لماذاتغيرت مشاعرها تجاهي ؟

لماذاتغيرت مشاعرها تجاهي ؟

  • 2090
  • 2006-08-01
  • 2973
  • المهمومه


  • تزوج ابن عمي من فتاة تعرفنا اليها ودعوناها الى اجتماعاتنا نحن الفتيات لانها كانت بعمرنا كنا نحبها لولا انها كانت صاحبة تعليقات لاذعه احيانابعد زواجها بعام تمت خطبتي لاخيهاومرت سنهوتزوجت بعد شهر من زواجي تم طلاقها ولديها طفله لم تكمل عامها الاول بعدها بدا مشوار النظرات الغريبه و الحديث بالسوء عن اقربائي والاستهزاء بي وافتعال المشاكل والتهجم علي في مرات كثيره

    وحدث بيننا مصارحات كثيره تنتهي بالتسامح وترجع من جديد تحلل كلامي تحليل خاطئ يصدر مني تصرفات كثيره والله بطيب نيه تقوم بتحليلها خطاونقلها لزوجي اخطئ عليها احيانا من غير قصد من باب اننا خوات ونمون
    واعتذر واتقرب اليها بالهدايا ولا تفكر تهديني مع انها احيانا تبيع من حليها لشراء هديه لاناس لايوجدعلاقه قويه بينهموانا لا
    حتى عندما اوبخ ابنتها بهدوء عندما تؤذيني اوابني تغضب ولويضربها احد اويؤذيها احد اخر لا تتحرك
    فبها ميزه انها تحب ابني جدا

    مر فتره هدنه مؤقته ظننت ان كل المشاكل انتهت الى ان ارسلت اختها الكبيره تقول لي انت تكرهينها وهي تكرهك انصدمت لاني والله يشهد اني ادعي لها وليس عليهاواقسم اني لا اكرههاواتمنى لها الخير

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-08-24

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الأخت الفاضلة السائلة عن أسرار التغير في مشاعر صديقتها : السلام عليكم وحمة الله .

    لماذا تتغير المشاعر ؟ الجواب في منتهى البساطة لأن التغير هو قانون الوجود ، فلا شيء يبقى على حال ، وسبحان الله الذي لا يحول ولا يزول ولا يعرف التغير ولا التحول .
    وإذا كان التغير في الأشياء يأخذ طابع قانونية علمية صارخة الوضوح فإن التغير في العواطف والمشاعر هو أكثر تواترا في سنن التغير والتبدل . وكم من صديق قد أصبح من ألد الأعداء وكم من عدو قد أصبح صديقا . ويقول المثل الشعري العربي :
    احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة
    فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة
    وهذا المثل يحمل دلالة على إمكانية التغير والتحول المحتمل دائما في الصداقات والمشاعر والمواقف والاتجاهات .

    لو كنت قد شكوت يا أختنا الفاضلة عن الثبات في مشاعر صديقتك وقريبتك لكان في السؤال ما يحتمل البحث والتقصي ؛ لأن الثبات في العلاقات الوجدانية هو أمر يحتاج إلى تفسير . فنحن نقف مندهشين عندما نسمع بصداقة دامت طويلا أو حب لم ينقطع بين اثنين ، لأن العادة التغير في طبيعة العلاقات وليس الثبات الذي يعد نشازا واستثناء .
    إنه لمن أبسط الأمور أن تتغير مشاعر الآخرين نحونا سلبا أو إيجابا . وإن هذا التغير يخرج في كثير من الأحيان عن إرادتنا ورغبتنا . وكل ما نستطيعه هو أن نعمل باستمرار على أن يكون التغير دائما نحو الأفضل وأن يتخذ طابعا إيجابيا بين الناس لا طابعا سلبيا .

    فهناك يا أختنا الفاضلة ألف سبب لتغير مشاعر نسيبتك منك : قد تكون هناك نميمة من أحد المقربين ، أو غيبة ، أو موقف عابر صدر منك ولم يكن مقصودا ، وهذه الأشياء لا تحصى . وعلينا دائما أن نحتسب في تقدير حدوث مثل هذه الأمور في حياتنا العائلية فهذه الأمور تحدث بين الأخ وأخيه والابن وأبيه والأم وابنتها والحبيب وحبيبه . فالتحول والاختلاف والتغير والتبدل من طبائع الحياة الاجتماعية ومن نسيجها .

    في كل الأحوال ما أنت فيه من شكوى يدل على نية طيبة وصدق طوية ومحبة لصديقتك والآخرين . وكما أنت فإن نسيبتك التي صرحت لها بكرهها المتوهم هي على غاية الطيبة والوداد ؛ لأن تصريحها هذا يدل أن لديها ما أغضبها منك . وبكل بساطة هناك سبب وعليك فورا أن تتوجهي إليها تعاتبيها وتسألين عن السبب لأن معرفة السبب تبطل العجب .

    توجهي أيتها الفاضلة إلى نسيبتك واستسمحيها إن كان قد صدر منك شيء تجاهها وحاولي أن تعرفي سبب التغير فقد يكون نوعا من النميمة أو شيئا ما فعليك أن تبرهني لها أنك محبة وصديقة وأنه لم يصدر منك أي أمر يسوؤها .
    نادميها وعاتبيها فالعتب يغسل القلوب . لا تترددي في التواصل معها وبرهني لها عن حبك واحترامك وبددي لها أوهامها فسرعان ما تنقلب الأهواء ويتحول سوء الفهم إلى رباط يشدد العلاقة وينمي المحبة ويؤصل المودة ويعيد لك صديقتك كما أردت .
    وإنني لأتوهم بأنك أخطأت في حقها دون أن تدرين . لماذا ؟ لأنك وصفتها في رسالتك بأنها صاحبة تعليقات لاذعة وقد تكونين قد أعلنت هذا الموقف أمام أحد آخر فنقل لها هذا التصور الذي تقدمينه عنها فغضبت منك وتغيرت .

    الأخت الفاضلة : في كل منا من العيوب البسيطة ما يشغله عن عيوب الآخرين . وما أدرانا حيث يقول أحد الحكماء : " من رمى الناس بما فيهم رموه بما ليس فيه " . وقال آخر في وصية لبنيه : " يا بني إياك ومعاداة الناس فإنك لن تعدم مكر حكيم أو مفاجأة لئيم " . وخير لنا أن نبدأ بأنفسنا ونبحث في أخطائنا فكثيرا ما نرتكب أخطاء دون أن نحتسب تأثيرها في الآخرين وكذلك يقول الشاعر :
    ابدأ بنفسك فانهها عن غيّها
    فإذا انتهت عنه فأنـت حكيم

    وفي كل الأحوال فإنك قاب قوسين أو أدنى من إعادة المياه إلى مجاريها ، وعليك بالكلمة الجميلة والإشارة الطيبة ( فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) .
    وسلام الله عليك .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-08-24

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الأخت الفاضلة السائلة عن أسرار التغير في مشاعر صديقتها : السلام عليكم وحمة الله .

    لماذا تتغير المشاعر ؟ الجواب في منتهى البساطة لأن التغير هو قانون الوجود ، فلا شيء يبقى على حال ، وسبحان الله الذي لا يحول ولا يزول ولا يعرف التغير ولا التحول .
    وإذا كان التغير في الأشياء يأخذ طابع قانونية علمية صارخة الوضوح فإن التغير في العواطف والمشاعر هو أكثر تواترا في سنن التغير والتبدل . وكم من صديق قد أصبح من ألد الأعداء وكم من عدو قد أصبح صديقا . ويقول المثل الشعري العربي :
    احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة
    فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة
    وهذا المثل يحمل دلالة على إمكانية التغير والتحول المحتمل دائما في الصداقات والمشاعر والمواقف والاتجاهات .

    لو كنت قد شكوت يا أختنا الفاضلة عن الثبات في مشاعر صديقتك وقريبتك لكان في السؤال ما يحتمل البحث والتقصي ؛ لأن الثبات في العلاقات الوجدانية هو أمر يحتاج إلى تفسير . فنحن نقف مندهشين عندما نسمع بصداقة دامت طويلا أو حب لم ينقطع بين اثنين ، لأن العادة التغير في طبيعة العلاقات وليس الثبات الذي يعد نشازا واستثناء .
    إنه لمن أبسط الأمور أن تتغير مشاعر الآخرين نحونا سلبا أو إيجابا . وإن هذا التغير يخرج في كثير من الأحيان عن إرادتنا ورغبتنا . وكل ما نستطيعه هو أن نعمل باستمرار على أن يكون التغير دائما نحو الأفضل وأن يتخذ طابعا إيجابيا بين الناس لا طابعا سلبيا .

    فهناك يا أختنا الفاضلة ألف سبب لتغير مشاعر نسيبتك منك : قد تكون هناك نميمة من أحد المقربين ، أو غيبة ، أو موقف عابر صدر منك ولم يكن مقصودا ، وهذه الأشياء لا تحصى . وعلينا دائما أن نحتسب في تقدير حدوث مثل هذه الأمور في حياتنا العائلية فهذه الأمور تحدث بين الأخ وأخيه والابن وأبيه والأم وابنتها والحبيب وحبيبه . فالتحول والاختلاف والتغير والتبدل من طبائع الحياة الاجتماعية ومن نسيجها .

    في كل الأحوال ما أنت فيه من شكوى يدل على نية طيبة وصدق طوية ومحبة لصديقتك والآخرين . وكما أنت فإن نسيبتك التي صرحت لها بكرهها المتوهم هي على غاية الطيبة والوداد ؛ لأن تصريحها هذا يدل أن لديها ما أغضبها منك . وبكل بساطة هناك سبب وعليك فورا أن تتوجهي إليها تعاتبيها وتسألين عن السبب لأن معرفة السبب تبطل العجب .

    توجهي أيتها الفاضلة إلى نسيبتك واستسمحيها إن كان قد صدر منك شيء تجاهها وحاولي أن تعرفي سبب التغير فقد يكون نوعا من النميمة أو شيئا ما فعليك أن تبرهني لها أنك محبة وصديقة وأنه لم يصدر منك أي أمر يسوؤها .
    نادميها وعاتبيها فالعتب يغسل القلوب . لا تترددي في التواصل معها وبرهني لها عن حبك واحترامك وبددي لها أوهامها فسرعان ما تنقلب الأهواء ويتحول سوء الفهم إلى رباط يشدد العلاقة وينمي المحبة ويؤصل المودة ويعيد لك صديقتك كما أردت .
    وإنني لأتوهم بأنك أخطأت في حقها دون أن تدرين . لماذا ؟ لأنك وصفتها في رسالتك بأنها صاحبة تعليقات لاذعة وقد تكونين قد أعلنت هذا الموقف أمام أحد آخر فنقل لها هذا التصور الذي تقدمينه عنها فغضبت منك وتغيرت .

    الأخت الفاضلة : في كل منا من العيوب البسيطة ما يشغله عن عيوب الآخرين . وما أدرانا حيث يقول أحد الحكماء : " من رمى الناس بما فيهم رموه بما ليس فيه " . وقال آخر في وصية لبنيه : " يا بني إياك ومعاداة الناس فإنك لن تعدم مكر حكيم أو مفاجأة لئيم " . وخير لنا أن نبدأ بأنفسنا ونبحث في أخطائنا فكثيرا ما نرتكب أخطاء دون أن نحتسب تأثيرها في الآخرين وكذلك يقول الشاعر :
    ابدأ بنفسك فانهها عن غيّها
    فإذا انتهت عنه فأنـت حكيم

    وفي كل الأحوال فإنك قاب قوسين أو أدنى من إعادة المياه إلى مجاريها ، وعليك بالكلمة الجميلة والإشارة الطيبة ( فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) .
    وسلام الله عليك .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات