقال عزوجل:{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }[سورة الزمر:53]
    وجاء عن أبي أيوب رضي الله عنه أنه قال حين حضرته الوفاة قال كنت كتمت عنكم شيئا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم:(سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لولا أنكم تذنبون لخلق الله خلقا يذنبون يغفر لهم)[أخرجه مسلمج4,ص2105]
    فعليكِ أختي الفاضلة بالتوبة النصوح,والله تواب رحيم.

    الوصية الرابعة: أبشري فأنتِ في خير وعلى خير بإذن الله الكريم وحالكِ في أحسن حال وعليك بالاستعانة بالله وحده وحسن الظن به سبحانه الجواد الكريم,والأمل في الرب الرحيم فهو عزوجل قادر على أن تكوني في أسعد حال واحسن حال وأفضل حال متى؟؟ إذا طرقتِ باب الله تعالى بالدعاء والتضرع إليه سبحانه أن يزيل عنكِ الهم والغم والكرب والحزن.

    اللهم يارب العالمين أسألك ان ترزق هذه الأخت وكل مكروب أو مهموم أو محزون أن ترزقه السعادة في الدنيا والآخرة آمين آمين آمين.

    والحمد لله رب العالمين.


    • مقال المشرف

    في ذكرى المبارك

    يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات