متعبة من عزلتي الداخلية .

متعبة من عزلتي الداخلية .

  • 20985
  • 2010-10-20
  • 2827
  • روزلندا


  • السلام عليكم ، لست أدري من يقرأ هذه الإستشارة ، لا أعتقد أن مشكلتي الأعظم في الحياة ، ولكنها عميقة جدًا حتى خشيتي أن لا أصل لرأس بئرها وأخرج للحياة

    لست أدري هل المشكلة عبارة عن مشاكل ، لاأظن أنها مرتبطة جدًا ببعضها ، ولكن أليكم التفاصيل التي تؤرقني ، فككوني وأخرجوا لي حلاً لرأسي يجعلني ألمس السلم ..

    شخصية والدي قوية جبارة ، حينما كنا صغارًا كان أكثر شدة ثم خفتت شدته مع الوقت ، ولكن لازال يعاني من الشك ربماالانغلاق في أكثر الأشياء ، لدرجة أني أشعر أنه يخنقني

    نشأت مترفة ، ولا أعرف السبب الذي جعلني مترفة ولكني أشعر أني ناعمة داخليًا ، في سن الخامسة من عمري ، كان أخي الذي يكبرني بـ تسع سنوات ، حينما كان مراهقًا ، تحرش بي جنسيًا على فترات ، ولست أدري هل سببت أي مشاكل جسدية

    ولكني أعرف تماما أنني حينما فهمت بعدما كبرت مافعل ، تأثرت نفسيًا لفترة طويلة من الزمن ، داخليًا دون البوح لأحد وظل لدي هاجس مقلق هل أنا بكر أو لا ؟

    تخوفت من سيرة الارتباط لمدة كبيرة ، خوفًا على اكتشاف اني لست بكر ، في مجتمعنا المغلق والرجعي ، والدتي بسيطة لا استطيع مناقشة مواضيع كهذه معها لأنها لن تستوعبها كما ينبغي

    ثم في مراهقتي بدأت في ممارسة العادة السرية ، لست أدري لماذا ، أنا أكره الجنس ، ومشاهد الجنس ، قد استفرغ لو رأيتها ، ولكن في فترات ينتابني شعور بالضغط ربما تعب ، لست أدري تحديده تمامًا يجعلني امارس هذه العادة السيئة كتفريغ

    وما أن افرغ حتى أتألم جدًا وفي مرات ابكي ، .. وظلت معي هذه العادة حتى هذا الوقت .. امارسها في الأرق والتعب ، في فترات متقطعه ، وأتألم منها نفسيًا بشكل كبير جدًا ولست أدري هل هو مرتبط بالماضي او مالسبب ..

    في التاسعة عشر من عمري أحببت رجلا نوينا الارتباط تقدم لخطبتي ، وهو مميز جدًا ، ولكن تم رفضه من قبل أهلي ، ورغم المحاولات رفض مجددًا لعدم تكافؤ النسب وهذه مسألة تقاليد بحته ، وبعد أن رحل إلى حياته أنتكست جدًا جدًا

    ازددت عشر كيلوات في غضون شهر ونصف ، رغم أني لا آكل البتة ، وما أنا عليه الآن وأحاول أن استشير به أحدا ما ، أني قبيل أن يأتي لحياتي هذا الرجل أنا امرأة لامبالية ، لاترتبط بشي لا تهتم بشي لاتكترث بشي

    كنت جيدة فقط في دراستي ، وبعد ان دخل لحياتي أهتممت وأصبحت حيّة بمعنى الكلمة ، منطلقة وصديقة ورائعة ، وحينما رحل إلى حياته ، عدت ادراجي ، ولكني اكتشفت أني لا استطيع رغم جرأتي رغم طلاقة لساني ، رغم كل شيء ، أن أصبح صديقة بالفعل

    أنا غير ملتزمة بعلاقاتي ، أحمل في داخلي عزلة شديدة ، لا أعرف لماذا لا ارتبط مع الآخرين بأهتمامات مشتركة ، لا أعرف كيف أكسب أصدقائي ويحبونني جدًا ، حتى بدوت مؤخرًا أشعر بأني شبح .. لا أحد يكترث بي ، لا أحد يشعر بوجودي

    لا أحد يقدرني كما يبغني تمامًا لإحتياجاتي ، أنا لم أعد أمتلك أصدقاء فعليين ، لا أستطيع مشاركة الآخرين بأشياء كثيرة ، شعوري بأني مجرد شبح يؤذيني ، تخيل أن الآخرين يمرون بك دون أن يسلموا عليك ، كيف أحتفظ بأحبابي ؟؟

    أريد الانسلاخ من هذه العزلة !! ثم رغم كل شي أفكر كثير بالتحرر من بيتنا ومجتمعنا والناس ، واستكمال دراستي في بعثة خارجية ، أشعر دائمًا بنهم وجوع للحرية ..أعاني من أرق شديد .. غالبًا ما أنام ساعتين فقط باليوم

    علاقتي مع الاخرين العامة جيدة ، أنا طيبة جدًا لا اخطأ على الآخرين أعاني من التشبث بالمثالية ، تؤذيني التصرفات التي لاتلائمني وتنفرني من الاماكن ، اهتم بحرص على الاخلاق والألفاظ ، والمبادئ ، بحرص شديد شديد ..

    ومبدأي الانسانية البحثة ، أحيانًا أشعر أن سبب عدم نجاحي في العلاقات مع الآخرين هو توقعي بالمثالية في كل شيء ، وتصرفي بملائكية ، والآخرين يتمتعون ببشريتهم المحضة ، دائمًا ما أحاول تصحيح اسلوبي ، ولكن اسلوبي بالفعل يسبب لي مشكلة كبيرة

    وبالفعل أتمنى أن أعرف كيف انطلق بأسلوب جديد يناسبني ، لدي شكل جذاب ، وملفت .. واهتم بمظهري جدًأ ، حالتنا المادية سيئة ، والدي لا يعمل ، امي تتدبر لنا المال من بقية أرث والدها ، لدي غرفة لوحدي ، واصرف على ذاتي من مكافئتي الجامعية

    نعيش في الرياض لوحدنا واقرباؤنا في مدينة اخرى لانملك اهل هنا ، والدي لايسمح لنا بالخروج لأصدقائنا كثيرًا ، مشاويري مقتصره دائمًا على التسوق ، والتسوق
    والتسوق ، واحيانًا المطاعم

    لا أعرف ماذا يمكن ان تحتاجوا من معلومات اكثر ، ولكني بالحاجة أن أجدد اسلوبي ، بالحاجة ألى ان اتخلص من عاداتي السيئة ، بالحاجة أن اصبح قوية داخليًا وليس خارجيا فقط فقط ، بالحاجة الى التخلص من الارق ، والبت في علاقات جيدة ، والمحافظة عليها

    بالحاجة للنسيان والنوم ، بالحاجة إلى أن يتغير ابي ، بالحاجة الى التخلص من فكرة الارتباط وعدمه ، والخوف والتشكك منها ، الى التخلص من الوحدة ، أنا وحيدة بشكل مقرف ، بشكل لايمكنني أن اتوائم به مع الآخرين كثيرًا

    أنا أحب ولكني لا اكترث جدًا ربما لا اجيد التعبير عن مشاعري ، لا اجيد التكلم في التفاصيل لا اعرف ماذا ينبغي ان اقوله تماما ، عفوية جدًا ، ولكني اتحول دائمًأ لصامتة جددددًا ، أحيانًا تؤذيني شراسة برود مشاعري ، ولكني لا احب ان أؤذي الآخرين بتمثيل شيء ليس باستطاعتي وهبهم

    لا افكر بالارتباط بعلاقة حب مجددًا ، رغم أني بالحاجة إلى الحب ، ولكني اشعر أني بالحاجة إليه أن يأتي كبيرًا يتسلل إلى دواخلي يسرقني

    لا تعنيني المشاعر البسيطة ، لا أحب الذين يتكلمون لا أثق بالجنس الآخر الآن ، وأنا بالفعل بالفعل بالفعل ، متعبة من العزلة الداخلية التي لا استطيع ان انجو منها ..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-11-09

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي روز لندا حفظك الله ورعاك ، وأشكرك على ثقتك العاليه بموقع المستشار وإن شاء الله تعالى نحاول أن نخرجك من عزلتك التي تعيشنها .

    أول خطوات العلاج أختي الفاضلة هي إثبات وجودك وشخصيتك ، بمعنى أن لا تحقري نفسك ولا تصغري من حقها مهما كانت المشاكل والظروف ، فالله تعالى أكرم الإنسان وسخر له كل شيء في خدمته ، فلماذا أنت تحقرين من نفسك ، فأنت شخصية قوية تستطعين أن تفعلين الكثير والكثير ولكن هذا يحتاج منك إلى الإستعانة بالله والإنطلاقة .

    يجب عليك أن تطلبي العون والسداد من الله تعالى ، وتمسك بحبل الله المتين وهو الذي يعينك ويوفقك في كل عمل تقومين به ، وهنا مطلوب منك أيضا الرجوع إلى الله تعالى في كل أحوالك .

    أنت تقولين أنك تعيشين لوحدك ولا تستطعين أن تخالطي الآخرين ، فالعزلة أنت التي صنعتتيها ، فالإنسان بطبعه إجتماعي يخالط الآخرين ،ويعيش معهم ولا يمكن أن ينعزل عليهم ، فالعزلة أنت فرضتها على نفسك فإكسري هذا الحاجز وخالط الآخرين من الجيران وزميلاتك في الدراسة فهذا يزيدك راحة ويذهب عنك الحزن والألم النفسي ، فالعزلة إذا إمتدت وطال وقتها قد تتحول إلى مرض نفسي .
    أما عن الأرق فهو بسبب تفكيرك في الهموم التي وضعتها لنفسك وأنت تستطعين أن تتخلصي منها بخروجك من العزلة مخالطة للآخرين إهتمامك بمستقبلك ، التفكير في المشاريع والإنجازات حتى وإن لم تكن مادية فقط التفكير يجعلك تنجحي في حياتك .

    ولا تظني أن الذي عنده المال سعيد فالسعادة لا تكمن في جمع الله .

    ولست أرى سعادة جمع مال ولكن التقي هو السعيد .

    فالتقوى أختي الفاضلة هي رأس السعادة .

    وأنا أريدك أيضا أن تتخلصي من عزلتك الداخلية وذلك بعدم التفكير في الأشياء السبية عن نفسك دائما حاولي أن تذكري عن إيجابيات عن نفسك ، فمهما كان الإنسان لديه إيجابيات وسلبيات فحاولي أن تغلبي الجانب الإيجابي لديك حتى تخرجي من عزلتك وتتحري من الأفكار السلبية لتي منعتك من التفكير في النجاح والتفوق والعمل للمستقبل .
    أختي روز لندا أنت لديك من القدرات والمهارات ما تستطعين به أن تفعلي الكثير والكثير ، وما دمت قد شخصت حالتك بنفسك وعرفت العلة ، فالعلاج سهل لديك ، وكما ذكرنا لك الخطوات التي من الواجب إتباعها .

    وإذا أردت أيضا أن تخرجي من الأزمة العاطفية التي تعيشنها حاولي أن تقحمي نفسك في إحدى الجمعيات النسائية التي من خلالها تتعلمين الكثير وتستطعين أن تخالطي زميلاتك وتنهين العزلة التي تعيشنها ، وهذا التحول بالطبع قد ينتقل إلى أسرتك وتصبحين القدوة في التغيير بالنسبة لأسرتك .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    الأسرة.. 10 ثغور.. و10 ثغرات

    في عالم يموج ويتداخل ويتثاقف بلا حدود، يتنامى القلق على أطفال الي

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات