كيف أصبر على الزواج ؟

كيف أصبر على الزواج ؟

  • 20712
  • 2010-10-06
  • 4478
  • مها


  • انا فتاة ارغب بالزواج من عمري 25 سنه لكن على كثر الخطابين لم اجد الرجل المناسب ومع السنوات والفراغ الشهوه الجنسيه بدأت تزيد لجت الى النت لافرغ لو القليل منها عن طريق الكتابه فقط ولااتاثر كثير ولكن اشعر بشيء من الراحه

    مع العلم لاامارس العاده السريه ولله الحمد واصوم بعض من الشهر ولله الحمد والفضل فهل هذا خلل نفسي او حاجات نفسيه عاطفيه وكيف اصبر نفسي حتى ياتي النصيب ولااتحطم داخليا وجسديا وعقليا وجزاكم الله خير
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-10-23

    د. محمود أحمد خيال


    الأخت السائلة الكريمة :

    هناك عدة معايير ينبغي أن تتبعها الفتاة في اختيار شريك الحياة المناسب وهي على النحو التالي:

    1-الراحة النفسية والقبول عند مقابلةالزوج المتقدم أو الحديث عنه .

    2-الطيبة وحسن العشرة .

    3-الكفاءة الاجتماعية فالتماثل الاجتماعي يخلق تناغم معيشي .

    4-السلامة البدنية والخلو من الأمراض المستعصية والمزمنة والتي توثر في أنشاء الكيان الأسري .

    5-الصحة النفسية وخلوه من الأمراض النفسية .

    6-الالتزام الإيماني بالله عز وجل والإيمان بالقدر خيره وشره .

    7- الطول: يجب أن يكون الرجل اطول من المرأة بمعدل عشر طوله.

    8-العمر: يجب أن يكون الرجل أكبر من المرأة بحوالي 8 إلى 10 سنوات.

    9-الخلفية الإجتماعية: قرب السكن بشكل معقول يقرب الأطباع، فمثلا نوعية تفكيرإبن المدينة قد لا يتناسب مع نوعية تفكير بنت القرية، وحتى المدن المتباعدة، لديهم اطباع مختلفة ومثل آخر ولو سخيف، فالطبخ مثلاً، طبخ أهل المدن يختلف.ـ

    10- الدين والعقيدة: فإختلاف الاديان غالباً ما يفتح الباب للشيطان للدخول بين الافراد مما يؤدي عادةً الى مشاكل تجرح الكبرياء فتجافي أقرب المقربين، وحتى في ايامنا هذه، وفي الدين الواحد تجد جمعيات وجماعات وأحزاب وملل تتصارع، فتحارب الاولى الثانية وتكفر هذه تلك ومن أصعب الفتن ان تقع المؤمنة تحت زوج لا يخشى الله ( أو العكس ) فيأخذها معه فى طريق الهلاك فى الدنيا و الآخرة .ـ

    11- المكانة الإجتماعية والإقتصادية: أن يكون كفؤا لها فالشرخ الجتماعي يزيد من المشاكل أيضا.ـ

    12- الأخلاق و ذلك أن الأخلاق تمنع الظلم و الأذى و هنا نذكر قول رسول الله صلى الله عليه و سلم "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "ـ

    13- أن يكون الرجل مستطيعا للزواج مالياً وجسدياً فيكون قادرا على إعفاف المرأة و على تكاليف المعيشة

    14-أن يكون الرجل رفيقا بالنساء والمرأة مطيعة لرغباته.

    15-أن تسر المرأة برؤيته وأن يسر الرجل برؤيتها حتى لا تحدث بينهما نفرة و لا تُكره العشرة

    16-إجماع الأهل على مباركة هذا الزواج.

    والأهم أن يكونا كلاهما بارين بوالديهما، فالعاق لوالديه لا يمكن أن يكون رحيما مع أى شخص آخر فلو أحسن لوالديه لأحسن لأهله كلهم و لو أساء لوالديه فلا خير فيه / فيها.

    وخير دليل على أسس الاختيار قول رسول الله عليه الصلاة والسلام : - ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه,إلا تفعلوا تكن فتنة في الدنيا وفساد عريض.

    اما بالنسبة للصبر علي تأخر الزواج يمكن أن نستعين بالقران والسنة النبوية كما قال الله تعالى : ( وما بكم من نعمة فمن الله ثم إذا مسكم الضر فإليه تجأرون ) سورة النحل/53 ، ولقوله تعالى : ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلاً ما تذكرون ) سورة النمل/62 ، فالله تعالى هو الملجأ للعبد فإذا توجه إليه الإنسان بإخلاص وافتقار وحاجة ، وكان طيب المطعم - من مأكل ومشرب - والملبس والمسكن فإنه حري بالإجابة ، وهذا عام في كل شيء .

    ثم ليعلم الإنسان أنه إذا دعا الله ولم يستجب له ، فإما أن الله يدخره له ، وإما أن يدفع عنه شراً أعظم مما سأل ، ولكن لا يستحسر ويدع الدعاء ، فإن الله يحب الملحين في الدعاء ، وينتظر الإجابة ويوقن بها ، فإنه سبحانه وتعالى يقول : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) سورة البقرة/186 .

    وليتحر أوقات الإجابة ، فإن من أوقاتها ، الثلث الأخير من الليل ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ينزل ربنا إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له حتى يطلع الفجر ) رواه البخاري (7494) ومسلم (758) .

    وكذلك ( آخر ساعة من يوم الجمعة فإنه لا يوافقها عبد مسلم قائم يصلي يدعو الله إلا أعطاه إياه ) رواه البخاري (935) ومسلم (852) ، أو ما بين خروج الإمام يوم الجمعة إلى أن تقضى الصلاة .

    وكذلك من الأوقات ما بين الأذان والإقامة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد ) رواه الترمذي (212) وأبو داود (521) وأحمد (3/119) وقال الترمذي حديث حسن صحيح .

    ومن الأحوال حال الإنسان إذا كان ساجداً ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( وأما السجود فأكثروا فيه من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم ) رواه مسلم (479) ، وكذلك بعد التشهد الأخير قبل أن يسلم ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال حين ذكر التشهد : ( ثم ليتخير من الدعاء ) رواه البخاري ومسلم ، هذا ما أريد أن أقدمه قبل الجواب الخاص .

    • مقال المشرف

    الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

    أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات