كيف لا تضيق بي الحياة ؟!

كيف لا تضيق بي الحياة ؟!

  • 20526
  • 2010-09-27
  • 3589
  • سعد


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    إخواني المختصين اسعد الله صبآحكم ومسآكم بكل خير ..اريد أن اشكر كل الاساتذه بهذا الموقع العظيم وكل دكتور يوجد بـه يرد على إستشارات الاعضاء ويهدئ عليهم ..

    جميعنآ يعرف بأن المرض النفسي ,, اعراضه اقوى من اي مرض عضوي خطير .. إذا الانسان فقد متعته بالحيآه وفقد سيطرته وانتآبه شعور الحزن والكئابه والضيقه هنآ يكره الحيآه ويفكر بالانتحار ..

    وانا قد وصلت إلا هنا او باقي على الطريق وإذا تركت نفسي سأوصل إلا هذه الحآلة ولكن اتمنى من الله العلي القدير إن يحمي كل إنسان ويحميني من كل شر وهنآ اكتب لكم لأجعل لأي عرض نفسي او عضوي حد لأعيش ..

    إخواني المختصصين الحيآة ضاقت بي ولآتوجد سوى احضآنكم تحتويني وإذا ابت فحضن القبر فيه وحششه وضيقه ولكن لعلي ارتآح من هذا الهم او اسميه بالوسواس الذي عآش معي وعآشرني ولا يود مفارقتي ويتركني لأعيش مثل اي شاب ..

    سأكتب لكم كل مآعانيهـ وبدآية بقصة حيآتي .. وللتوضيح سأكتب بأخر الصفحةٍ الاعراض الجسديه والآعراض النفسيه وآتمنى إني اكتب لكم بطريقة مفهومـه وآريد علآج سلوكيآ تكتبون لي جدول يومي آفعله وآذا دواء لا مآنع ..

    آنا سعـد , عمري 21 سنـه .. اعيش مع ابي وامي وإخوتي وكلآهم على قيد الحياة الله يطول بعمرهم ..عددنآ 6 أنا وإخواني ,, 2 بنآت و4 شبآب ,, كنآ عايشين في مدينة آبهـآ .. وكنت إجتمآعي لا اجلس في البيت إلا نآدرآ جدآ للنوم فقط ,, ومن ثم آطلع مرة اخرى ..

    آخوي علي .. 5 سنين لآ احدثه ولا يحدثني ابدآ ,, وذالك هو إختار ذالك من صغرنآ لانتكلم امام اهلي او امام الاخريين ..علاقتي مع آمي وابي قليلآ سيئه .. لآن شخصيتي جدآ مزآجي آي شيئ اريده اريد الحصول عليه ونحن حآلتناالماديه قليلآ سيئه وذلك لأن ابي عليه ديون كثيره ويريد تسديدهآ

    وانا اضغط عليه إن يأتي لي بمآ اريد وإذا لم يأتي به اكسر البيت التلفاز وكل شيئ وابي مشكلته دائمآ يحب اي يخطأ على اصدقائي يقول إنهم اصدقاء سوء ويتكلم عليهم بكلام جدآ سيئ مرة من المرآت آخذني معه قال لي اريد آن اسوي تجديد لكرت العآئلة من الشرطـة ,,

    قلت له طيب وكنت على نيآتي وآخي الكبير الذي لم اتكلم معه كآن معنا , كنت صغيرآ ولا اعرف ان التجديد عن طريق الاحوال المدنيه .. ذهب معهم الا الشرطه واتفاجئ بأن الوالد يقول لضابط التحقيق هذا ولدي يكسر البيت وعآق لي وارى من ناحية ثانيه اخي يقول نعم اخي فعل ذالك ..

    ولا كنت اعرف ما افعل اخذني الضابط ودخلني إلا غرفه لا يوجد بهآ احد وقام بضربي على وجهي وعلى كل انحاء جسمي وقتهآ اجهشت بالبكاء وابي من النوع التي يجرح ثم يدآوي حين طلعنا من الشرطه قآم يبتسم لي ويقول إنت ابني وحبيبي ويقول لي كلامه المعتاد حين يسوء لي ..

    ومره من المرآت ذهب إلا الاستريو .. لشراء شريط اغآني ..وحين رجعت من الاستيديو آوقفت سيارة خصوصي لتصلني إلا البيت لان منطقة ابهآ لايوجد فيها اي لموزين والذي كان يركب السيارة شاب من الواضح كآن سكرآن او اخذ اي شيئ من المخدرآت .. قلت له ابي توصلني الا البيت ..

    قال لي طيب اريد أن اوصل صديقي هنا قريب ثم اوصلك قلت طيب وكنت على نيآتي بعد كم دقيقه سمعت بأنه يقول لصديقه ماذا فعلت مع الشباب سيأتو الا المكآن الذي سنأتي بالولد فيه ونفعل به قلت لهم انزلوني .. قالو لي مآراح تنزل من السيارة ابدآ بعد قليل رأيت سيارة الامن ..

    الشرطه في مكان مظلم ويأخذون من احد الشباب قسيمه وآنادي عليهم بصوت عالي .. ( انقذووووووووني ) . ويأتون مسرعين ورآئنا ويحاوطون على السيارة وينزلون السائق .. وهنآ كنت انتفظ وكنت ابكي .. رغم انهم لم يفعلو شيئ ولكن تعبت نفسيا كثيرآ ..

    ومرة من المرآت .. صديقي كآن إسمه سالم كان يكبرني بـ 8 سنوآت .. كان عمري 15 وهو 23 سنه .. كنت احبه كثيرآ وكآن يعطيني ما اريد وكآن يفعل الذي لم يفعله ابي ولا يرضى ان يمسني اي سوء .. مرة إتصل بي قال لي اريد أن التقي بك

    قلت لـه طيب سأتجهز واطلع لك ... تجهزت ثم طلعت معه ,, استغربت منه وجهه مقلوب ويضحك ولكن ضحكته كآنت شيطآنيه وكان يمشي في مكآن ظلام وبعد قليل ارى إنه وقف في طريق ظلام لايوجد به احد وقال لي اركب بالخلف قلت طيب وركب معي بالخلف

    وقال اتيت بك هنآ كي افعل بك قلت له لو سمحت احتراما لأخوتنا لاتفعل ذالك قال لي لم نترك هذا المكان إلا اذا فعلت بك وكآن يريداغتصابي وبكل قوة وشراسه .. ولكن كنت اقآومه إلا ان طلعت من السيارة وحين طلعت من السيارة هو طلع ورآئي وفجأه تقفلت جميع الابواب للسيارة ..

    والمفتاح كآن بالداخل ,, ومن هنآ انا الذي فتحت له الباب للسيارة كان يوجد معي مقص صغير وقال لي اسف إذا كنت تجرأت قليلآ وكنت سأفعل بك ولكن اريد ان تسآمحني والان سأرجعك الا البيت ورجعني حقآ ,, ولكن تعبت نفسيتي جدآ صديقي الوحيد الذي كان لي كل شيئ يفعل بي ذالك لم اكن ابدآ اتصور هذا الشيئ ولا افكر فيه ولو مجرد تفكير ..

    ومن بعدها قطعت صلتي به ولم اعطيه اي اهتمآم . واصدقت صديق آخي اسمه عبدالله .. عبدالله هذا غير عن الكل قلبه طيب واحب ان آطلع معه كل مكآن كنا نتمشى بكل مكان وسافرنا الرياض مع بعض وضحكنا ولعبنا وآتى نقل والدي إلا مدينة جدة ,,

    فنقلنآ جدة وتعبت كثيرآ لاني فارقت جميع اصدقائي في مدينة ابهآ والذي افتقدته اكثر صديقي الوحيد الذي يفهمني وافهمه عبدالله ..\\حين نقلنآ الا مدينة جدة تعرفت على الشاشه الوهميه ( الانترنت ) ..

    وكنت دائمآ اجلس على الانترنت ولكن كنت اجلس بفترات جدآ بسيطه لان لم اعرف غير المآسنجر ولا يوجد معي اصدقاء وكنت ادخل الدردشة الكتآبيه لأتكلم واتسلى وارفه على نفسي ..

    فكرت ان اكمل درآستي فكنت آدرس وارجع للأنترنت إلا ان تعمقت بدخولي الانترنت وتركت الدراسه .. وكنت اقول سأجلس سنه وآحدة فقط لآرتاح فيها ولكن للأسف الشديد رآحت سنه وسنتين وثلاثه .. سرت اجلس 18 ساعه والباقي نأئم فقط ..

    اكل امام الانترنت وكل شيئ امآم الانترنت بعدهآ بعد إسبوع .. إتصل بي صديقي عبدالله وقال لي انا في جدة آينك فرحت كثيرآ وقمت تجهزت له وكنت مبسوط كثيرآ بمجيئه .. وكآن اخي ( علي ) موجود معنآ وكنا نظهر امام عبدالله بأن مافيه بيننا شيئ ونتكلمعادي وفي الحقيقه لانتكلم امام احد انا واخي ..

    المهم تمشينا في البحر ولعبنا وضحكنا .. وعاد لي عبدالله بعد غياب طويل قال لي اريدك أن تأتي معي إلا ابها قلت لـه إن شاء الله سألحق بك .. وسافر الا ابهآ نمـت واصحى بصوت اخي الذي لا اتكلم معه يقول لي سعد وعينآه يوجد بهآ دموع وكآن مكسور الخاطر قلت ماذا بك قال عبدالله قلت وصل ابهآ صح ,,

    ادري وكنت اضحك .. إلا ان قال لي عبدآلله توفي مآت في حادث سيارة ,, لم اضدقه ابدآ وجلست اضحك قلت كآن معي اليوم كيف مآت .. كيف حصل ذالك ياربي .. لا اقدر على التفكير إتصلت على صديق عبدالله إسمه محمد .. قلت له عبدالله مات حقآ قال نعم وانا الي كنت اقود السيارة ,,

    والمصيبه الاكثر مآت وهوا كان سكرآن صديقي الذي احببته احببت ضحكته وكلامه وتصرفاته وحركآته يموت وكيف يموت بهذه الطريقه يا الله ,, بكيت .. وكرهت كل حيآتي وكل من حولي بكى على عبدالله رغم إنهم لايعرفونه ولكن من كلامي معهم عنه .. وهنآ تعبت نفسيتي كثيرآ وكرهت كل شيئ .. وكنت اتمنى أن اموت معه ..

    آخر شخص صادقته عبدالله من عمري 15 سنه إلا الان وانا عمري 21 سنه لايوجد لدي اصدقاء ولآإ يوجد اي شخص معي سواء ذكرى عبدالله وطيفه الذي لا يفارقني ابدآ ومن بعد موته ,, سرت ادخل الانترنت 20 سساعه وانام 5 ساعات فقط ,, اتسلى في اي شيئ . العب وافعل كل شيئ ولكن من دون نفس ,,

    موت عبدالله اثر فيني كثيرآ وجعلني بائس من الحيآة .. لان كان لي هوا الحيآه .. الان لآ اترك النت ابدآ من 6 سنين .. انام واصحى إلا الانترنت ووصل الامر إلا اني آكل واشرب امآمه ,,

    آحببت آكثر من فتآة .. وكآنو دائما يجرحوني بكلآمهم كل فتآة احبهآ اريد أن اخطبها وتكون لي بالحلآل وهذه النقطه الايجابيه التي احس إنها توجد فيني .. رغم ذالك يجرحوني بكلآمهم .. وهذه اتعبت نفسيتي كثيرآ حين اكون صادق ويصفوني بالخآئن الغدار أنا لست خآئن ولكن الكثير يشوفوني بعين طبعهم ..

    هنآ تنتهي قصتي مع الوآقع ,, 5 سنين ليست قليله ,, لا ارى فيها احدآ ولا اتحدث مع احدآ اهملت نفسي كثيرآ .. والان اريد ان اعيش الحيآة اريد أن اعيش مثل قبل طبيعي الان احس إن اخذ الامور بكل صعوبة والحياة الواقعيه سارت جدآ صعبة بعيوني ,, الكلام لا يطلع مني إلا بصعوبه ولا اقدر افكر والتركيز عندي
    ( صفر ) ..

    حين ارىآ الناس احس الضوء جدآ منخفض واحس إن تعودي على شاشة الكمبيتر جعلني ارى الناس هكذآ ..حين آتكلم آحس بأن فمي منفصل عن عقلي وجسدي .. آحس الكلام يطلع تلقائيآ واراقب الكلام وهو يطلع من فمي لذالك لم آتكلم مع اهلي كثيرآ وآتهرب حين يتكلمون معي ..

    افكر دائما بأني إنسان فاشل ولم اقدر ان اكون زوج او اب في حيآتي ,, دائما افكر مع نفسي إني يائس ولا اقدر على فعل اي شيئ وإذا اريد شيئآ اقول لا اقدر ان افعله وإن فعلته افعله بالطريقه والصوره المطلوبه .. لا اعرف اذا كان عدم ثقه بالنفس او ماذا بالضبط ..

    احس بأني إذا طلعت لزيارة احد اقاربي إني معه جدآ طبيعي ,, واضحك معه ولا كئن فيه شيئ ,,والحآلة ماتجيني إلا لما اكون لحآلي لمآ افكر فيني واجلس الاحظ كل مآ اعمل به من تصرفات وحركات .. واجلسس في حآلة توهآن وسرحان واتوقع هذي من كهرباء الدماغ ولا لهأ اي علاقة بالامراض النفسيه ولكن معي قلق بسيط ,,

    وحين آطلع إلا المول او اي مكآن عآم يوجد به كثيرآ من الناس آحس بأن الكل ينآظر لي وإني مراقب من الكل . وحين امششي امشي مششية ملك يعني راسسي مرفوع ولآ اطالع في آحد وبنفس الوقت احس بأن الجميع ينآإظر لي وكأني في مشهد تلفزيوني .

    وبالنسبه للنساء .. حين ارى اي بنت تناظر لي احس بالأنتفاض والارتبآك وكأنها ستأتي للكلام معي .. واحاول الهروب منهآ ..كل إنسان يريد ان يكون طبيعي ويعيش مثل اي شخص في عمرهـ ولا يضيع شبابه بالامراض ولكل دآء دوآء بمشيئة الله ,,

    كثيرآ حين اقول لهم بأني مريض واشكو لهم بحآلتي يقولون صل الصلآة بوقتهآ وحافظ على الاذكار الصباحية والمسائيه نعم صحيح بأن الصلاة تحسسنا بالامآن والاطمئنان والاذكار اليوميه تحمينآ من اي شيطآن ومن اي شر وتبعدنآ عن فعل الحرام ولا شك بذلك ولكن قال سبحآنه وتعالى ياعبد إسعى وانا اسعى معك ولكل دآء دواء

    وانا الان بحآجة لكم لترشدوني وتدلووني على الطريق المستقيم لأعيش مثل كل شاب في سعادهـ من دون آي مرض يرهقني ويجعلني منعزل ورفيق دآري .اتى لي الاكتئاب قبل 6 او 7 آشهر .. كآنت تأتيني ضيقه وتوتر وغثيآن كرهت كل من حولي ,,

    جلس معي اسبوعين ومن ثم ذهبت الا دكتور نفسي وصرف لي دواء برزوآك وآستخدمته لمدة شهر 4 حبآت باليوم والحمد لله في اسبوعين شفيت من نوبة الهلع اتوقع لآن كانت تأتيني احلام اليقضه ..

    وتركت الدواء بعد اسبوعين .. دون تدرج الاعراض الجسديه ضيقه بالصدر حين ازعل او اتظآيق واحس بأن روحي ستطلع تركيز لايوجد تركيزابدآ وذاكرتي احس بأنها جدآ ضعيفه ,,صدآع شبه دآئم , زغلله في العيون احيآنا تعرق دائمآ ,,

    ثقل في راسسي دائمآضغط على اذني جدآ قوي , حين كشف علي دكتور الآذن قال لي لآيوجد بالاذن اي شيئ بعد الفحص ,, اعراض نفسيه ,,لآ اقدر ان اقول كلمتين على بعضهآ وثقافتي معدومه ..تأتأه احيآنا سرحآن وتوهآن بشكل مستمر ..

    عصبي كثيرآ ولآ اتحمل الكلام الكثير ..متشائم بالمستقبل جدآ واني لا اقدر على فعل اي شيئ,,آحس ان فمي منفصل عن عقلي وراسي وكأن اتكلم منه اتومآتيكي لآ اقدر على الكلام مع الذي يكبرني سنآ او مسؤولآ ابدا ..ولآيوجد بي شخصيه ابدآ ,,

    آمراض اعآني منهآ , 1 زيآة بكهربآء الدمآغ ..
    ( اتعآلج الان بدوآء تريجتول في اليوم حبه 200 ملي صبآحآ)\\2 آنحراف بالعيون .. 3 جرثومة بالمعدة .. ( لم اتعآلج منهآ )

    آلتهاب بالجيوب الآنفيه .. ( لم اتعآلج منهآ ) وهنآ آترككم لتشخيص حآلتي ,, وآشكركم جزيل الشكر
    تحيـآتي سعـد ..

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-10-18

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    كنت منذ الطفولة تعاني من مشكلات سلوكية انعكست على وضعك الأسري وجعلت والدك يحتار في كيفية التعامل معك، وربما نتيجة لعدم معرفته أنك تعاني من مشكلات نفسية-سلوكية واعتقاده أنك سيئ التصرف، و عرضك لموقف صادم أثر عليك ثم مررت بسلسة من الخبرات السيئة عبر نموك منذ الطفولة وحتى الوقت الراهن، زادت من حدة الاستعداد النفسي الموجود لديك.

    تعيش نمطاً من الحياة يسبب لك المزيد من المشكلات. لم تتحدث عن دراستك ونوعها، وعن علاقاتك مع زملاء الدراسة ومعلميك ولاتذكر سوى أنك تركت الدراسة. ويبدو من الصورة التي تنقلها هنا أنك لاتفعل سوى الجلوس أمام الانترنت لساعات طويلة. وتواصلك الأسري في البيت يكاد يكون معدوماً.

    والمر الإيجابي أنك تذكر أنك تدرك أن لديك مشكلة ترغب بالتخلص منها، وتبدي الاستعداد لتنفيذ ما يطلب منك كي تتخلص من حالتك هذه.

    إن إدراك وجود المشكلة جانب إلا أن الإرادة والتصميم على التخلص منها جانب آخر يحتاج منك إلى إرادة الالتزام والسعي الجدي لتغيير أسلوب حياتك ونمط تفكيرك.

    وأول خطوة ينبغي عليك القيام بها هي مراجعة طبيب نفسي ووصف حالتك بدقة وتفصيل وسيعمل الطبيب على إجراء تشخيص دقيق لحالتك ويستفسر منك عن أمور متنوعة أكثر تفصيلاً وسيقدم لك دواء للعلاج إن رأى ضرورة ذلك وعليك الالتزام بتناول العلاج حسب التعليمات الطبية وألا تتوقف من تلقاء نفسك حتى لو شعرت بوجود تحسن.

    الجانب الثاني أنك بحاجة أيضاً إلى متخصص نفسي يساعدك على فهم وإدراك الكثير من الجوانب المتعلقة بحياتك ويضع لك برنامجاً تعمل عليه وتلتزم به.

    الجانب الثالث عليك التفكير بخطة تعمل فيها على تغيير أسلوب حياتك ضمن الظروف التي تعيش بها. وأولها هو التفكير بالعودة للدراسة والالتزام بها مهما كان الأمر. فإذا لم يعد الأمر متاحاً لك للعودة للدراسة فعليك التفكير بتعلم مهنة مهما كانت والبحث عن الفرص المتاحة لك في هذا المجال.

    ضع مجموعة من الأهداف الحياتية التي تريد تحقيقها على أن تكون أهدافاً واقعية وبسيطة وابحث عن الفرص الملائمة لتحقيق هذه الأهداف، كالانتساب إلى نادي للرياضة على سبيل المثال أو إلى جمعية خيرية تعمل فيها كمتطوع للأعمال الخيرية.

    حدد أوقاتاً محددة وقصيرة للانترنت ولا تتجاوزها. وحاول تثقيف نفسك بالمطالعة والقراءة.

    ابحث عن الأسباب الكامنة خلف عدم تواصلك مع أخيك، وحاول أن تتواصل معه. فالأمر لا يبدو طبيعياً أن تعيش ضمن أسرة لا يوجد بينها تواصل ولا يتحدث أفرادها مع بعضهم. حاول أن تبادر بالحديث وأن تشارك أسرتك همومك ومشكلاتك وأن توضح لهم ما تعاني منه وتشعر، وأن تجد ما هي الأمور المشتركة بينكم وكيف يمكن تنميتها وتطويرها بشكل إيجابي.

    وعندما يتغير نمط حياتك ويصبح لديك أهدافاً حياتية تسعى لتحقيقها فستجد الكثير من الأصدقاء الصالين الذين يدعمونك ويساندونك وستجد الفتاة التي تتقبل الارتباط بك وتبني مستقبلها معك.

    مع تمنياتي بالتوفيق.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-10-18

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    كنت منذ الطفولة تعاني من مشكلات سلوكية انعكست على وضعك الأسري وجعلت والدك يحتار في كيفية التعامل معك، وربما نتيجة لعدم معرفته أنك تعاني من مشكلات نفسية-سلوكية واعتقاده أنك سيئ التصرف، و عرضك لموقف صادم أثر عليك ثم مررت بسلسة من الخبرات السيئة عبر نموك منذ الطفولة وحتى الوقت الراهن، زادت من حدة الاستعداد النفسي الموجود لديك.

    تعيش نمطاً من الحياة يسبب لك المزيد من المشكلات. لم تتحدث عن دراستك ونوعها، وعن علاقاتك مع زملاء الدراسة ومعلميك ولاتذكر سوى أنك تركت الدراسة. ويبدو من الصورة التي تنقلها هنا أنك لاتفعل سوى الجلوس أمام الانترنت لساعات طويلة. وتواصلك الأسري في البيت يكاد يكون معدوماً.

    والمر الإيجابي أنك تذكر أنك تدرك أن لديك مشكلة ترغب بالتخلص منها، وتبدي الاستعداد لتنفيذ ما يطلب منك كي تتخلص من حالتك هذه.

    إن إدراك وجود المشكلة جانب إلا أن الإرادة والتصميم على التخلص منها جانب آخر يحتاج منك إلى إرادة الالتزام والسعي الجدي لتغيير أسلوب حياتك ونمط تفكيرك.

    وأول خطوة ينبغي عليك القيام بها هي مراجعة طبيب نفسي ووصف حالتك بدقة وتفصيل وسيعمل الطبيب على إجراء تشخيص دقيق لحالتك ويستفسر منك عن أمور متنوعة أكثر تفصيلاً وسيقدم لك دواء للعلاج إن رأى ضرورة ذلك وعليك الالتزام بتناول العلاج حسب التعليمات الطبية وألا تتوقف من تلقاء نفسك حتى لو شعرت بوجود تحسن.

    الجانب الثاني أنك بحاجة أيضاً إلى متخصص نفسي يساعدك على فهم وإدراك الكثير من الجوانب المتعلقة بحياتك ويضع لك برنامجاً تعمل عليه وتلتزم به.

    الجانب الثالث عليك التفكير بخطة تعمل فيها على تغيير أسلوب حياتك ضمن الظروف التي تعيش بها. وأولها هو التفكير بالعودة للدراسة والالتزام بها مهما كان الأمر. فإذا لم يعد الأمر متاحاً لك للعودة للدراسة فعليك التفكير بتعلم مهنة مهما كانت والبحث عن الفرص المتاحة لك في هذا المجال.

    ضع مجموعة من الأهداف الحياتية التي تريد تحقيقها على أن تكون أهدافاً واقعية وبسيطة وابحث عن الفرص الملائمة لتحقيق هذه الأهداف، كالانتساب إلى نادي للرياضة على سبيل المثال أو إلى جمعية خيرية تعمل فيها كمتطوع للأعمال الخيرية.

    حدد أوقاتاً محددة وقصيرة للانترنت ولا تتجاوزها. وحاول تثقيف نفسك بالمطالعة والقراءة.

    ابحث عن الأسباب الكامنة خلف عدم تواصلك مع أخيك، وحاول أن تتواصل معه. فالأمر لا يبدو طبيعياً أن تعيش ضمن أسرة لا يوجد بينها تواصل ولا يتحدث أفرادها مع بعضهم. حاول أن تبادر بالحديث وأن تشارك أسرتك همومك ومشكلاتك وأن توضح لهم ما تعاني منه وتشعر، وأن تجد ما هي الأمور المشتركة بينكم وكيف يمكن تنميتها وتطويرها بشكل إيجابي.

    وعندما يتغير نمط حياتك ويصبح لديك أهدافاً حياتية تسعى لتحقيقها فستجد الكثير من الأصدقاء الصالين الذين يدعمونك ويساندونك وستجد الفتاة التي تتقبل الارتباط بك وتبني مستقبلها معك.

    مع تمنياتي بالتوفيق.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2010-10-18

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    كنت منذ الطفولة تعاني من مشكلات سلوكية انعكست على وضعك الأسري وجعلت والدك يحتار في كيفية التعامل معك، وربما نتيجة لعدم معرفته أنك تعاني من مشكلات نفسية-سلوكية واعتقاده أنك سيئ التصرف، و عرضك لموقف صادم أثر عليك ثم مررت بسلسة من الخبرات السيئة عبر نموك منذ الطفولة وحتى الوقت الراهن، زادت من حدة الاستعداد النفسي الموجود لديك.

    تعيش نمطاً من الحياة يسبب لك المزيد من المشكلات. لم تتحدث عن دراستك ونوعها، وعن علاقاتك مع زملاء الدراسة ومعلميك ولاتذكر سوى أنك تركت الدراسة. ويبدو من الصورة التي تنقلها هنا أنك لاتفعل سوى الجلوس أمام الانترنت لساعات طويلة. وتواصلك الأسري في البيت يكاد يكون معدوماً.

    والمر الإيجابي أنك تذكر أنك تدرك أن لديك مشكلة ترغب بالتخلص منها، وتبدي الاستعداد لتنفيذ ما يطلب منك كي تتخلص من حالتك هذه.

    إن إدراك وجود المشكلة جانب إلا أن الإرادة والتصميم على التخلص منها جانب آخر يحتاج منك إلى إرادة الالتزام والسعي الجدي لتغيير أسلوب حياتك ونمط تفكيرك.

    وأول خطوة ينبغي عليك القيام بها هي مراجعة طبيب نفسي ووصف حالتك بدقة وتفصيل وسيعمل الطبيب على إجراء تشخيص دقيق لحالتك ويستفسر منك عن أمور متنوعة أكثر تفصيلاً وسيقدم لك دواء للعلاج إن رأى ضرورة ذلك وعليك الالتزام بتناول العلاج حسب التعليمات الطبية وألا تتوقف من تلقاء نفسك حتى لو شعرت بوجود تحسن.

    الجانب الثاني أنك بحاجة أيضاً إلى متخصص نفسي يساعدك على فهم وإدراك الكثير من الجوانب المتعلقة بحياتك ويضع لك برنامجاً تعمل عليه وتلتزم به.

    الجانب الثالث عليك التفكير بخطة تعمل فيها على تغيير أسلوب حياتك ضمن الظروف التي تعيش بها. وأولها هو التفكير بالعودة للدراسة والالتزام بها مهما كان الأمر. فإذا لم يعد الأمر متاحاً لك للعودة للدراسة فعليك التفكير بتعلم مهنة مهما كانت والبحث عن الفرص المتاحة لك في هذا المجال.

    ضع مجموعة من الأهداف الحياتية التي تريد تحقيقها على أن تكون أهدافاً واقعية وبسيطة وابحث عن الفرص الملائمة لتحقيق هذه الأهداف، كالانتساب إلى نادي للرياضة على سبيل المثال أو إلى جمعية خيرية تعمل فيها كمتطوع للأعمال الخيرية.

    حدد أوقاتاً محددة وقصيرة للانترنت ولا تتجاوزها. وحاول تثقيف نفسك بالمطالعة والقراءة.

    ابحث عن الأسباب الكامنة خلف عدم تواصلك مع أخيك، وحاول أن تتواصل معه. فالأمر لا يبدو طبيعياً أن تعيش ضمن أسرة لا يوجد بينها تواصل ولا يتحدث أفرادها مع بعضهم. حاول أن تبادر بالحديث وأن تشارك أسرتك همومك ومشكلاتك وأن توضح لهم ما تعاني منه وتشعر، وأن تجد ما هي الأمور المشتركة بينكم وكيف يمكن تنميتها وتطويرها بشكل إيجابي.

    وعندما يتغير نمط حياتك ويصبح لديك أهدافاً حياتية تسعى لتحقيقها فستجد الكثير من الأصدقاء الصالين الذين يدعمونك ويساندونك وستجد الفتاة التي تتقبل الارتباط بك وتبني مستقبلها معك.

    مع تمنياتي بالتوفيق.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات