أحبه ، ولكني أخاف الله .

أحبه ، ولكني أخاف الله .

  • 2054
  • 2006-07-27
  • 3105
  • مها


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بصراحة انا بااشكر كل اللى عاملين فى هذا الموقع المفيد وربنا يجعله فى ميزان حسناتكم بإذن الله
    انا فتاة ابلغ من العمر 23 سنة وحاصلة على معهد فوق متوسط و منذ ان خلصت اشتغلت بااحد الشركات فكان يترد احد الاشخاص على هذه الشركة كعميل فاعجب بى فابلغ الزميلة التى تشتغل قبلى فى الشركة بانه معجب بى وطلب الاميل بتاعى منها لانه يعرف ويتاكد انى استحالة اكلمه فى اى مكان او ماشابه ذلك

    المهم زميلتى كلمتنى وقالت لى فى شخص يريد التحدث معكى وهو شخص محترم وانه عميل قديم فى الشركة وانها واثقة فيه وفى اخلاقه فاانا بصراحة قلت لها طالما هو زى مابتقولى عليه وعاوز اميلى اعطيهولوا فاخذ الاميل وبعت لى اضافة وتحدثنا بصراحة كان قمة فى الاحترام والزوق وتطور الاعجاب الى مرحلة حب ثم انا سالته وماذا اخر هذا الحب قالى انه باذن الله سيخلص شقته كلها ويتقدم لى

    والان لنا حوالى سنة ونصف يتردد علينا فى الشركة لكن والله العظيم لما اتحدث معه فى اى مكان سواء على الاميل لاننى بطبيعتى الخجل وسؤالى انا خائفة ان اكون بمعرفتى لهذا الشخص بااخون اهلى وضميرى دايماً يقولى كده وكمان خوفى من ربى الواحد الاحدعلما بانى لا اتحدث معه سواء على الاميل والذى يخوفنى اكثر انا فتاة من اسرة متدينة وملتزمة واهلى كلهم معروفون بحسن الاخلاق هل انا بمعرفتى لهذا الشخص اكون خاطئة فماذا افعل رغم انه حدد لى فى كذا مرة انه اخر السنة الحالية سيتقدم انى اخاف الله واهلى واخاف ان يكون كلامى لهذا الشاب جريمة فى حق نفسى يحرمها الله ووعد منى انى ساامشى على ماتفدونى به افيدونى جزاكم الله خيراً

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-08-07

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أشكر لك متابعتك لموقعنا ودعائك للعاملين فيه .

    أختي الكريمة : ذكرت في نهاية رسالتك حفظك الله ورعاك أنك تخافين أن يكون في كلامك مع هذا الشاب جريمة في حق نفسك وأنك تخافين من الله ثم من أهلك في حال انكشاف أمركما . وهذا الخوف هو الصواب وعين العقل ، وعليه بادري بالكف عن هذا الأمر وقطع العلاقة والتشاغل بما ينفعك ويصونك عن الوقوع فيما لا تحمد عقباه .

    وأما ما يتعلق بهذا الشاب وإن كنت تشكرين في أخلاقه وأدبه فالواجب أن يبلغه أنك ستتوقفين عن مراسلته من باب حفظك لنفسك وأنك لن تقبلين التواصل معه أكثر وعسى الله أن يجمع بينكما بالحلال عاجلا . وأوصيك أن لا تترددي فهو إن كان جادا سيسعده ذلك ويجعله مقدرا لك موقفك ومبادراً لتحقيق وعده لك والذي امتد كما ذكرت لسنة ونصف . وإن كان غير ذلك تكونين سلمت مما تخافين منه .

    وفقك الله وسددك وحفظك من كل مكروه .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات